منتديات الأشراف أون لاين

منتديات الأشراف أون لاين (www.ashraf-online.info/vb/index.php)
-   جامعة الاندلس -كلية علوم أهل البيت (www.ashraf-online.info/vb/forumdisplay.php?f=61)
-   -   تحريم زواج المتعه من اقوال علماء ال البيت (www.ashraf-online.info/vb/showthread.php?t=12308)

محمد قنديل اللصيطي المحمودي 09-25-2008 11:52 AM

تحريم زواج المتعه من اقوال علماء ال البيت
 
انكار زواج المتعه

--------------------------------------------------------------------------------

الزَّوَاج بَيْنَ مَفْهُومِ الزَّوَاجِ الشَّرْعِي والمُتعَة


إعْدَاد : الكَاظِم الزَّيدِي

******


بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمُرسلين ، وعلى آله الطيبين الطاهرين ، ورضوانه على الصحابة الراشدين ، والتابعين لهم بخيرٍ وإحسان إلى يوم الدّين .

وبعد :

فالمعلومُ لنا ولكافّة أهل القِبلَة ، أنّ الدّين الإسلامي القويم ، أتى مُجَمِّعاً ، لا مُفرّقاً، أتى بأفضل الشرائع والتشريعات ، أتى بما يحقنُ الّدماء ، ويَحمِي الأعراض ، ويحفظ الحقوق والأموال ، وينشرُ الأمن والأمان بين النّاس .

ونحنُ بمُقدّمتنا هذه فواقفونَ على سَببٍ جعلَهُ الله سَبَبَ مَودّةٍ ورحمةٍ بين النّاس، سَبَباً جعلَ الله فيه البِذرة المُجتمعيّة الصالِحَة ، التي إن أُحسِنَ بَذرُها ، وسِقاؤها ، كان نَتاجَها صلاحُ الفرد، فالمجتَمع الإسلامي ، نتكلّم عن الزواج ومشروعيّته في الإسلام ، وما يتعلّق بتلك النّعمة الإلهية العظيمَة على بني البَشر .

[ لماذا شرّعَ الله الزواج ، ولَم يترُك الإنسان كغيرِهِ من المخلوقات تتزاوَج بشكل عشوائي ؟، وما مردودُ ذلكَ الزواج على مُستوى الفرد والمُجتمَع ]

[ معنى الّزواج ]

في البداية يجبُ علينا معرفةُ ماذا نعني بقولِنا الزّواج ، فالزواج بمفهومه الإسلامي: عبارةٌ عن علاقَة ساميَة كريمَة بين رَجُلٍ وامرأةٍ جمَع بينَهُما عقدٌ شَرعيّ .

أساسهُ : تقوى الله ، والعزمُ من الرّجل على الإتيان بحقوق المرأة على أتمّ وجه ، والعَزمُ من المرأة على الإتيان بحقوق الرّجل على أتمّ وجه ، والمحبّة ، والمودّة ، والرّحمة ، والإخلاص ، والتفاني ، والتضحيَة .

أهدافهُ : إرضاء الله تعالى، السّكون والرّاحَة ، التناسُل ، العزمُ على تربيَة الأولاد والبنات تربيةً إسلاميّةً خالصَة ، فإيجادُ أسرَةٍ صالحَةٍ مُتكافَلَة ، فإيجادُ مُجتمَعٍ مُتكافِل .

شروطهُ و أركانهُ :

1- الإيجابُ من وليّ الزوجَة ، وهُوَ قولُ الرّجل : زوّجتُكَ ابنتي فُلانَة .
2- القَبول من الزّوج ، وهُو قولُ الرّجل : قبلتُ .
3- أن تكونَ الزوجَةُ مُعيَّنَة ، فلا يقولُ الولي : زوّجتُكَ إحدى بناتي. أو يَقول : زوّجتُ إحدى بناتي على أحدِكم .
4- أن يكونَ الزّوج ممّن يحلّ للزوجَة التزوّجُ به .
5- ألاّ يكونَ الرّجل أو المرأة مُحرِمَين بحجٍّ أو عُمرَة .
6- وجودُ وليٍّ للمرأة ، ولا تُزوّجُ المرأة المرأة ، ولا المرأةُ نَفسَها .
7- وجود شاهدان ، رَجُلان ، أو رَجلٌ وامرأتان .
8- تسميّة المهر .

[ الحِكمَة من تشريع الزواج ]

نعم ! والعقل عندما ينظُر إلى هذا التعريف السّامي للزواج ، لا ينفكّ عن القول بأن مُشَرِّعَهُ مُشرِّعٌ حَكيم ، وليسَ مُشرّعٌ لهكذا علاقة ساميَة إلاّ الله سبحانه وتعالى ، وفي ذلك يقول جلّ شأنه : ((وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ)) [ الروم : 21] .

ولنتصوّر الحياة إخوتي في الله بلا عَقدِ زواجٍ شرعيّ ، بل قولوا : فلنتصوّر الحياة في مُجتمَع بهيميّ ، نِكاحٌ بلا هَدف ، نِكاحٌ بلا قيود ، نكاحٌ بلا عزيمَة ، نكاحٌ لأجل الرّغبَة الجنسيّة، نكاحٌ ليومٍ وليلَة ، فلننظرُ إلى هذا كُلّه ولنَعرِضهُ على قول الله تعالى : ((وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ)) ، هل توفّر في هذا النوع من النّكاح العشوائي ، الأقرب ما يكون بالنّكاح البهيمي ، هل توفّرَ فيه السّكن (الرّاحَة) ، المودّة ، الرّحمَة ، بناء الأُسرَة ، النهضَة بالمجتمع بواسطة الأبناء ؟! ولَن يقولَ العُقلاء إلاّ بعدم توفّر ذلك فيه . ونحنُ إذا وقَفنا على هذا ، واستيقنّاهُ ، أجبنَا عن سؤالنا : مَا الحِكمَةُ مِن تَشريعِ الزّواج ؟.

[ الحِكمَة من اشتراط الوَلي ]

وقد يُقال ما الحكِمة من اشتراط الوليّ في الزواج : والحقّ أنّ لهذا الشّرط أثرٌ مهم على مستوى المُجتمع ككل ، لا على مُستوى الحياة الزوجيّة فقط ، لأنّ المعلوم أنّ المرأة لو زَوَّجَت نفسَها بغير إذن وليّها (أهلها) ، فإنّ أموراً من أمورٍ ستأتي لابدّ وأن تحصُل ، وواحدٌ منها فكفيلٌ بهدم الهدف السَّامِي من الزّواج ، فمن هذه الأمور :

1- أنّ هذا التّزويج الوَاقِع بِغير رِضَا الولي ، قد يجرّ وراءهُ غضباً قَبليّاً ، قد يُلحِقُهُ البعض بالعَار ، الذي يجرّ وراءهُ مجازرَ بشريّة رهيبَة ، قد تصلُ إلى حدّ القَتل ، وهذا فيُذهب الهدف من الزّواج ، لأنّ الزواح نِعمَةٌ لا نِقمَة ، وهذا فيُذهبُ العلاقة التي يتكفّل الزواج الصحيح بتقويتها بين أفراد المُجتمَع .

2- أنّ هذا التّزويج الوَاقِع بِغير رِضَا الولي، قد يجعلُ الرّجل يُحسّ بِرُخصِ وهَوان المرأة ، وهذا فمشهورٌ عندَ العَرب ، ومجرّد وقوع هذا الإحساس من الرّجل فهو تصادمٌ مع الهدف المنشود للزواج ، هذا إن لم يتطوّر هذا الإحساس إلى كُرهٍ وبُغض ، وبالتالي إلى الطّلاق .


3- أنّ هذا التّزويج الوَاقِع بِغير رِضَا الولي، قَد يبعَثُ على التمرّد والعِصيان ، من البنات للآباء مثلاً ، وهذا فقمّة التفكّك الأُسري ، الذي لا يرتضيه الله ولا الرسول (ص) .

4- أنّ هذا التزويج الواقع بغير رضا الولي ، قد يَجعلُ البناتَ في الغالب الكثير عُرضةً للوقوع ضحيّة لغير الأكفّاء ، في دينِهِم ، وسُمعتهِم ، وعلاقاتهم الاجتماعية .


5- أنّ هذا التزويج الواقع بغير رضا الولي ، فيما لو انتهى بطلاق ، فإنّ المرأة لن تنعمَ بعدها بحياةٍ كريمَة مُستقرّة ، لأنّها وإن عادَت إلى أهلِهِا ، فإنّ نظرات الازدراء ستكونُ مُحيطةً بها .

نعم ! فكانَ هذا كلّه كفيلٌ بأن يسدّ الشرّع مداخِلَه على المُجتمع الإسلامي ، ففرضَ وجود الوليّ للمرأة مع رضاه ، وهذا فدليلٌ العقل ، ونحنُ فسائقون دليلَ النّقل مُكتفين بما يحجّ الجميع ، فننقل من كتاب الله تعالى :

الدّليل الأوّل :

قال الله تعالى : ((وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاء فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلاَ تَعْضُلُوهُنَّ أَن يَنكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ)) [البقرة :232] .

تعليق : تأمّل كيف يُخاطبُ الله أولياء الّنساء ، ويُحثّهم على عدم عَضل المرأة .

الدّليل الثّاني :

قال الله تعالى : ((وَأَنكِحُوا الْأَيَامَى مِنكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِن يَكُونُوا فُقَرَاء يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ)) [ النور:32]

تعليق : تأمّل كيف يُخاطبُ الله أولياء النّساء ، ويَحثّهُم الله على التزويج مع الفقر .

الدّليل الثّالث :

قال الله تعالى : ((وَلاَ تَنكِحُواْ الْمُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ وَلأَمَةٌ مُّؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ وَلاَ تُنكِحُواْ الْمُشِرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُواْ وَلَعَبْدٌ مُّؤْمِنٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ)) [البقرة:222] .

تعليق : تأمّل كيفّ أنّ الله تعالى يُخاطب أولياء النّساء ، ويضَع أمرَ النّكاح في أيديهِم.

الدّليل الرّابع :

قال الله تعالى : ((وَمَن لَّمْ يَسْتَطِعْ مِنكُمْ طَوْلاً أَن يَنكِحَ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ فَمِن مِّا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُم مِّن فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ وَاللّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِكُمْ بَعْضُكُم مِّن بَعْضٍ فَانكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ)) [النساء:25].

هذا ولو يكفِ في إيجاب الولّي في النّكاح ، إلاّ قول الله تعالى : ((فَانكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ)) ، لكانَ كافياً في هذا .

[ الحِكمَة من اشتراط الشاهدين ]

أيضاً قَد يُقال ما الحكِمة من اشتراط الشّاهِدين في الزواج : والحقّ أنّ ذلكَ لِحِكمٍ عديدة ، منها :

1- تَوثيق عقد النّكاح ، وصبغ الموقف بالجِديّة ، وذلكَ لأنّ الإشهَاد من أدنى مراتب الإشهَار.

2- حِفظ الحقوق عندَ الاختلاف ، كالاختلاف فيما اتّفِقَ عليه من المهر ، ويدخلُ في هذا إثبات الحق في الميراث .

3- توثيق النّسَب ، في حينِ لو أنكرَ الزوج أنه تزوّج من فلانَة ، أو في حين أنه توفّي .

نعم ! فكانَ هذا كلّه كفيلٌ بأن يسدّ الشرّع مداخِلَه على المُجتمع الإسلامي ، ففرضَ وجود شَاهِدَين . وهذا فدليلُ العَقل على ضرورة وجود الشّاهدين ، ونحنُ هُنا فسائقون دليلَ النّقل ، من سنّة رسول الله (ص) ، بما أجمعَ عليه المُسلمون من قول رسول الله (ص) :

الدّليل :

أجمَعت الزيدية والجعفريّة والسنّة : أنّه لا نِكاحَ إلاّ بوليٍّ وشاهِدي عَدل ، وذلك لقول الرسول (ص) : ((لا نِكَاحَ إلاّ بِوَلِيٍّ وَشَاهِدَي عَدْل)).

تعليق : والإجماع في هذا يَكفي عن سرد أدلّةٍ أُخرى ، إلاّ أنّ الجَعفرية جعلَت هذا في الزّواج الدّائم على عدم أهميّة ، دونَ زواج المُتعة –وسنأتي عليه- ، فإنّها لم تشترِط فيه وليّاً ولا شهوداً ، وكذلك بعض أهل السنة في الزواج الدائم فإن منهم من اشترط الولي بلا شهود ، والعكس .

[ استحباب إشاعَة الزّواج ]

والزواج فمُستحبٌّ إشاعَتُهُ ، لِما في ذلكَ أولاً من الإقتداء بسنّة الرسول (ص) ، ولِما في ذلك من الأثر النّفسي الجيّد العائد على الأهل بعموم ، والزوّجين على وجه الخصوص ، وهذه الإشاعَة فقَد تكونُ البِذرَة التي يبدأ من خلالها الزوجين بترجمَة ما عزمَا عليه من أهداف الزواج ، ولذلكَ كانَ الرّسول (ص) ، يُصرّ على هذا بقوله : ((أولِمُوا ولَو بِشَاة)) ، وهذا فلم يكُن من الرسول (ص) مِن عَبَث. أضِف إلى ذلكَ أنّ النّفوس تكون أقربُ إلى الصّفاء في يوم الزّفاف ، وهذا ففيه من تقريب وُجهات النّظر بين المُتخاصِمين من الأهل ، الشيء الذي يُلاحِظُه مَنْ أحسّ به ، ونقول بمعنى آخر : هُو يُسهمُ في زيادة أواصر التكافل الأسري .

نعم ! فهذا ما كان من الزواج الذي لا يَعرفُ غيره سواد أمّة الإسلام ، ونحنُ قد أشرنا قريباً إلى زواجٍ انفردَت به الجعفرية في التطبيق ، وهو زواج المُتعَة ، وسنشيرُ إليه بعد أن نتعرّف على مِلك اليمين في كتاب الله تعالى ، وماذا يُقصَد به.

[ مِلك اليَمين ]

وكما عرّفنا الزواج الدّائم ، وبحكم أنّنا بإذن الله سنتكلّم عن زواج المتعة قريباً ، فقد وجبَ علينا الإشارَة إلى ملكِ اليمين ، فماذا يُقصَد بملكُ اليمين : ملكُ اليمين فهُم أُسارى الحروب من الكُفّار ، فيكونُ الرّجالُ عبيداً ، والنّساء إماءً ، يُقسَّمون على جيش المُسلمين ، وأفراد الجيش هؤلاء فلهُم أن يبيعوا نصيبَهُم من العَبيد أو الإماء لعامّة المسلمِين، وهُم بهذا رقيقاً مَمْلوكِينَ لا أحرار ، ولا يكونوا أحراراً إلاّ بِعتقٍ من أسيادهِم ، وهُم فمِن ضمن المُخاطَبين والمعنيّين بالرّقاب التي تُحرَّرُ لزومَ الكفّارات .

[ وطء ملك اليمين ]

ينقَسِم وطء ملك اليمين إلى قسمين اثنين ، الأوّل : وطء الرّجل لأمته التي في مِلكِه . الثاني : وطء الرّجل لأمةٍ ليسَت في ملكه . وسنأتي على هذين النوعين باختصار غير مُخلّ ، والتوسّع فمحلّه كُتب الفقه .

القسم الأول : وطء الرجل أمتَه التي في مِلكه ، وهذا الوطء منه لها فلا يُسمّى زواجاً ، ويُقال للرجل يفعلُ هذا : تسرّى الرّجل أمَته ، فيُقال عنهنّ بعد الوطء سَراري ، نعم ! ويجوزُ للرجل أن يَجمعَ بين الأربع الحرائر ، وبينَ مَن شاء من الإماء اللاّتي في مِلكِه . والوجهُ في ذلكَ أنّ الأمة مِلكٌ للرجل ، فَهُوَ وليّها وسيّدها ومَالكُها ، فلا يَشترطُ في وطئه لهَا أن يُشهِدَ شهوداً ، ولا أن يَمهرَها ، ولهُ أن يطأ من الإمَاء مَاشاء ، لأنّ هذا الوطء منه لا يُسمّى زواجاً ، وليسَ يُعدّ ويُحَدّ بالأربعَ إلاّ الزّوجَات . والدليل قوله تعالى : ((وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ)) [المؤمنون:5-6] .

والرّجل فمُجرّد أن يطأَ أمَتَه التي في مِلكِه فيُحرمُ عليه بيعُها إلاّ بعد أن يستبرئَ رَحِمَها بالحيض، فإنْ هِيَ وَلَدَتْ له ولداً ، أو بنتاً ، لم يَجُز لهُ بيعُهَا ، ويُلحَق الولد أو البنت به في النّسب ، وتُسمّى الأمَة بهذا (أم ولَد) ، فإن ماتَ عنها وليّها أصبحَت حُرّة . ويَجدرُ بالذَّكرِ هُنا ، أنّ مِلكَ اليمين لا يصحّ أن يطأ فيه الابن إماء أبيه ، إلاّ بالتَملّك ، أو الهبَة من الوالد لابنه ، شريطَة ألاّ يكون الوالد قد تسرّى بهنّ . والعكس صحيح ، فلا يصحّ للوالد أن يطأ إماء ابنه ، إلاّ بالتملّك أو الهِبَة ، شريطَة ألا يكون الابن قد تسرّى بهنّ.

وهذا الوطء من السيّد لأمته ، فلا يُقارنُ بزواج المُتعَة ، لأمور ، منها : أنّ زواج المُتعة يخصّ الحرائرَ من النّساء ، التي لهنّ عصبَة من الرّجال الأحرار ، وهذا الوطء للإماء فليسَ زواجاً ، وهُو إنّما يخصّ المملوكات لأسَيادِهنّ فقط . ومنها : أنّ زواج المُتعَة يُعيقهُ عدم ثبوتيّته ، لعدم اشتراط الأولياء ، ولا الشهود ، ومنه فإنّ العوائق السّابقة الذّكر ، قد تواجهُ هذا الزواج باستمرار ، بينما هذا الوطء من الرّجل لجاريته فإنّه إنّما يخصّه ، ولاحقّ لأحَدٍ معه فيها ، ولا كلام لأحدٍ فيها غيرُه . ومنها : أنّ وطء الإماء وإن لم يتحقّق منه الاستقرار المنشود ، والاحترام المفروض ، خصوصاً باحتماليّة الإنجاب ، فإنّ هذا لا بأس به ، إذا تيقّنا أنّ هذا كلّه غيرُ داخلٍ في الزواج الذي وصفَهُ الله سُبحانَه وتعالى في كتابه الكريم بالسّكن والاستقرار ، بينما زواج المُتعة عند أصحابه ، يُعدّ زواجاً شرعيّاً ، وما جازَ لنا أن نُسميّه زواجاً ، فإنّه مَلزومٌ بأهداف الزّواج وأُسسه ، التي شرّع الشارع العظيم لأجلها الزواج ، وحثّ عليه ، ورغّب فيه . ومنها : أنّ وطء السيّد لإمائه فلم يُحدّ بعدد مُعيّن ، وذلك فدليلٌ على أنّه لا يُسمّى زواجاً ، لأنّ الشرع لم يُحل إلاّ الأربعَ في الزواج، بينما زواج المُتعة عند أصحابه ، زواج شرعيّ ، وهذا فيترتّب عليه أن يُزاحمن الحرائر في العَدد ، فمَن كانت عندَه زَوجتين دائمتين ، فلن يبقَ أمامه من طريق المُتعةِ إلاّ زوجتان ، وإن لم يكن تزوّج بَعدُ زَواجاً دَائمَاً ، فليسَ له من طريق المُتعة إلاّ أربعُ زوجات فقط ، وهذا ما لا تقولُ به الجعفرية ، فإنّها تُبيح للرجل أن يتزوّج مُتعةً من النّساء مَا شاء ولو بالمائة والمائتين ، إلى جانب الأربع الزوجات الدائمات ، ثمّ يُسمّون هذا كُلّه زواجاً شرعيّاً ، ولا ندري أن تذهب رواية العياشي: ((عَن أبى عبد الله عليه السلام قَال: لا يَحِلّ لِمَاء الرّجل أن يَجرِيَ فِي أكثَرِ مِن أربَعَةِ أرحَامٍ مِنَ الحَرائر)) [تفسير العياشي:1/218] . ومنها : أنّ وَطء الرّجل لأمَتِه المملوكَة له لا يَتصادمُ مع شرائع إسلاميّة أخرى –كما سيأتي ذلك مُفصّلاً- ، بينما زواج المُتعَة فيتصادمُ تصادماً رهيباً مع كتاب الله وسنّة نبيه (ص) .

القسم الثّاني : وطءُ الرّجلُ لأمةٍ ليسَت في مِلكِه ، كأن لا يَجِد الفقير مالاً للزواج بالحرّة المؤمنَة ، ثمّ هُو معَ ذلكَ يَخشى العَنَت بأن تغلبَ عليه شَهوَتُه فيقعَ في الزّنا ، وهُنا فوجّهه الشارع الحكيم تعالى ذكرهُ ، إلى نكاحِ ملك اليمين ، الذي في مِلكِ أخيه المُسلم ، بأنْ يطلُبَ من أحَدِهِم أن يُزوّجَهُ الجاريَة الفلانيّة من جوارِيه ، فيُوافقُ ولي الجاريّة ، الذي هُو سيّدُها ، على هذا التزويج ، ويُشهِدُ على ذلكَ ، ويطلبُ المَهر ، ثمّ للوليّ والزوج أن يّتفقا على أمرِ ما قد يُنجبونَهُ من أولاد ، فإنّ اتّفقوا على أنّهم يَكونونَ من نصيبِ الزوج فهو أفضل ، وإن أصرّ الولي على أن يكونَ الأولادَ عبيداً له فَبهِ يكون ، ولذلكَ نجدُ الشّارع الحكيم يحثّ الرّجال على الصّبر عن هذا الزواج ، وأنّ هذا الخير لهُم ، فيقول جلّ شأنه : ((وَمَن لَّمْ يَسْتَطِعْ مِنكُمْ طَوْلاً أَن يَنكِحَ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ فَمِن مِّا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُم مِّن فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ ... ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ الْعَنَتَ مِنْكُمْ وَأَن تَصْبِرُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ)) ، ولذلِكَ نجد أمير المؤمنين علي (ع) برواية الصادق عن آبائه ، عنه ، يقول مُشدّداً في هذا : ((لا تُنْكَحُ الإمَاء إلاَّ لِمَن خَشِيَ العَنَت، -يعني الزنا- ، ولا ينَكحُ إلا وَاحِدَة)) [أمالي أحمد بن عيسى (ع) ، من أبواب النّكاح ] .

وهذا الزواج من هذا الحرّ لتلكَ الأمَة ، فزواجٌ شرعيّ ، يُعدّ واحداً من الأربع المُباحَة لكلّ رَجل ، ويجبُ في شَروطه وأركانه ما يجبُ في شروط الزّواج الدّائم ، ووجود الولي والشّهود والمهر رأسُها ، وهذا فما نُنبّهُ عليه دائماً ، من أنّ اجتماع الرّجل بالمرأة ، فمتى ما سُمّي زواجاً ، فلا يكونُ إلاّ بشروطه المُعتبرَة في الزواج الدّائم ، وهذا الزواج بالأمَة التي في ملك الغير ، فيُعاملُ مُعاملَة الزواج الدّائم بالحرائر من حيث التطليقات الثلاث ، والعدّة ، والحقوق ، والواجبات ، إلاّ ما قَد أشرنا إليه من شأن الولد ، وعندي أنّ الله حثّ على الصبر عن هذا الزواج لهذا السّبب .

نعم ! وهذا الزواجُ من إماء الرّجال ، فلا يُقارنُ بزواج المُتعَة ، لأمور ، منها : أنّه توفّر فيه شروط وأركان الزواج ، الأمر الذي يمنعُ المفاسد التي ذَكرنَاهَا سابقاً ، ففيه اشتراط الولي ، والشهود ، والمهر ، وهُو عقدٌ ينتهي بالطلاق . ومنها : أنّ هذا الزواج ، زواجٌ شرعيّ ، بدليل اعتباره محسوباً على الأربع الزواجات التي أباحَهَا الله لِعبَادِه ، بعكس زواج المُتعة ، الذي يعتبرهُ أصحابُهُ زواجاً شرعيّا ، فإنّه لا يُعدّ عندهُم من هذا في شيء . ومنها : أنّ هذا الزواج بالإماء ، فلا يُصادم أموراً شرعيّة تمنعُ منه ، بعكس زواج المُتعة فإنّه يُعارضُ هذا مُعارضةً واضحة كم سترى قريباً . ومنها : أنّ علماء المسلمين لم يختلفوا في جوازه قولاً واحدا ، ولم يشتبه أثرهُ في كتاب الله تعالى لحظةً واحِدة ، وهذا أيضاً فممّا يُفرّق بينه وبين المتعة لأجله ، لأنّ المُتعَة لم يتّفق عليها المُسلمون ، وليست واضحةً صريحةً من كتاب الله تعالى ، بدليل الاختلاف .

[ زواج المُتعَة ]

زواجُ المُتعة زواجٌ لا يرقَى إلى أيٍّ من الأُسسِ التي تقدّمت في الزواج الدّائم، وليسَ أيضاً يهدفُ إلا إلى إشباع الرّغبَة الجنسيّة الوقتيّة ، فلا هُو مُؤسَّسٌ على العزم على إتمام الحقوق ، والقيام بالواجبات بين الطّرفين ، ولا على المحبّة ، ولا المودّة ، ولا الرّحمَة ، ولا الإخلاص ، ولا التفاني ، ولا التضحية . وليس يهدفُ إلى السّكون ، ولا الرّاحة الدّائمة ، ولا التّناسل فضلاً عن السّعي في إيجاد أسرةٍ مُسلمةٍ مُتكافِلَة .

[ صِفَة زواج المُتعَة ]

زواج المُتعَة لا يِشترطُ فيه الوليّ للمرأة ، بل تقوم المرأة بتزويج نفسِها ، ولا يشترط وجود شهودٍ ، وفيه يُسمّون مهراً ، ويشترطون فيه عدم التوارث ، ثمّ لا طلاقَ فيه، بل إنّه ينتهي بانتهاء المُدّة المُحدّدة المُتّفق عليها مِن قِبَل الطّرفين . وصفَته اللفظية :

((زَوجِينِي نَفسَكِ مُتعةً على كتاب الله وسنّة نبيّه ، نِكاحاً غير سِفاح ، عَلى أنْ لا أرِثُكِ ولا تَرِثِيني ، ولا أطْلُبُ وَلَدَكِ إلى أجل مسمّى ، فإنْ بَدَا لِي زِدتُكِ وزِدتِينِي)) .

ومن صفته ، قولُ الرّجل للمرأة : ((أتَزَوجُكِ كَذَا وَكَذَا يَوماً ، بِكَذَا وكَذَا دِرهماً ، فَإذا مَضَت تِلكَ الأيّام كانَ طَلاقُهَا فِي شَرطِهَا)) .

[ زَواج المُتعَة من مَنظور شرعيّ وَواقِعِي ]

ومن صِفَة زواج المُتعة نجدُ أنّه زواجٌ لا يطمحُ إلاّ لتلبيَة رغبَة مؤقّتة ، وهي الرّغبة الجنسية ، وهذا فيمُكننا لأجله أن نُصنّفه زواجاً عشوائياً ، لخلوّه عن الهَدف الإلهي المنشود من الزواج ، ولكون الرّجل فيه لا يَطمحُ لزوجةٍ مُعيّنَة بشروطٍ مُعيّنة ، بل يَسعى من خلالها لأيّ امرأةٍ يجِدها فيتزوّجها ، وأهل الإسلام قاطبَة قد استبشعوا هذا الزواج بِفِطَرهِم العقليّة ، فكيفَ لو تظافرَ العقلُ والنّقل ، نعم ! ونحنُ فمُشيرونَ إلى تظافر العقل والنّقل في استهجان زواج المُتعة ، وعدم معقوليّة صدوره عن الشّارع الحكيم جلّ شأنه ، كلّ ذلك من عدّة أوجه عقليّة ونقليّة ، منها :

1- زواج المُتعَة افتقَرَ إلى رضا الأولياء وأخذِ الإذن منهم ، وهذا فيُخرِجُ النّساء من أيدي الرّجال ، ويُؤذنُ بفوضى رهيبَة في المُجتمَع الإسلامي لو تمكّن منهم هذا الاعتقاد ، فلو تخيّلنا قريةً ولا أقول مَدينة تُبيحُ زواج المُتعة ، وإباحته يَدخُلُ فيها ضِمناً عدم اشتراط الولي، نعم ! فلو تخيّلنا أباً ، عابداً ، مُصليّاً ، لا يَرى بناتَه إلاّ في اليوم أو اليومين ، وقد تصلُ إلى الأسبوع أو الأسبوعين ، وقد تطول المدّة أو تَقصر ، فيسألُ عن حالهِم فيجدهُم قد تزوّجن مرّة أو عدّة مرات في هذه المدّة ، زواج مُتعَة ، وهُو غافلٌ لا يدري !! ، وهذا فمُخالفٌ للمنزلة العظيمَة التي شرّف الله الإنسان بها ، ألا ترى الطوسي من الجعفرية يعترفُ بهذا ضِمناً فيقول : ((وأمّا مَا رَواهُ أحمد بن محمد عن أبى الحسن عن بَعضِ أصحَابنا يَرفعه إلى أبي عبد الله عليه السلام ، قال: لا تتمتع بالمؤمنَة فَتُذلّهَا. فَهَذا حَديثٌ مَقطوع الإسناد شَاذ، ويُحتمل أن يَكونَ المُرادُ بِه (تأمّل)، إذَا كَانَت المرأة مِن أهل بَيتِ الشّرف ، فَإنّه لا يَجوز التّمتّع بِهَا لِمَا يَلحق أهلها مِنَ العَار وَيلحَقُها هِي مِنَ الذّل وَيكون ذَلِكَ مَكروهاً ، دُون أن يكون محظوراً)) [تهذيب الأحكام:7/253] ، والله المُستعان .

2- زواج المُتعَة افتقرَ إلى الشّهود ، وافتقارهُ إلى الشهود ، مع اشتراطه للمهور ، قد يجعل المرأة عُرَضةً للاحتيال ، خصوصاً فيما تأخّر من المهور .

3- زواج المُتعَة افتقرَ إلى الشهود ، وافتقارُهُ إلى الشهود ، قد يُضيّع الأنساب ، خصوصاً مع إنكار الزوج .

4- زواجُ المُتعَة يفتقِر إلى التنظيم ، فَبِعَدَمِ وجود الأوليَاء ، قد لا يَضمن الرّجل أن يتزوّج بأحِد المُحرّمات عليه شرعاً ، فقد يتزوّج الرّجل بامرأةٍ قد تزوّجَها ابنه أو أبوه ، وقد يقعُ الرّجل على أختٍ له من الرّضاع ، والمعلوم أنّ أمثال هذا قد يَقَع في المُجتمع ، فكَم من رجُلٍ لا يُنقذهُ من العقد على أخته إلاّ شهادَة الشّهود ، باجتماع الحليب ، فكيفَ لو لم يكُن لا شهودٌ ولا أولياء ، بل أمرٌ أُبرِمَ في ليل !! ، وهذا فيُستبعدُ أن يُشرّعهُ أحكمُ الحاكمين ، فكيفَ لو اطّلعت على رواية الطوسي ، بالسند ، ((عَن فَضل مولى محمد بن راشد عن أبى عبد الله عليه السلام قال: قُلتُ إنّي تَزوجتُ امرأةً مُتعَة ، فَوَقَعَ فِي نَفسِي أنَّ لَهَا زَوجَاً ، فَفَتّشتُ عَن ذَلكَ فَوجَدتُ لَهَا زَوجاً ، قال: وَلِمَ فَتّشت؟!)) [تهذيب الأحكام:7/253] ، والله المُستعان .

5- الله سُبحانَهُ وتعالى في كتابه الكريم ، لم يَجعَل عقدَة الّنكاح للمرأة ، ولم يُخاطبها بهذا ، بل كانَ يُخاطبُ الأولياء دائماً ، فيقول : ((فَلاَ تَعْضُلُوهُنَّ)) ، ويقول : ((وَلاَ تُنكِحُواْ)) ، ويقول : ((فَانكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ)) ، وهذا كلّه فتصريحٌ بوجوب وجود الأولياء ، وأنّ النكاح لا يكون إلاّ بإذنهِم ، ولا موقعَ للزواج المؤقّت المُتعي هُنا ، فإن قيل : هذا للزواج الدائم . قلنا : فلِمَ لم يستثنِ الله ؟! ولِمَ لَمْ يَذكر الله في القرآن أحكام زواج المُتعَة كما فعَلَ في الزواج الدائم؟! .

6- زواجُ المُتعة يردّ آيَةً من كتاب الله تعالى : ((الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا مِئَةَ جَلْدَةٍ وَلَا تَأْخُذْكُم بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ )) [النور :02] ، وإنّما قُلنا أنّه يردّ آية تحريم الزّنا ، لأمرين اثنين ، الأوّل : أنّه لا يوجَدُ زناً بوجود زواج المُتَعة ، أبداً ، لأنّ الرّجل متى ما اجتمعَ بالمرأة ، والمرأة اجتمعَت بالرّجل ، فإنّهما سيتزوّجان بدلاً مِنْ أن يزنيا . الثّاني : أنّه لا يوجَد حدُّ للزناة ، بوجود زواج المُتعَة ، أبداً ، لأنّه لو استُشهِدَ عليهِم بالجُرم المشهود بِعشرةِ شهودٍ ، لادّعوا زواج المُتعَة ، ولو لم يَتمتّعوا ، لأنّ الشخص المُجترّئ على الزنا ، فهو عقلاً أجرأ على الكذب منه . نعم ! والله سبحانَه وتعالى فلا تنقُض آياتُه آياتِه ، وهو العليم الحكيم .

7- زواجُ المُتعة يردّ آيةً ثانيةً من كتاب الله تعالى : ((وَلْيَسْتَعْفِفِ الَّذِينَ لَا يَجِدُونَ نِكَاحًا حَتَّى يُغْنِيَهُمْ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ)) [النور:33] ، والله سُبحانَه وتعالى يأمُر مَن لا يستطيعُ على الزواج بالاستعفاف ، والصّبر والإمساك ، والمعلومُ أنّ هذه الآية تُخالفُ زواج المُتعَة ، إذ لو كانَت جائزةً شرعاً ، لما أمرَ الله الفقراء بالاستعفاف والصّبر ، بل لأمرَهُم بزواج المُتعَة المُؤقّت ، وهو الزواج صاحب الشروط اليسيرة المُسهّلَة التي يستطيعُ القيام بها الفقير قبل الغني . وهذا من الله سبحانه وتعالى فدليلٌ على أنّ لا زواج إلاّ الزواج الذي يعرفه المُسلمون ، الزّواج الدّائم . ناهيكَ أنّه لا صبرَ من الأصل ولا استعفاف من الأساس بوجود زواج المُتعَة . وهذا الوجهُ فنردّ به على مَن قالَ ما الحَلُّ إن لَم يكُن مقدرةٌ على الزواج الدائم ، فنقول : استَعْفِفْ واصبِر ذلكَ أقربُ للتقوى .

8- زواجُ المُتعة يردّ آيةً ثالثةً من كتاب الله تعالى : ((وَمَن لَّمْ يَسْتَطِعْ مِنكُمْ طَوْلاً أَن يَنكِحَ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ فَمِن مِّا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُم مِّن فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ ... ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ الْعَنَتَ مِنْكُمْ وَأَن تَصْبِرُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ)) [النساء:25] ، وهُنا تأمّل أنّ الله لا يدلّ إلاّ على الزواج الدّائم ، أو مِلك اليمين من الإمَاء ، وهذا فتصريحٌ بأن لاطريقَ للنكاح من غير هذين الوجهين ، وتأمّل أنّ الله لم يذكُر ملك اليمين إلاّ لمِنَ لم يجد (طَولاً) أي مَقدرةً ماليّة للوصول إلى الحرّة ، وهُو مع ذلكَ يخشى العنَت أي غلبَة الشّهوة، وإلاّ فالأولى الزواج الدائم بالمُحصناتِ المؤمنات من الحرائر ، لا مِنَ الإماء . والشّاهدُ هُنا : أنّ زواجَ المُتعَة لا خانَةُ له في الآيَة ، فمن تعذّرَ بخشية العنت ، فالوقوع في الزّنا، فإنّ الله لَم يُبِح له إلاّ نكاحَ الإماء من الموالي والرّقيق . فأينَ المُتعة في كلام الله أخي المُتعذرّ بالعنَت والخوف من الوقوع في الزّنا . إن قلتَ : خطابُ الله في نكاح المؤمنات المُحصنات ، يَدخل فيه الزواج الدائم ، وزواج المُتعَة . قُلنا : فأينَ نذهب بقول الله تعالى : ((وَمَن لَّمْ يَسْتَطِعْ مِنكُمْ طَوْلاً)) ، أي ومَن لم يستطعِ منكم الحصول على ما يمهرُ ويُنفقُ على الحرائر المؤمنات ، والمعلوم أنّ الإعسار هذا (عدَم الاستطاعَة على الطّول) لا ينطبقُ على زواج المُتعَة لتيسّره ، وسهولَة طَولِهِ ومُؤنَتِه ومَهرِه ، فلمَ يبقَ إلاّ أنّ النّكاح المقصود هُو النّكاح الدّائم دون نكاح المُتعَة . وبمعنى آخَر نقول : لو أنّ زواج المتعة مشروعٌ مِن قِبَل الشّارع ، لحثّ عليه مُباشرةً بعد الزّواج الدائم ، بدلاً من إشارته إلى الزّواج بالإماء .

9- زواجُ المُتعة يَعارض قَرار واستقرار الّنساء فِي بيوتهنّ ، ويُعارضُ حثّ الله لهنّ على عدم التبرّج ، قال جلّ شأنه : ((وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى)) [ الأحزاب:33] ، وذلكَ لأنّ المعلوم أنّ الرّجل لن يأتي ويخطب المرأة التي يُريدُ أن يتمتّع بها من أبيها أو وليّها ، أي لن يأتيَ بيتَها ، إن كانت ممّن يسكُنُ مع أهلِها ، فأينَ سيلتقي بها ؟! ، إن قُلتُم : يُواعِدُها خارجاً، ويتفقُ معها . قُلنا : قد أنكَرتُم أمراً آخَرَ وهُو نهي النّبي (ص) ، عن اختلاء الرّجل الأجنبي بالمرأة الأجنبية ، وأبحتموه . نعم ! ونزيدُكم مُخالفاتٍ لقول الله والرّسول ، بقولنا : أنّ نكاحَ المُتعَة يُعارضُ الحِجاب والحِشمة ، وذلكَ أنّه لا يخفَى أنّ المرأة متى ما غطّت وجهَهَا وامتَثلَت لأمر الله والرّسول ، لَم تقَع في قلب الرّجل مُباشرَةً ، ولَن يخَشَ منها عنتاً في الغالب ، بعكس المرأة السّافرَة المُتبرّجة المُتزّينة المُتكشّفَة ، وعليهِ فإنّ النساء الرّاغبات في المُتعَة قد يسعينَ مُؤكّداً لإبراز مفاتنهنّ للرجّال ، بُغيةَ استجلابهنّ لزواج المُتعة ، لأنّ المرأة تعنتُ كما يعنتُ الرّجل ، إن لم يكُن استعفافٌ منها ولا صبر ، ولا استعفافٌ منه ولا صبر ، فلا سبيل إلاّ البحث والاستعراض . نعم ! وهذا كلّه فمن قول الله تعالى : ((يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا)) [الأحزاب :59] . نعم ! ثمّ نزيدُكم مُخالفاتٍ لكتاب الله تعالى ، وذلكَ أنّ الله تعالى يقول ((قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ * وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ)) [النور:30-31] ، وزواج المُتعَة فيُشجّع على تَعلّقِ أبصارِ الرّجالِ بالنّساء ، وأبصارُ النّساء بالرّجال ، سواءً كانت المرأة مُحتشمَةً مُتستّرة ، أو سافرةً مُتكشّفَة ، كلّ ذلك بُغيَة الحصول على زواجٍ فوريّ مُريح ، مع امرأةٍ إلى الحُسن أقرب ، أو مع رجل إلى الحُسن أقرب .

10- أنّ زواج المُتعة خالفَت عليه الأمّة جمعاً ، عدى الإمامية ، ولم يصحّ لنا نحنُ الزيدية عن سلفنا من آل بيت رسول الله ، سادات بني الحسن والحسين ، بل لم يؤثَر لنا عنهُم أنّهم قالوا بالمتعة ، أو أحلّوها ، وسنذكُر أقوالَهُم في هذا قريباً.


[ زَواج المُتعَة من مَنظور رِوائي ]

هُنا ارتأينا ، أن نُعزّز كلام العقل و القرآن السّابق ، بأدلّة روائيّة لا يُختلفُ حول أهميّتها بإزاء ما سبقَ ، وبدأنا بالرّوايَات الجَعفَريّة ، وثنّينا بالروايات الزيدية .

[ رِوايات جعفرية تُدين زواج المُتعة ]

1- ذكرَ الطوسي روايَة زيد بن علي ، عن آبائه ، عن علي (ع) ، فقال : ((وأمّا مَا رَواه محمّد بن يحيى عن أبى جعفر عن أبى الجوزاء عن الحسين بن علوان عن عمرو بن خالد عن زيد بن علي عن آبائه عن علي عليهم السلام قال: ((حَرّمَ رَسول الله صلى الله عليه وآله يوم خَيبر لحوم الحمر الأهليّة ونِكاح المُتعة)). فَإنّ هَذه الرّوايَة وَرَدَت مَورد التقية وعلى مَا يَذهب إليه مُخالِفوا الشيعة)) [ تهذيب الأحكام :7/251]

تعليق : وهذا الخَبر مرويُّ وموثّق عند الزيدية عن زيد بن علي ، عن آبائه ، عن علي (ع) ، وتأمّل أنّ الطوسي لم يعترض على الرواية ، بقدرِ ما حمَلَها مَحمل التقيّة ، وهذا فلا يُلتفَت إليه ، لعدم قول الإمام زيد بن علي بالتقيّة في دين الله عزّ وجلّ ، ولو كانَ هذا مَذهبهُ لما انفضّ من حوله آلافٌ المُجاهدين ، ساعَة المعركَة بسبب قولَ الحق الذي لا ثانيَ له ، هذا إن كان المقصود بالتقيّة ، هُو ، وأمّا إن كان المقصود أمير المؤمنين (وهُو الرّاجح) فهذا أدهَى ، لأنّ أمير المؤمنين بهذا مُحرّمٌ لحلال ، ومُموّهُ على العِباد ، وهذا فمنَزَّهٌ عنه أمير المؤمنين (ع) .

2- ذكرَ الطوسي ، بالسند ، عن المعلّى بن خنيس ، أنّه قال ، (( ... ، قُلتُ [لأبي عبدالله] جُعِلت فِدَاك كَانَ المُسلمون على عَهد رَسول الله صلى الله عليه وآله يَتَزّوّجونَ بِغيرِ بَيّنة ؟ قَال: لا)) [تهذيب الأحكام:7/261] .

تعليق : وزواجُ المُتعَة ، فليسَ إلاّ زواجاً بلا بيّنة بالاعتراف ، وحَمَل الطوسي هَذه الرّواية على أنّه لم يكُن أحداً في عهد رسول الله (ص) ، يتزوّجُ المُتَع ، وهذا فدليلٌ آخَر على تهافت القول بالمُتعَة .

3- ذكرَ المجلسي ، بالسند ، عن هشام بن الحكم ، عن أبي عبدالله (ع) ، أنّه قال مُتكلّماً عن المُتعَة : ((مَا تَفعَلُهَا عِندَنَا إلاّ الفَواجِر)) [بحار الأنوار:100/318].

تعليق : والفَواجِر فهي جَمع فَاجِرَة ، والفاجِرَة فهي المائلة عن سواء السّبيل ، وكذلك يُقال عن الفّاجر ، والمعلوم أنّ مَن مالَ عن سواء السّبيل فيما يخصّ الإسلام فقد خالفَ السنّة ، ومَن خالفَ السنّة خالفَ الكتاب ، ومَن خالفَ الكتاب خالفَ منهج الرّب تبارك وتعالى ، فكيفَ لو عَلِمنا أنّ وصف النّساء بالفجور يعني الزّنا في الغالب ، ففي هذا دليلٌ كبير على تحريم المُتعة .

4- يروي الشيخ الطوسي ، بالسند ، ((عن مَنصور الصيقل عن أبي عبد الله عليه السلام قال: لا بَأس بالرّجل أن يَتَمَتّع بِالمَجوسيّة)) . [الاستبصار:3/144] .

تعليق : المجوس بالإجماع مُشركين ، والله سُبحانه وتعالى قد حرّم الزواج بالمشركات، فيقول جلّ شأنه : ((وَلاَ تَنكِحُواْ الْمُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ)) [البقرة:221] ، وهذه فمُخالفة صريحة من الصادق (ع) ، لكتاب الله تعالى ، ونحنُ فنُنزّهُه عنها ، والرّوايات عن أهل البيت (ع) لو كانَت في شأن المُتعة صحيحة ، ما وجدنا أمثال هذه المُخالفَات فيها لكتاب الله تعالى ، وهذا فإن دلّ على شيء ، فإنّما يدلّ على أنّ الواضع هُم غيرُ أهل البيت من الرّواة ، لأنّا نربأ بالصادق والباقر والكاظم عن أمثال هذه الهَفوات العِظام .

5- يروي العاملي ، بالسند ، ((عَن إسحَاق بن جرير قَال: قُلتُ لأبي عبد الله (عليه السلام): إنّ عِندنَا بِالكوفَة امرأةٌ مَعروفةٌ بالفجور [أي بالزّنا]، أيَحِلّ أنْ أتَزَوّجَهَا مُتعَة ؟ قَال: فَقَال: رَفَعَتْ رَايَة ؟ قُلتُ: لا، لَو رَفَعَتْ رَاية أخَذَهَا السلطان، قَال: نَعَم تَزوّجهَا مُتعَة، قَال: ثمّ أصغَى إلى بَعض مَواليه فَأسَرّ إليهِ شَيئا، فَلقِيتُ مَولاه فَقلتُ له: مَا قَال لَك ؟ فَقَال: إنّما قَال لِي: وَلو رَفَعَتْ رَايةَ مَا كَانَ عَليه فِي تَزويجِهَا شَيء ، إنّمَا يُخرِجُهَا مِنْ حَرامٍ إلى حَلال)) ، ويروي العاملي أيضاً ، بالسند ، ((عن علي بن يَقطين قَال: قُلتُ لأبي الحسن (عليه السلام): نِسَاء أهل المَدينة، قَال: فَواسِق [أي زُناة] ، قلتُ: فَأتزوّج مِنهنّ ؟ قَال: نَعَم)) [ وسائل الشيعة:21/29] .

تعليق : والزّانيات فمُحرّم التزوّجُ بهنّ ، إلاّ مِن زانٍ مِثلُهنّ ، والله تعالى فيقول : ((الزَّانِي لَا يَنكِحُ إلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لَا يَنكِحُهَا إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ)) [النور:03] ، وهذه الفتاوى من أبي عبدالله وأبي الحسن ، فإنّها مُخالفةٌ لكتاب الله تعالى ، وهذا فليسَ منهم (وحاشَاهُم) ، وإنّما الذّنب ذنب من روى هذا ، ودوّنَهُ عنهُم بغير تأمّل ، والله المُستعان ، ونحنُ عندما نقول هذا ، فإنّا نشحذ العقول على التفكّر ، فإن هذا الاختلاف في قول عظماء آل الرسول مع الكتاب يجعلُنا نشكّ في أصل عقيدة المُتعة بالكلّية .

6- ذكر المجلسي ، بالسند ، ((عن عبد الله بن سنان قَال: سَألتُ أبَا عبد الله عليه السلام عَن المُتعَة فَقال: لا تُدنّس نَفسَكَ بِهَا)) [بحار الأنوار:100/318] ، وذكر المجلسي خبرَاً يُضادّه ، بالسند ، ((عن إسماعيل بن الفضل الهاشمي قال: قَال لي أبو عبد الله عليه السلام: تَمَتّعْتَ مُنذُ خَرَجْتَ مِن أهلِك ؟ قُلتُ: لِكَثرَة مَن مَعي مِن الطّروقة أغنَانِي الله عنهَا قَال: وإنْ كُنتَ مُستَغنياً فَإنّي أُحِبّ أنْ تُحيِيَ سُنّةَ رسول الله صلى الله عليه وآله )) [بحار الأنوار:100/306] .


تعليق : وهَذا التضارب عندي فإنّه لا يُلحق بأهل بيت رسول الله (ص) ، وإنما يُلحَق بآراء الرّواة ، فمَن أعجَبتهُ المُتعَة وضعَ الخبر الثاني ، ومَنْ هُو مُحبٌّ وكارهٌ وضعَ الخبر الأول .

7- روى الشيخ المفيد ، بالسند ، قال : ((حدثني محمد بن الزبرقان الدامغاني الشيخ قال: قَال أبوالحسَن مُوسى بن جعفر عليهما السلام: ((لمّا أمَرَهُم [أمَرَ حاشِيَته] هارون الرشيد بِحَملِي دَخَلتُ عَليه، فَسَلّمتُ ، فَلم يَرُدّ السّلام وأريته مُغضَباً ، فَرمَى إليَّ بِطُومَار . فَقَال: اقرَأهُ . فَإذَا فِيه كَلامٌ قَدْ عَلِمَ الله عزّ وجَلّ بَرَاءَ*تِي مِنهُ [ تأمّل نفيَ الكاظم للكلام الموجود في الطومار ، وهُو يُخاطبُ رجلاً من شيعته ، الدامغاني ، فانظُر ماتبرّأَ منه الكاظم ] ، وَفِيه [أي في الطومار]: أنّ مُوسَى بن جعفر يُجبَى إليه خَرَاجُ الآفَاق مِنْ غُلاةِ الشّيعةِ مِمّن يَقولُ بِإمَامَتِهِ ، يَدينُونَ الله بِذَلكَ ويَزعُمونَ أنّه فَرضٌ عَليهِم إلى أنْ يَرِثَ الله الأرضَ وَمَنْ عَليهَا ، وَيزعُمون أنّه مَنْ لَمْ يُوهِب إليهِ العُشرَ ولَمْ يُصلّ بإمَامَتِهِم ، ويُحُجّ بِإذنِهِم ، ويُجَاهِدُ بَأمرِهِم ، وَيَحمل الغنية إليهِم ، وَيُفَضّلُ الائمّة على جَمِيع الخَلق ، وَيفرِض طَاعَتَهُم مِثل طَاعة الله وطاعَة رَسولِه، فَهو كَافِرٌ حَلالٌ مَالُه وَدَمُه ، وَفِيه كَلامُ شَنَاعَةٍ (تأمّل)، مِثلُ المتعَةِ بِلا شُهود (تأمّل) ، واستحلالُ الفروج بَأمرِه ولَو بِدِرهَم، و البَراء*ةُ مِنَ السّلف، ويَلعَنون عليهم في صلاتهِم، ويَزعمون أنّ مَنْ يَتَبَرّءُ مِنهُم فَقَد بَانَتْ امرَأتُه مِنه، ومَنْ أخّرَ الوقْتَ فَلا صَلاةَ لَهُ ، لِقول الله تَبَارَك وتعالى: ((أضَاعُوا الصّلوة واتّبعوا الشّهوات فَسوف يَلقون غيّا))، يَزعمون أنّه وَادٍ فِي جهنّم، والكِتَابُ طَويل ، وأنَا قَائمٌ أقْرَأ ، وَهُو [هارون] سَاكت ، فَرَفَعَ رَأسَه وَقَال: قَدْ اكتفَيتَ بِمَا قَرَأتَ ، فَكَلِّمْ بِحُجّتِكَ بِمَا قَرَأتَه، قُلتُ: يَا أمير المؤمنين والذي بَعَثَ محمّداً صلى الله عليه وآله بالنبوّة ، مَا حَمَلَ إليّ قَط أحَد دِرهماً ، ولا دِينَاراً مِن طَريقِ الخَراج، لكنّا مَعَاشر آل أبي طالِب نَقبَلُ الهديّة التي أحَلّهَا الله عزّو جل لِنبيّه عليه السلام فِي قوله : ((لو أُهدِيَ إليّ كِراع لَقَبِلتُه ، ولو دُعيتُ إلى ذراع لأجَبت)).... إلخ )) ، ملاحظَة / وليسَ في آخر الخبر ما ينقُض أوّله . [الاختصاص:54] .

تعليق : وهَذا فإنكارٌ وتبرٍّ صريح من الكاظم صلوات الله عليه ، ليس من عقيدة المتعة وحسب ، بل من جميع عقائد الجعفرية فيه ، ولا يفوتك أن تتأمّل جيّداً أنّه لم يَكن يُخاطبُ هارون بالتبري ، بل كان يُخاطبُ الدّامغاني من شيعته ، وهذا فيسدّ باب التقيّة .

8- روى العياشي ، بالسند ، ((عَن أبى عبد الله عليه السلام قَال: لا يَحِلّ لِمَاء الرّجل أن يَجرِيَ فِي أكثَرِ مِن أربَعَةِ أرحَامٍ مِنَ الحَرائر)) [تفسير العياشي:1/218] .

تعليق : وهذا فيُصادِم زواج المُتعَة ، لأنّ المعلوم أنّ زواج المُتعَة لا يكون من الأربع النّسوة ، ولا من السّبعين ، فضلاً عن الزوجات الدّائمات ، وهذا فلا يحلّ بنص أبي عبدالله الصادق صلوات الله عليه . فإن قيلَ : هذا لا ينطبقُ إلاّ على الزواج الدائم ، وهُوَ وجه قول الإمام دون المُتعَة . قُلنا : قد يكونُ لكم في هذا عُذر ، لو لم يُورد الإمام لفظة الحرائر من النّساء ، وإيرادهُ لها هُنا فيجعلُ سياقَ النّص شاملاً ، لا خاصّاً.

9- يقول الله تعالى : ((وَلْيَسْتَعْفِفِ الَّذِينَ لَا يَجِدُونَ نِكَاحًا حَتَّى يُغْنِيَهُمْ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ)) [النور:33] ، وأمْرُ الله بالاستعفاف لمِن لا يجدون قُدرة ماليّة على الزواج الدائم باتّباع طُرقّ شتّى ، أشارَ إليها فقهاء الجعفرية في تفاسيرهم ، فمنها : قول الفيض الكاشاني في الصافي والأصفى ، واللفظ للأصفى : ((قِيلَ: أي: لِيَجتَهِدُوا فِي قَمْعِ الشّهوةِ بالرّيَاضَة ، كَمَا وَرَدَ ((يَا مَعشَرَ الشبّان مَن استطَاعَ مِنكُم البَاءة فَليتزوّج، وَمَنْ لَمْ يَستَطِع فَعليهِ بالصّوم، فَإنّهُ لَهُ وجَاء)) ... أرادَ: أنّ الصومَ يَقطَعُ النّكاحَ كَمَا يَقطعُه الوجَاء)) [تفسير الصافي:3/433، تفسير الأصفى:2/845] ، نعم ! وهُنا رحِمَكَ الله لو كانَ زواجَ المتعة جائزاً شرعاً ، هَل كانَ الله سيحثّ على التعفف والصّبر؟!، الأمرُ الذي جعل الفيض الكاشاني يحثّ على ممُارسَة الرّياضة ، والصوم ؟!. فإن أنتَ وقفتَ على موضعِ الخلل هُنا ، فتأمّل مزيداً من حثّ فقهاء الجعفرية على مَن لم يكن لديه القُدرة على المهر والنفقة ، وهذا مؤكّد ليسَ إلاّ في الزواج الدّائم ، فيقول الطبرسي في مجمع البيان ، في تفسير الآية : ((هَذا أمْرٌ مِنَ الله تعالى لِمَن لا يَجِدُ السّبيلَ إلى أنْ يَتَزوّج، بأن لا يَجِدَ المَهر والنّفَقَة ، أو [لعلها ، أن] يَتعفف، ولا يَدخُلَ فِي الفَاحِشَة، ويَصبِر حتّى يُوسّع الله عَليه مِن رزقِه)) [مجمع البيان:7/245] ، وقريباُ منه ذكر السيد الطباطبائي [تفسير الميزان:15/113] .

تعليق : للأسَف أنّ أكثر المُتعلّقين بتحسين أو تجويز فكرة زواج المُتعَة ، يذهبونَ إلى أنّ هذا الزّواج هُو أفضلُ طريقٍ لكبح جِماح الغريزة الجنسية ، لمَن لا يستطيعُ على الزواج الدائم ، لأنّه في متناول الجميع ، والتشريعُ أو التحسين من هذا المُنطلَق فلا يجوز ، لأنّ الأهواء لا تُشرّع ، وهُو وإن ظهرَ فيه حَلاًّ لهذه المُشكلَة ، ففيه من النّقِمَ والبلاوي المُترتّبة عليه ما يفوقُ على مَحاسِنه ، والسبّب أن الله لم يرَهُ ، ونحنُ رأينَاه . وهُنا فسؤالٌ للعقول : لَو حُلّلَت الأغاني ، عُودُها ، ومِزمارُها ، وكلّ ما يَدخُلُ فيها من آلات اللهو والطّرب ، بُعذر مواكبَة العصر ، وأنّ النّاس لا يَمتنعون عنه ، أو زِدتُم في الخِداع لأنفُسِكم وقُلتم : يُغنّى بالعود والمزمار وتوابعها ، أغانٍ دينيّة ، تُطربُ النّاس وتحثّهم على التمسّك بالدّين . هل هذا التحليل عند أهل العقول يُرضي الله والرّسول ، إن قلتم : لا . قُلنا : ليسَ لكم إلاّ هذا الجواب ، لأنّ الأهواء غيرُ حاكمةٍ على الشّرع، والشّرع قد زُبِر . فكيفَ بالله نُجوّز نكاح المُتعَة لمُجرّد غلبَة الظنّ أنّ في هذا ما يحدّ من الزّنا ، والشرع قد زُبِر ، والوحي قد توقّف ، والسنّة قد مَضَت ، والله المُستعان ، ونحنُ بهذا الكلام الأخير نُخاطبُ مَن يرى عدم صراحَة دلالة الكتاب على تشريع زواج المُتعة ، ولكنّه يَرى فيه رُخصة تُحتّمها مُغريَات العَصر ، وهذا فهوىً واجتهادُ خالفَ كتاب الله تعالى ، لأنّ الأولى به أن يقول للشباب من المُراهقين عُفُّوا يرحمكم الله ، وعليكم بذكر الله ، وتقواه ، وعليكم بكثرة الصّيام ، واجتنابِ مواطن المُغريات، وإن التزمتُم بيوتَكم ، فالعُزلة في جانب الله ، أفضلُ من الاختلاط والمُعاشرَة للناس بوجود الشيطان وحزبه ، أليسَ قد حكى لنا رسولنا (ص) ، عن فِتن آخر الزّمان ، وورد أنّ القابض على دينِه المُتمسّك به كالقابِض على الجَمر ، لانتشار الفساد ، وسهولة الوصول للحرام ، فهلاّ قَبضنَا على الجمر ، وصَبرنا عن مُغريات هذا العصر الدّاعي إلى الزّنا ، بأن نسعى في كسب الحلال الذي يُمكّننا من الزواج الشرعيّ الدائم ، فإن لم نَجِد صبرنا طلباً لمرضاة الله ، والبُعد عن الزّنا ، وهذا فسيعرفُهُ الله لنا ، ويُثيبنا عليه ، وهذا هو الفوز العظيم ، وهُو بعكس ما يذهبُ إليه البعض من الترخيص في المُحرمات بُغيَة تقليل الفساد ، والله المُستعان ، ومَن يفعلُ هذا أو يقولُ به (مع معرفته لوجه الحُرمَة فيما رخّصَ فيه) ، فقد ردّ على الله حِكمته ، وادّعى من حيث لا يَشعر أنّه أفضلُ من الله في تشريع ما يصلحُ وما لا يصلحُ للعباد .

10- يقول الله سُبحانه وتعالى : ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْرَبُواْ الصَّلاَةَ وَأَنتُمْ سُكَارَى حَتَّىَ تَعْلَمُواْ مَا تَقُولُونَ)) [النساء:43] ، فَيستَدِلُّ البَعضُ مِنْ هذه الآيَة بجواز شُربِ الخَمر ، إلاّ عندَ اقتراب وقت الصّلاة ، فيشربونَ من بعد صلاة العِشاء إلى وقت الفَجر ، فَعِندَما تسألُهُم عن فِعلِهِم ، وأنّه مُحرّمٌ عليهِم شُربُ الخَمر ، يقولوا قال الله تعالى : ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْرَبُواْ الصَّلاَةَ وَأَنتُمْ سُكَارَى حَتَّىَ تَعْلَمُواْ مَا تَقُولُونَ)) وهذا فلا تحريمَ فيه . فتقولُ لَهُم أولَم تَقرأوا قول الله في كتابه : ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)) [المائدة:90] وهذا فتحريمٌ من الله للخمر . فيردّوا عليكَ أن كأنّا لم نقرأ هذه الآيَة إلاّ اليوم ، فَيترُكُون . فإن أنتَ وقفتَ على هذا الخلل الذي قد يُسبّبه الجهل ، والتأويل لكتاب الله على غير بيّنة ولا بصيرَة ، فهلمّ بنا إلى آيةٍ أخرى ينطبقٌ موقفُها على الموقِف السّابق ، ولكن مع قومٍ آخرين .

يقول الله سبحانه وتعالى في مُحكم كتابه : ((وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاء إِلاَّ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ كِتَابَ اللّهِ عَلَيْكُمْ وَأُحِلَّ لَكُم مَّا وَرَاء ذَلِكُمْ أَن تَبْتَغُواْ بِأَمْوَالِكُم مُّحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ فَمَا اسْتَمْتَعْتُم بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً وَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُم بِهِ مِن بَعْدِ الْفَرِيضَةِ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا)) [النساء:24] ، فَيستَدِلُّ البَعضُ مِنْ هذه الآيَة بمشروعيّة زواج المُتعَة المؤقّت ، فيأتيهِم رَجلٌ من آل محمّد ، فيقول : يا قوم اتّقوا الله ، ودَعوا ما أنتُم عليه ، فإنّ للآيَة تأويلاً غير ما ذهبتُم إليه . فيُصرّون أن لا تأويلَ إلاّ ماهُم عليه من المُتعَة . فيقول : إذاً أنتُم مُصرّون أنّ الله تعالى يحثّ عليها؟! . فيقولون : نَعم . فيقول مؤمنُ آل محمّد : وتؤمنونَ أنّ الله تعالى يقول : ((أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفًا كَثِيرًا)) [النساء:82] ، أتؤمنونَ أنّ آياتَ الكتاب لا تَردّ على بَعضِها ، إلاّ بناسخ . فيقولون : اللهمّ نعم . فيقول : أولَم تقرأوا قول الله جلّ شأنه : ((وَمَن لَّمْ يَسْتَطِعْ مِنكُمْ طَوْلاً أَن يَنكِحَ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ فَمِن مِّا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُم مِّن فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ ... ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ الْعَنَتَ مِنْكُمْ وَأَن تَصْبِرُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ)) ، فدلّ على نوَعين من الزّواج ، وهُو الزواج الدّائم ، والزواج بالإماء ، وقد تقدّم الوجه في أنّ الله لا يقصد بنكاح المُحصنات المؤمنات إلاّ النّكاح الدّائم ، بدليل وصفه بعدم مقدرة الرّجل عليه ، ولو كان يُريدُ منه المُتعَة فهذا لا ينطبق ، لأنّ زواج المُتعة ثمنهُ بَخس ، يستطيعُ عليه الفقيرُ قبل الغني ، نعم ! فإن أنت أيقنتَ هذا ، عَلِمتَ أنّ الله لم يحثّ في الآية إلاّ على نوعين من الزواج ، الزواج الدائم ، والزواج بالإماء ، فأينَ زواج المُتعَة الذي فهمتموهُ من الآيَة السّابقَة [النّساء:24] ؟! كيفَ لم يَذكُرهُ الله ، وهُوَ الأفضلُ من الزواج بالإماء ؟! لأنّ زواج الإماء لم يُشرَّع إلاّ رحمةً بالمُضطرّ الخائف مِن العَنت، فَلِم لَمْ يذكر الله زواج المُتعَة بعد الزواج الدائم ، ثم يَذكُر زواج الإماء ؟! ، ثمّ ما فائدةُ تشريع الله للزواج بالإماء ، والمُتعَة موجودة مُشرّعَة؟! . نعم ! فإن أنتَ وقفتَ على موضِع الخلل ، عرفتَ لماذا لا يجوزُ أن يُبهِمَ ويُوهِمَ ويُدلّسَ أصحابُ المُتعَة أنّ زوجات المُتعة داخلاتٌ في قول الله تعالى : ((وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ)) ، لأنّ الذي عليه جمهور المُسلمين ، أنّ المقصود بالأزواج في الآية ، هُنّ الزوجات الدائمات ، والآية القريبَة تشهدُ لقولنا هذا ، وتهدم قولَ غيرِنا .

[ نصوص غريبة حول المتعة ]

1- روى الكليني ، بسنده ، ((عَن عمّار قال: قال أبو عبد الله (ع) لِي ولسليمان بن خالد: قَد حُرّمِتْ عَليكُما المُتعة مِنْ قِبَلِي مَا دُمتمَا بِالمَدينَة لأنّكُما تُكثِرَان الدّخول عليّ فَأخَاف أن تُؤخذَا، فَيُقال: هَؤلاء أصحاب جَعفر)) [أصول الكافي/467]

تعليق : وهُنا لا أدري كيفَ يُحرّم أبا عبدالله المُتعَة ، واللهُ حلّلها على أصل الجعفريّة؟! و الشّاهد هُنا : في تحريم ما أحلّ الله .

2- ذكر المجلسي ، بالسند ، ((عَن البَاقر عليه السلام قَال: قَال رسول الله صلى الله عليه وآله: لَمّا أُسريَ بِي إلى السّمَاء لَحِقَنِي جِبرئيل ، فَقال: يَا محمّد إنّ الله عزّ وجلّ يَقول: إنّي قَد غَفَرتُ للمُتَمَتّعِينَ مِنَ النّسَاء. )) [بحار الأنوار:306] .

3- يروي العاملي ، بالسند ، ((عن إسحاق بن عمّار قَال: قُلتُ لأبي الحَسن عليه السلام : يتزوج [تتَزوّج] المرَأة مُتعةً تَشتَرِطُ لَهُ أنْ تَأتِيهِ كُلّ يَومٍ حَتّى تُوفِيهِ شَرَطه ، أو يَشترطُ أيّاماً مَعلومَة تَأتيهِ فَتغْدُرُ بِهِ فَلا تَأتيه على مَا شَرَطَهُ عَليهَا، فَهَل يَصْلُحُ لُهُ أنْ يُحَاسِبَهَا عَلى مَا لَمْ تَأتِهِ مِنَ الأيّام فَيَحبِسَ عَنهَا بِحِسَابِ ذَلك؟ قَال: نَعَم يَنظُرُ إلى مَا قَطَعَتْ مِنَ الشّرطِ فَيحبسُ عَنهَا منْ مَهرِهَا مِقدَارَ مَا لَمْ تَفِ مَالَهُ ، خَلا أيّامَ الطّمَث، فَإنّها لهَا ولا يَكونُ لهَا إلاّ مَا أحَلّ لَهُ فَرجهَا)) [وسائل الشيعة:14/481-482] .

تعليق : أكتفي هُنا بأن أقولَ للمُسلم : تصوّر الموقِف ، وتمعّنَ فيه جيّداً .

4- ذكر المجلسي ، بالسند ، ((عن محمد بن حَمزة قَال: قال بعض أصحَابنا لأبي عبد الله عليه السلام: البِكر تَتَزوّج مُتعة ؟ قَال: لا بَأس مَا لَم يَفتضّهَا)) [بحار الأنوار:100/319] .

تعليق : والمُتعَة هُنا إن لم تكُن بافتِضَاض ، فليسَت إلاّ من الدّبر ، خصوصاً مع تجويز بعض الجعفرية له .

5- يروي العاملي ، بالسند ، ((عن أبي عبد الله عليه السلام قَال: قِيلَ لَه: إنّ فُلانَاً تَزوّج امرأةَ مُتعة، فَقيلَ لَه: إنّ لَهَا زَوجَاً فَسَألَهَا، فَقَال أبوعبد الله عليه السلام: ولِمَ سَألَهَا ؟.)) [وسائل الشيعة:14/457].

6- يروي الشيخ الصدوق ، بالسند ، ((عن أحمد بن محمد بن أبي نصر قال: سَألتُ الرضا عليه السلام أيُتَمَتّعُ بالأمَة بِإذنِ أهلهَا؟ قَال: نَعَم ، إنّ الله تعالى يَقول: "فانكِحُوهُنّ بِإذنِ أهْلِهِنّ" )) [الاستبصار:3/146] .

تعليق : وهَذا إشارةٌ إلى جواز تبادل الإماء والجواري ، لغرض التمتّع بهنّ !! .

7- يروي العاملي ، بالسند ، ((عن عمّار بن مروان، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قلتُ: رَجلٌ جَاء إلى امرأةٍ فَسَألَهَا أنْ تُزَوّجَه نَفسَها، فَقَالَت: أزوّجُكَ نَفسِي عَلى أن تلتَمِسَ مِنّي مَا شئتَ مِنْ نَظَرٍ والتمَاس، وتَنَالَ مِنّي مَا يَنَالُ الرّجُل مِنْ أهلِه إلاّ أنْ لا تُدْخِلَ فَرْجَكَ فِي فَرْجِي وتَتَلذّذ بِمَا شئت ، فَإنّي أخَافُ الفَضيحَة، قَال: لَيس لَه إلا مَا اشتُرِطَ)) [وسائل الشيعة:14/491] .
_________________

[ رِوايات زيديّة تُدين زواج المُتعة ، وفيه إجماع أهل البيت (ع) على تحريمها ]

[ مَا أُثِرَ عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) (ت40هـ) ]

1- روى الإمام زيد بن علي بن الحسين السبط (ع) ، عن آبائه ، عن علي (ع) ، قال : ((نهى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عن نكاح المتعة عام خيبر)). [ مسند الإمام زيد بن علي ، كتاب النكاح ، باب الولي والشهود في النكاح ] .

2- روى محمد بن منصور المرادي ، بسنده ، عن الحسن، وعبد الله ابني محمد بن الحنفية، عن أبيهما عن علي (ع) : أنه قال لابن عباس وهو يفتي في المتعة ، فقال: ((مهلاً فإن رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- قد نهى عنها يوم خيبر، وعن لحوم الحمر الأهلية )) . [ أمالي الإمام أحمد بن عيسى بن زيد بن علي ( المُسمّاة رأب الصدع ) ، باب ما ذكر في تحريم المتعة وإبطال النكاح إلا بولي وشهود ] .

3- روى الإمام الناطق بالحق يحيى بن الحسين بن هارون بن الحسين بن محمد بن هارون بن القاسم بن الحسن بن زيد بن الحسن السبط (ع) ، بسنده ، إلى الحسن وعبدالله ، عن أبيهما ، محمد بن علي رضي الله تعالى عنه، أنه سمع أباه علي بن أبي طالبٍ عليه السلام وقد لقي ابن عباسٍ وبَلَغَهُ أنّه يُرخّص فِي مُتعَة النّساء، فَقال له عليه السلام: (( إنك امرؤٌ تائهٌ، إن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قد نهى عنها يوم خيبر، وعن لحوم الحمر الأهلية )). [ أمالي الإمام أبي طالب ، الباب السابع والأربعون ] .

4-روى الإمام المتوكّل على الله أحمد بن سليمان بن محمد بن المطهّر بن علي بن أحمد بن يحيى بن الحسين بن القاسم بن إبراهيم بن إسماعيل بن إبراهيم بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب (ع) (ت556هـ) ، عن عبدالله المحض بن الحسن بن الحسن ، عن أبيه ، عن جده ، عن علي (ع) ، أنّه قال : (( حَرّمَ رسول الله صلى الله عليه، المتعة مِنَ النساء يَوم خيبر، قال: لا أجدُ أحَدا يَعمَلُ بِهَا إلاَّ جَلَدتُه. )) . [ أصول الأحكام ، للإمام المتوكل على الله أحمد بن سليمان ، كتاب النكاح ، باب ما يصح أو يفسد من النكاح ] .

[ مَا أُثِرَ عن زَيد بن عَلي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (ع) (ت122هـ) ]

5- حدّثنا فقيه بني علي أبو الطاهر أحمد بن عيسى بن عبدالله بن محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب قال : حدّثني أبي ، عن أبيه ، عن زيد بن علي : أنّهُ سُئِلَ على المتعة ؟ فقال : (( هيَ مثل الميتة والدّم ولحم الخنزير )) . [ أمالي الإمام أحمد بن عيسى بن زيد بن علي ، باب ما ذكر في تحريم المتعة وإبطال النكاح إلا بولي وشهود ] .

6- سُئلَ الإمام زيد بن علي (ع) عن المتعة ؟ ، فقال : (( رُخصَةٌ نزل بها القرآن وحرّمَها لمّا نزلت العـدّة والمَواريث، وهذا إجماع أهل البيت -عليهم السلام - ؛ فقيل: يا ابن رسول الله، وما الذي نسخها ؟ فقال: قوله تعالى: {وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ(5)...إلخ الآيات} [المؤمنون]، فلم يبح الله تعالى إلا الزوجة وملك اليمين )) . [ مجموع رسائل الإمام زيد بن علي (ع) ] .

[ مَا أُثِرَ عن عبدالله بن الحَسن بن الحَسن بن علي بن أبي طالب (ع) (ت145هـ) ]

7- حدّثنا زاهد أهل البيت عبدالله بن موسى بن عبدالله بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب ، عن أبيه ، عن عبدالله بن الحسن ، أنّه قال لرجلٍ كانَ يتزوّج المُتعَة : (( اتّق الله ، ودَع ما أنتَ عليه )) ، [ أمالي الإمام أحمد بن عيسى بن زيد بن علي ، باب ما ذكر في تحريم المتعة وإبطال النكاح إلا بولي وشهود ] .

[ مَا أُثِرَ عن محمد بن عبدالله بن الحَسن بن الحَسن بن علي بن أبي طالب (ع) (ت145هـ) ]

8- روى محمد بن منصور المرادي ، بسنده ، عن مسكين السمّان ، أنّه قال : سألتُ محمد بن عبدالله النفس الزكيّة ، عن المتعة ؟ ، فقال : (( لا تُرِدهَا )) . [ أمالي الإمام أحمد بن عيسى بن زيد بن علي ، باب ما ذكر في تحريم المتعة وإبطال النكاح إلا بولي وشهود ] .

[ مَا أُثِرَ عن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (ع) (ت148هـ) ]

9- روى محمد بن منصور المرادي ، بسنده ، عن عبدالرحمن بن الأصبهاني ، قَال: سَألتُ جَعفر بن محمّد عن المتعَة، فَقال: صِفهَا لِي. قُلتُ: يَلقَى الرّجلُ المرأةَ فَيقولُ: أتزوجُّكِ بِهَذا الدّرهم وَقْعَة. فَقال: هَذَا زِنا . [ أمالي الإمام أحمد بن عيسى بن زيد بن علي ، باب ما ذكر في تحريم المتعة وإبطال النكاح إلا بولي وشهود ] .


[ مَا أُثِرَ عن أحمد بن عيسى بن زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (ع) (ت240هـ) ]

10- قال محمد بن منصور المرادي ، سألتُ أحمد بن عيسى ، عن المُتعَة ؟ ، فلَم يَرَهَا . [ أمالي الإمام أحمد بن عيسى بن زيد بن علي ، باب ما ذكر في تحريم المتعة وإبطال النكاح إلا بولي وشهود ] .

[ مَا أُثِرَ عن القاسم بن إبراهيم بن إسماعيل بن إبراهيم بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب (ع) (ت246هـ) ]

11- روى محمد بن منصور المرادي ، عن جعفر بن محمد النيروسي ، عن الإمام القاسم الرّسي بن إبراهيم (169-246هـ) ، أنّه قال : (( لا تَحِلّ المُتعَة ؛ لأن المتعة إِنّمَا كَانَت فِي سَفرٍ كَان فيه النبي - صلى الله عليه وآله وسلم -، ثمّ حَرّم الله ذلك عَلى لسان رَسوله . وقد روي عَن علي -عليه السلام- بِمَا قَد صَح: (( أنّ النّبي – صلى الله عليه وآله وسلم- نهى عنها)) . وأمّا مَن يَحتَجّ بِهذِه الآية مِمّن استَحَلّ الفَاحِشَةَ مِنَ الفِرقَة المَارِقَة فِي قَول الله سبحانه : { فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ }، فَالاستمتاع هُو الدّخول بهنَّ على وَجه النّكاح الصّحيح، وإيتاؤهنَّ أجورَهنَّ، فَهو إعطَاؤهنَّ مُهورهنَّ، إلاَّ مَا وَهَبنَ بِطيبٍ من أنفسهنَّ، والتّراضي فَهو التّعاطي، ولا يَجوز النّكاح إلا بوليٍ وشَاهِدَين؛ لأنّ فِي ذَلِك تَركُ مَا بَيّن الله عزّ وجلَّ فِيه، وخُروج النّساء مِن أيدِي الأولياء، وإبطَالُ مَا جَعَل الله عزّ وجل للأولياء فيهنَّ، ومَا حَكَم بِه الأولياء عَليهنَّ. ألا تَسْمَعُ كَيفَ يَقولُ لا شَريكَ له : { وَأَنكِحُوا الأَيَامَى مِنْكُمْ }، وقَال عزّ وجل : {وَلاَ تُنكِحُوا الْمُشْرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُوا } ،وقال: {فَلاَ تَعْضُلُوهُنَّ أَنْ يَنكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ }، فَلو كَان الأمرُ فِي ذَلك إليهنَّ، بَطلَ الأمرُ فِي هَذا كلّه مِن أيدي الرّجال، وخَرَج مِن أيدِي الأولياء ، أمهَاتهم، وبَنَاتهم، وأخواتهم، وحُرمَاتهم، ولقَد كانَ هَذا ومِثله فِي الجَاهليّة الجَهلاء، وإنّه ليُستعظَم، ويُريقُ فيه النّاس كثيراً مِنَ الدّماء، ويَكونُ فيه فَسادٌ عَظيمٌ بَين الأولياء مِنَ الرّجال والنّساء ، فَكيفَ فِي الإسلام الذي جَعَلَهُ الله عزّ وجلّ يُصلِحُ ولا يُفسِد، ويُؤكِّدُ الحقوقَ بينَ أهلِها، ويُسدّد، ولَقَد أدْرَكْنَا مَشَايخنَا مِن أهلِ البيت، ومَا يَرَى هذا مِنهُم أحَد، حَتّى كَانَ بِآخرِه أحدَاثٌ سُفهَاء ، رَوَوا الزّور والكَذِب [ يُريد القاسم (ع) أنّ هُناكَ من روَى كذباً وزوراً عن أهل البيت قولَهُم بالمتعة ، والله أعلم ] )) [ أمالي الإمام أحمد بن عيسى بن زيد بن علي ، باب ما ذكر في تحريم المتعة وإبطال النكاح إلا بولي وشهود ] .

12- قال الإمام الهادي على الحق يحيى بن الحسين بن القاسم الرسي (ع) : حدثني أبي [الحسين] عن أبيه [القاسم] أنه سئل عن نكاح المتعة؟، فقال: ((لا يحلّ نكاح المتعة ، لأنّ المتعة إنّما كَانَت فِي سَفَرٍ سَافَرَه النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم، ثمّ حَرّم الله ذلك على لسَان رَسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم، وقَد رُويَ لنَا عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام بِمَا قَد صَحّ أنّ رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم نَهَى عنه)). [ كتاب الأحكام ، للإمام الهادي إلى الحق يحيى بن الحسين (ع) ، كتاب النكاح ، باب القول في المتعة والوكالة بالتزويج والقول في تزويج الوصي ] .


[ مَا أُثِرَ عن الحسن بن يحيى بن الحسين بن زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (ع) (ت247هـ) ]


13- قال فقيه أهل البيت الحسن بن يحيى (247هـ) : (( أجمعَ آل رسول اللّه صلى اللّه عليه وآله وسلم ، عَلى كَرَاهَة المتعة والنّهي عَنهَا. وقالوا: إنّمَا كَانَت أُطلِقَت فِي سَفر ثمّ نَهَى رسول اللّه صلى اللّه عليه وآله وسلم عَنها وحَرّمَها، وقَالوا: نَسَخَتهَا العدّة والمَواريث، وأجْمَعوا على أنّه لانِكَاح إلا بولي وشاهدين وصِداق بلا شرط في النكاح)) [ جامع آل محمد ، للشريف الحافظ محمد بن علي بن الحسن بن علي بن الحسين بن عبد الرحمن بن القاسم بن محمد البطحاني بن القاسم بن الحسن بن زيد بن الحسن السبط ، كتاب النكاح ، باب مايصح أو يفسد من النكاح ] .

[ مَا أُثِرَ عن يحيى بن الحسين بن القاسم بن إبراهيم بن إسماعيل بن إبراهيم بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب (ع) (ت298هـ) ]


14-قال الإمام الهادي إلى الحق يحيى بن الحسين (ع) : ((المُتعَةُ عِندَنَا فَهِي النّكَاحُ والاستمتَاع بِالنّسَاء على طَريقِ مُلك عقدَة النّكَاح بِعَقِد الأوليَاء وَشَهَادَة عَدْلَين مِنَ الشُّهَدَاء ، وَفِي ذَلِكَ مَا يَقول الله تبارك وتعالى: ((فَمَا اسْتَمتَعتُم بِهِ مِنهُنّ فَآتوهنّ أجورَهُن فَريضَة)) ، يُريدُ مَا استَمْتَعتُم بِه مِنهنّ بإنكَاح أوليَائهِنّ ، فَآتوهنّ أجُورَهُنّ، والأجور هَاهُنا فَهِيَ المهور، فَأمّا مَا يَقولُ بِه أهْلُ الشنّاعَات، والطّالِبونَ لِلتعَللات، أنّها تَكونُ للحرمَات، مِنَ أنّ المرأةَ تَعقد عقدَة نِكَاحِهَا فِيمَا بَينها وَبينَ زَوجهَا مِن دونِ مَنْ جَعَل الله أمرهَا إليه مِن أوليائهِا ، فَلا يُلتفَتُ إلى قولِه، ولا يُتّكَلُ عَليه، لأنَّ الله سُبحانه قَد أبطَلَ قَولَ مْن قَال بذلك، وكانَ فِي القول في التعدّي كَذلك بِمَا بَيّن مِن الحكم بحكم عقدة النكاح للأوليَاء، وبيّن مِن حَظْرِ ذَلك على النّساء ، فَقال سبحانه: ((وأنْكِحُوا الأيَامَى مِنكُم والصّالحينَ مِن عبادِكُم وإمَائكُم)) ، وقَال سبحانَه: ((ولا تَعظلوهنّ أن ينكحن أزواجهن)) ، وقال سبحانه: ((فأنكحوهن بإذن أهلهنّ)) ، ففي كل ذلك يأمر الله سبحانه وينهى من جعل الله عقدة النكاح إليه من الأولياء، ولو كَانَ كَمَا يَقول المبطلون وَيتأول من الافتراء على الله المفترون، لأمَر النّساء ونَهَاهُنّ فِي ذَلك كَمَا أمَرَ أولياءهنّ ، ولكنّ الله رؤوف رحيم، ذو قُدرَة وامتنان كَريم ، وكَيفَ يُجيزُ ذَلك أو يَأمُرُ بِه، أو لهن يطلقه، وهُو يقول: ((إنّ الله لا يأمر بالفحشاء أتقولون على الله ما لا تعلمون)) ، وأيّ فَاحِشَةٍ أعظَمُ مِن أفعَال مَن يُولي النّساء الإنكاح لأنفسهنّ دون الرّجال، إذاً لخرَجَ الحرم مِن أيدي أوليائهِنّ، ولَهَتَكنَ مَا ضَربَ الله من الحجَاب عليهنّ، ولمَا وُجِدَ فَاجِرٌ مَعَ فَاجِرَة يَفجُرُ بِهَا إلاَّ ادّعى وادّعَت أنّه تَزَوّجَهَا، لِيَصرِفَا بِذَلِكَ مَا حَكَمَ الله بِهِ مِنَ الحدود عَليهِمَا، وَلو كَانَ ذَلك كَذلِك ثمّ ادّعَيَا عِندَ ظُهورِ الشّهود عَليهِمَا ذَلك، لمَا صَحّت للشهود شَهَادَة ، ولا وَجَبَت عَلى أحدٍ بِشهادَتِهم عُقوبة، لأنّ الفَاسِقَين لا يَجْتريانِ على الفُسوقِ إلا وهُمَا على الكَذِبِ أجْرَأ، وبقول المحال ممّا يدرءان به الحد عن أنفُسِهِمَا أحْرَى، ولَو جَازَ ذَلك فِي المسلمين لمَا قَام شيءٌ مِنْ حُكمِ ربّ العَالمين فِي الزّانين الفَاسِقِين، ولاجْتَرَأ بِذَلك على الله سبحانه كلّ فَاجِر، ولَو كَانَ ذَلِكَ حقّا - تَعالى الله عنْ ذَلك - لمَا كَانَ لِقَولِه سبحانه: ((الزّانية والزّاني فَاجلدُوا كلّ واحد منهمَا مَائة جَلدة ولا تأخذكم بهمَا رأفة فِي دين الله)) ، مَعنى ، لأنّه لا يُوجَد زَانٍ أبداً فَيَجِبُ أن يُهتَك بين المسلمين هتكاً، بَلْ كَانَ يَدّعي التزويج لها، ولَكانت هي تُقرّ بِذلك له فيها، خَشيَةً مِن وُجوب الحدّ عَليه وعليها فَمَتى - لَو كانَ ذلك كمَا يقولون - يَصحّ حكمهم في الزّنا إذ يحكمون ، والزّناة يَدّعون مَا يَدّعون مِن النّكاحِ لما بِه يَزنون، كَلاّ إنّ اللهَ لأحسنُ تَقديراً وحُكماً مِنْ أنْ يُجِيزَ قَولَ مَن يَقولُ مُحَالا وزُوراً . [ كتاب الأحكام ، للإمام الهادي إلى الحق يحيى بن الحسين (ع) ، كتاب النكاح ، باب القول في المتعة والوكالة بالتزويج والقول في تزويج الوصي ] .

15- قال الإمام الهادي إلى الحق يحيى بن الحسين بن القاسم الرسي (ع) : ((هَذَا الذي ذَكَرْنَا ، وَذَكَرَ جَدّي [يعني القاسم الرسي] رَحمَة الله عليه فِي المُتعَة هُو الحقّ ، لا مَا يأتونَ بِه ويَقولونَ بِه فِي المُتعة مِن شروطِهِم زَعَمُوا [يعني الجعفرية])) . [ كتاب الأحكام ، للإمام الهادي إلى الحق يحيى بن الحسين (ع) ، كتاب النكاح ، باب القول في المتعة والوكالة بالتزويج والقول في تزويج الوصي ] .


[ مَا أُثِرَ عن النّاصر الأطروش الحسن بن علي بن الحسن بن علي بن عمر بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (ت304هـ). وما أُثِرَ عن المؤيد بالله أحمد بن الحسين بن هارون بن الحسين بن محمد بن هارون بن القاسم بن الحسن بن زيد بن بن الحسن بن علي بن أبي طالب (ع) (ت411هـ) ]

16- قال الإمام المؤيّد بالله أحمد بن الحسين الهاروني الحسني (ع) : ((قال : ونِكاح المُتعَة حرام . وهُوَ أن يَتزوّجَ الرّجل المرأة إلى أجلٍ مَضروب ، نَصَّ في الأحكام على تحريم المُتعَة ، ورَوى ذلكَ عن جدّه القاسم عليه السلام ، وهُو قولُ النّاصر عليه السلام ، والزيدية أْجْمَع )) . [ كتاب شرح التجريد ، للإمام المؤيد بالله ، كتاب النكاح ، باب القول فيما يصحّ أو يفسد من النّكاح ]

[ مَا أُثِرَ عن الناطق بالحق يحيى بن الحسين بن هارون بن الحسين بن محمد بن هارون بن القاسم بن الحسن بن زيد بن بن الحسن بن علي بن أبي طالب (ع) (ت424هـ) ]

17-قال الإمام الناطق بالحق يحيى بن الحسين الهاروني الحسني : (( ونكاح المُتعة باطل، وهو: أن يتزوَّج الرجل امرأةً إلى أجل معلوم، فيرتفع النِّكاح بمضيه )). [ كتاب التحرير ، للإمام الناطق بالحق ، كتاب النكاح ، باب ما يصح من النكاح وما يفسد ] .

[ مَا أُثِرَ عن المتوكل على الله أحمد بن سليمان بن محمد بن المطهّر بن علي بن أحمد بن يحيى بن الحسين بن القاسم بن إبراهيم بن إسماعيل بن إبراهيم بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب (ع) (ت556هـ) ]

18-استطرد الإمام أحمد بن سليمان (ع) ، بعد ذكر رواية عبدالله المحض السابقة، قائلاً : (( لا خِلافَ فِي هَذه الأخبار ، وتحريم المُتعة ، إلاَّ مِنَ الإمَامية فإنّهم ذَهبُوا إلى جواز المُتعة، ... ، واستَدلّت الإمامية بالأخبَار المَنسُوخَة، ولقول الله تعالى: { فَمَا استمتعتم به مِنهنّ فآتُوهنّ أُجُورَهُنّ} ، فَنقول : أمّا الأخبَار فَقد بَيّنت نَسخَها، وروي عن ابن عباس أنّه كَان يُفتي بالمتعة، ورُوي أنهُ رَجع عن ذلك، وأمّا قول الله تعالى: { فما استمتعتم به مِنهن} ، فَإن الاستمتاع فِي اللغة: هُو الإيقاع بالشيء ، ومنه قول الله تعالى: { أذْهَبتم طَيباتِكم فِي حَياتِكم الدّنيا واستَمتَعتُم بها }، وقوله تعالى: { فَاستمتعتم بِخَلاقكم كمَا استمتعَ الذينَ مِن قَبلِكُم بِخَلاقِهم } فالمراد بالاستمتاع بهنّ النّكاحُ الصحيح. )) [ أصول الأحكام ، للإمام المتوكل على الله أحمد بن سليمان ، كتاب النكاح ، باب ما يصح أو يفسد من النكاح ] .

[ مَا أُثِرَ عن الحسين بن يحيى الحوثي أطال الله بقاه ]

19- السيّد العلامة يحيى بن الحسين الحوثي : ((ومن الخلاف بيننا وبينهم [ يعني الإمامية ] المتعة ؛ فنحن نحرمها لما رواه الإمام زيد بن علي، عن آبائه، عن علي ـ عليهم السلام، قال: نهى رسول الله ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ عن نكاح المتعة عام خيبر. ولما رواه أيضاً عن آبائه، عن علي ـ عليهم السلام ـ، قال: لا نكاح إلا بولي وشاهدين ليس بالدرهم ولا بالدرهمين، ولا اليوم ولا اليومين شبه السفاح. ولقوله تعالى: {فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ} [المؤمنون:7] ، ولقوله تعالى : {الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ} [النور:2]، فإنه لا يستطاع أن يقام هذا الحد على رجل ولا امرأة ؛ لأن كل زانٍ يدعي أنه تمتع. ولقوله تعالى: {وَاللَّاتِي يَأْتِينَ الْفَاحِشَةَ مِنْ نِسَائِكُمْ فَاسْتَشْهِدُوا عَلَيْهِنَّ أَرْبَعَةً مِنْكُمْ} [النساء:15]، لأنه لا يعرف بالشهادة إتيان الفاحشة ؛ لأنهن يدعين المتعة، ولأن الشهود لا يستطيعون أن يقيموا الشهادة ؛ لأنهم لا يعرفون المتعة من الفاحشة ؛ لكون المتعة بين الرجـل والمرأة بدون شهود ولا ولي ؛ فلا يعرفون المتمتع من الزاني، حتى يشهدون أنه زنى، وكذا القاذف لا يستطيع أن يأتي بأربعة شهداء على الزنا لعدم معرفة هذه من هذا حال المشاهدة فتكون هذه الآية وآية القذف عاريتين عن الفائدة. وكذا قوله تعالى: {وَلْيَسْتَعْفِفِ الَّذِينَ لَا يَجِدُونَ نِكَاحًا حَتَّى يُغْنِيَهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ} [النور:33]، ولو كانت المتعة حلالاً لدلهم عليها ولم يأمرهم بالاستعفاف ؛ لأنه يتمكن منها أفقر الفقراء. وكذا قوله: {وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ مِنْكُمْ طَوْلًا أَنْ يَنْكِحَ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ فَمِنْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ} [النساء:25]، ولو كانت المتعة حلالاً لم يدله على نكاح الأمة ؛ لأنه سيصير أولاده منها عبيداً مملوكين ولم يرخص في نكاحها إلا بشرط خشية العنت ؛ ثم قال: {وَأَنْ تَصْبِرُوا خَيْرٌ لَكُمْ} [النساء:25]، ولو كانت المتعة حلالاً لم يخش العنت ولم يحتج إلى الصبر، مع أنها خلاف الحكمة والمصلحة ؛ لأنه يحصل منها مفاسد كثيرة ؛ لأنه ربما تمتع الغريب بامرأة فتحمل ثم يأتي رجل آخر فيتمتع بها، ويختلط النسل ، وربما تمتع بها بعده أبوه أو ابنه وهما لا يعرفانها ، وربما ولد للرجل من المتعة ابن أو ابنة ولا يدري ولا يعرفهما ولا يعرفانه إذا كـان غريباً، وربما تزوّجت البنت بأبيـها أو بأخيها أو بابن أخيها، وكذا الابن ربما تزوج بإخته أو من تحرم عليه، وقد يحرم الولد من ميراث أبيه ويظلم الورثة بعضهم بعضاً وهذه العلل التي حرم الزنا لأجلها وهي موجودة في المتعة. ومن الأدلة على نسخها وتحريمها ما روي في أمالي أحمد بن عيسى بن زيـد بن علي ...[ ثمّ ساق الأدلّة على تحريمه ، إلى أن قال ]..... فهذه تدل على بطلان نكاح المتعة ؛ لأن المتعة لا يشترط فيها الولي ولا الشهود. ومما يؤيد ذلك قول الله تعالى: {فَانْكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ} [النساء:25] ، {وَأَنْكِحُوا الْأَيَامَى} [النور:32]، {فَلَا تَعْضُلُوهُنَّ أَنْ يَنْكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ} [البقرة:232]، {وَلَا تُنْكِحُوا الْمُشْرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُوا} [البقرة:221]، ففي كل هذه الآيات يسند النكاح إلى الرجال ، انظر كيف قال الله تعالى: {وَلَا تُنْكِحُوا الْمُشْرِكِينَ} بضم أوله من أنكح غيره أي لا تنكحوا نساءكم المشركين ، وقال: {وَلَا تَنْكِحُوا الْمُشْرِكَاتِ} [البقرة:221]، بفتح أوله من نكح ينكح فهو ناكح لما كان الرجل هو الذي ينكح نفسه.... )) [ الجواب الكاشف للالتباس عن مسائل الإفريقي إلياس ، ويليه الجواب الراقي عن مسائل العراقي ، للسيد العلامة يحيى بن الحسين الحوثي ] .

20- قال السيّد العلامة يحيى بن الحسين الحوثي : ((وأما الشيعة والمراد بهم الإمامية فانحرافهم عن أهل البيت غير الاثني عشر ظاهر لا ينكر وكيف يستحلون المتعة. وقد روى النسخ والتحريم واشتراط الولي سادات أولاد الحسنين - عليهم السلام - وغيرهم كما قدمنا ذكرهم بدون مبالاة ولم يجعلوا رواياتهم تفيد الشبهة فيتوقفون ويحتاطون لدينهم ؛ فالمؤمنون وقّافون عند الشبهات ، ولم يذكروا غير الاثنى عشر [ يُريدُ أنّهم لا يُعوّلون على سادات بني الحسن والحسين من أهل البيت غير أئمتهم الاثني عشر ] في كتبهم في إصدار ولا إيراد، ولم يلتفتوا إلى رواياتهم ولا تواريخهم إلا نزراً بأن يذكروهم ثُوَّاراً. وأما اعتمادهم على الباقر والصادق والرضا والكاظم - عليهم السـلام - فهو ذهاب إلى سراب بقيعة ؛ لأنهم لا يَروون عنهم إلا بوسائط من أسْلافهم ليسَ فيهم أحد من أولاد النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - . وإنما اعتمادهم في الحقيقة على هشام بن الحكم وهشام بن سالم، وصاحب الطاق ثم على الطبرسي والطوسي والكليني والمفيد ؛ فهؤلاء في الحقيقة عندهم سفينة نوح يدورون معهم أينما داروا وأولاد الحسنين عنها في معزل. )) . [ الجواب الكاشف للالتباس عن مسائل الإفريقي إلياس ، ويليه الجواب الراقي عن مسائل العراقي ، للسيد العلامة يحيى بن الحسين الحوثي ] .

[ فائدَة ]

بَعدَ أن استعرضنَا رأي العقل والكتاب والسنّة ورأي آل بيت رسول الله (ص) ، المعصومُ إجماعهُم ، بعد أن استعرضنا هذا كلّه في مسألة المُتعة ، ترجّح لنا إيراد بعض أقوال آل رسول الله في حُجيّة الإجماع الفاطمي الحسني الحسيني ، فمن تلك الأقوال :

1-قال الشريف الحسني : قال محمد: حدثنا عباد، عن عمرو بن ثابت، عن أبيه قال: قُلتُ لأبي جَعفَر [ محمد الباقر ] إنّكُم تَختَلِفُون، قَال : ((إنّا نَختَلِف ونَجتَمِع، ولَن يَجمَعَنَا الله على ضَلالَة )) . [ جامع آل محمد:م6 ]

2- قال الإمام زيد بن علي زين العابدين ابن الحسين بن علي بن أبي طالب (ع) ، (( فاختلافُنَا – أهل البيت - لكُم رَحمة، فإذَا نَحنُ أجْمَعنَا عَلى أمرٍ لم يَكُن للنّاس أن يَعْدوه )) [مجموع كتب ورسائل الإمام زيد بن علي (ع) ، كتاب تثبيت الوصية : 210 ] .

3-قال الشريف الحسني : قال الحسن بن يحيى : (( الحُجّة مِنَ الله عَلى الخَلق آيةٌ مُحكَمَة تَدُلّ عَلى هُدى ، أو تَرُدّ عَن رَدَى، أو سُنّةٌ مِن رَسول الله مَشهُورةٌ مُتسِقٌ بِهَا الخَبر عَن غيرِ تَواطئ ، أو عَن عَلي، أو عَن الحَسَن أو عَن الحُسين -عليهم السلام-، أو عَن أبرارِ العِترَة العُلمَاء الأتقِيَاء المُتمَسّكِينَ بالكِتَابِ والسنّة، الذينَ دّلَّ عَليهِم رَسولُ الله صلى الله عليه وآله وسلم، وأخبرَ أنّ الهُدى فِيهِم ، ... )) . [ جامع آل محمد:م6 ].

4- قال الشريف الحسني : قال الحسن بن يحيى : (( مَا اجَتمَعَت الأمّة عليه مِنَ الفَرائض فَإجمَاعُهُم هُو الحجّة عَلى اختِلافِهِم؛ لأنّ النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: ((مَا كانَ الله ليجمَعَ أمّتي عَلى ضَلالَة)) ، ومَا اختَلفُوا فِيه مِن حَلالٍ أو حَرام، أو حُكمٍ أو سُنّة ، فَدلالَةُ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فِي ذلكَ قَائمَةٌ بقوله: (( إنّي تَاركٌ فِيكُم الثّقلين كِتابُ الله وعِترتِي أهلُ بَيتِي ولَن يَتفرقّا حَتّى يَردَا عليَّ الحَوض)) ، فَهذَا مَوضعُ الحُجّة مِنهُ عَليهِم، وهَذَا خَبرٌ مَشهُور، ونَقلتهُ الأمّة عَن غيرِ تَواطئ، فَأبرارُ آل رَسول الله صلى الله عليه وآله وسلم رُؤسَاء الأمّة وقَادَتُهَا وسَادَتُها، الذينَ قالَ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إنّ الهُدى فِي التّمسكِ بِهِم، وإنّما هَذا خَاصٌّ لهُم دونَ غَيرِهِم، وهُم الذينَ أورِثُوا الكِتَاب، وأمُرَ بِرَدِّ الأمُور إليهِم، فَقال: {فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ} )) [ جامع آل محمد:م6 ] .

[ خاتمَة ]

وبذكر إجماع ساداتنا من بني الحسن والحسين ، ثِقل الله الأصغر في الأرض ، نختمُ طرحنا المُتواضِع هذا ، مُذكّرينَ أنفُسَنا وإخوتنا من المُسلمين والمسلمات بتقوى الله في السرّ والعَلَن ، وأن يُحبّوا لإخوانهم ما يُحبّوا لأنفُسهِم ، ومَن لَم يَرضَ بالعَار وخروج محَارِمهِ من تحتِ يدِهِ ، فلا يَرضَ للنّاس بهذا ، ومَن لَم يرضَ بأن تَعودَ إليه محارمهُ حُبالَى في مُدلهمّات اللّيالي ، فلا يَرضَ للنّاس بهذا ، الأمرُ جَلَل يا سَادَة ، والوَعدُ لا محالَة قد اقترَب ، اليوم عَمَلٌ ولا حِسَاب ، وغداً حِسابٌ ولا عَمَل ، فتزوّدوا إخوتي في الله ، فإنّ خيرَ الزّادِ التّقوى ، وصلّى الله وسلّم على نبيّنا محمد بن عبدالله ، وعلى آله الطيبين الطاهرين.

الأحَد
20/6/1427هـ
**تَمّ بِحَمْدِ الله تَعَالَى**


منقول

عبدالله عبدالرحمن ال عنان 09-25-2008 12:05 PM

رد: زواج المتعه
 
الأخ العزيز أبا قنديل جزاك الله كل خير وبعد

والله موضوع النكاح في الشرع واسع والشرع الحنيف سهل على الشباب الزواج فقال الرسول صلى

الله علية وسلم لأحد شباب الصحابة ولو خاتمآ من حديد فقال لا أملك شيء يارسول الله فقال

أتحفظ شيئآ من كتاب الله قال نعم فقال زوجتك أياها على أن تعلمها شيئآ من القران فكان مهرها

القران فكان من شروط الزواج المهر والقبول والشهود والأشهار أما يقال عنه زواج المتعة فهو محدد

بفترة زمنية معينة وفترة مفتوحة مما يخل بشرط مهم من شروط الزواج ولم أسمع من علماء الأمة

المعاصرين يبيحة وهو مشهور عند الشيعة وعندهم أدلتهم ولكن أجمع علماء الأمة بتصنيفة من

الأنكحة المحرمة

وهذا والله أعلم وأحكم ..


أخوكم المحب لكم الخير ...

محمد قنديل اللصيطي المحمودي 10-04-2008 01:25 AM

رد: زواج المتعه
 
شكرا يا شريف ابو عبد الرحمن علي المرور

الشريف غسان ال غالب 10-04-2008 02:49 AM

رد: زواج المتعه
 
الأخ أبو قنديل
شكراً على هذا النقل.فهذا البحث من أفضل وأفصل ما قرأت في باب الزواج بأنواعه فهو جامع مانع،سهل ممتنع فيجب على من يقرأه أن يقتنع.

الشريف خالد ابلج 10-04-2008 02:54 AM

رد: زواج المتعه
 
حقيقة تشكر ابن عمي ابو قنديل على هذا الموضوع الرائع حقا ....


وهو ممتاز لأهل العقول الراجحة .... ومن هنا نستخلص زواج المته وحكمه بشكل اوضح واوفى ومفصل .



سلمت لنا

محمد قنديل اللصيطي المحمودي 10-07-2008 01:38 AM

رد: زواج المتعه
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشريف غسان ال غالب (المشاركة 42540)
الأخ أبو قنديل
شكراً على هذا النقل.فهذا البحث من أفضل وأفصل ما قرأت في باب الزواج بأنواعه فهو جامع مانع،سهل ممتنع فيجب على من يقرأه أن يقتنع.

سياده الشريف غسان
جزيل الشكر لك علي المرور والرد
وكل عام وانتم بالف خير


ولو احببت بامكاني اطلاعكم علي منتدي مفيد به هذه المواضيع

محمد قنديل اللصيطي المحمودي 10-07-2008 01:39 AM

رد: زواج المتعه
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشريف خالد ابلج (المشاركة 42542)
حقيقة تشكر ابن عمي ابو قنديل على هذا الموضوع الرائع حقا ....


وهو ممتاز لأهل العقول الراجحة .... ومن هنا نستخلص زواج المته وحكمه بشكل اوضح واوفى ومفصل .



سلمت لنا

جزيل الشكر علي المرور
وانا شخصيا يا شريف عم بنقله لاغلب المنتديات

بيرق الشريف 10-07-2008 01:57 AM

رد: زواج المتعه
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو قنديل (المشاركة 42811)
سياده الشريف غسان
جزيل الشكر لك علي المرور والرد
وكل عام وانتم بالف خير

والشكر كل الشكر لفضيله السيد (الشريف الكاظم ) الزيدي المذهب
جامع ذلك الموضوع والراد علي الاماميه في هذا الموضوع
ولو احببت بامكاني اطلاعكم علي منتدي مفيد به هذه المواضيع


يعني آخرتها يا اشراف تستشهدون بعبارة ( والشكر كل الشكر لفضيله السيد (الشريف الكاظم ) الزيدي المذهب ) وما اعرفه ان الزيديه من اقسام الشيعه ! فهل بامور الزواج مراجعنا من الزيديه ؟؟؟ !!!

محمد قنديل اللصيطي المحمودي 10-07-2008 02:06 AM

رد: زواج المتعه
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بيرق الشريف (المشاركة 42815)
يعني آخرتها يا اشراف تستشهدون بعبارة ( والشكر كل الشكر لفضيله السيد (الشريف الكاظم ) الزيدي المذهب ) وما اعرفه ان الزيديه من اقسام الشيعه ! فهل بامور الزواج مراجعنا من الزيديه ؟؟؟ !!!

الاخ بيرق الشريف

لقد رد عليك كاتب الموضوع حيث قال


بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمُرسلين ، وعلى آله الطيبين الطاهرين ، ورضوانه على الصحابة الراشدين ، والتابعين لهم بخيرٍ وإحسان إلى يوم الدّين .

وبعد :

فالمعلومُ لنا ولكافّة أهل القِبلَة ، أنّ الدّين الإسلامي القويم ، أتى مُجَمِّعاً ، لا مُفرّقاً، أتى بأفضل الشرائع والتشريعات ، أتى بما يحقنُ الّدماء ، ويَحمِي الأعراض ، ويحفظ الحقوق والأموال ، وينشرُ الأمن والأمان بين النّاس .

ونحنُ بمُقدّمتنا هذه فواقفونَ على سَببٍ جعلَهُ الله سَبَبَ مَودّةٍ ورحمةٍ بين النّاس، سَبَباً جعلَ الله فيه البِذرة المُجتمعيّة الصالِحَة ، التي إن أُحسِنَ بَذرُها ، وسِقاؤها ، كان نَتاجَها صلاحُ الفرد، فالمجتَمع الإسلامي ، نتكلّم عن الزواج ومشروعيّته في الإسلام ، وما يتعلّق بتلك النّعمة الإلهية العظيمَة على بني البَشر .
)




والان اما ان تكون علي علم بماهيه المذهب الزيدي او تكون لا علم لك به
فان كان لك به علم وقلت قولك اعلاه فانت حر وما تعتقد لكن غيرك ايضا له نفس الحريه

او تكون جاهلا بالمذهب ولم تقرا الموضوع من الاساس وهذه مشكله ليس عندي لها دواء
(

محمد قنديل اللصيطي المحمودي 10-07-2008 02:12 AM

رد: زواج المتعه
 
http://www.ashraf-online.com/vb/showthread.php?t=9252

لكي يطلع الاخ الكريم بيرق الشريف

بيرق الشريف 10-07-2008 03:35 PM

رد: زواج المتعه
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو قنديل (المشاركة 42817)
الاخ بيرق الشريف

لقد رد عليك كاتب الموضوع حيث قال


بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمُرسلين ، وعلى آله الطيبين الطاهرين ، ورضوانه على الصحابة الراشدين ، والتابعين لهم بخيرٍ وإحسان إلى يوم الدّين .

وبعد :

فالمعلومُ لنا ولكافّة أهل القِبلَة ، أنّ الدّين الإسلامي القويم ، أتى مُجَمِّعاً ، لا مُفرّقاً، أتى بأفضل الشرائع والتشريعات ، أتى بما يحقنُ الّدماء ، ويَحمِي الأعراض ، ويحفظ الحقوق والأموال ، وينشرُ الأمن والأمان بين النّاس .

ونحنُ بمُقدّمتنا هذه فواقفونَ على سَببٍ جعلَهُ الله سَبَبَ مَودّةٍ ورحمةٍ بين النّاس، سَبَباً جعلَ الله فيه البِذرة المُجتمعيّة الصالِحَة ، التي إن أُحسِنَ بَذرُها ، وسِقاؤها ، كان نَتاجَها صلاحُ الفرد، فالمجتَمع الإسلامي ، نتكلّم عن الزواج ومشروعيّته في الإسلام ، وما يتعلّق بتلك النّعمة الإلهية العظيمَة على بني البَشر .
)




والان اما ان تكون علي علم بماهيه المذهب الزيدي او تكون لا علم لك به
فان كان لك به علم وقلت قولك اعلاه فانت حر وما تعتقد لكن غيرك ايضا له نفس الحريه

او تكون جاهلا بالمذهب ولم تقرا الموضوع من الاساس وهذه مشكله ليس عندي لها دواء
(

اخي ابو قنديل ..... قرأت الموضوع و جميع ما كتبت و لم اجد الجواب لتسائلي !!!! هل مرجعنا بهذا المنتدى المرجع الزيدي .الشيعي ... ؟؟

فاسمح لي ان اقول لك باني جاهل بالمذهب الزيدي الشيعي ..كما تفضلت و ارجو منك تنويري بالجواب الشافي على اسئلتي :-

السؤال الاول :- هل المذهب الزيدي فرع من فروع الشيعه ؟

السؤال الثاني :- هل انت شيعي ؟

و ارجو ان تجيبني بعيد عن اي توريه او تقيه او متعه !!!!!!!








اللهُ برّأَهــــــا بخيرِ بيـــــانِ == يتلوهُ أطرافَ النهار ِلسَاني
فالحمدُللهِ الذي مِنْ عِنْدِهِ == جاءَ البيانُ فهاجَ مِني بياني
أمُ المؤمنيــــنَ زوجُ نبيِنَـــا== من ذا يلوكُ فقلْ لهُ يلقَاني

محمد قنديل اللصيطي المحمودي 10-07-2008 07:53 PM

رد: زواج المتعه
 
مشاركتك هذه سيراها الجميع
وانا لن ارد عليك
وما دمت شخص لا تعرف الفرق بين المذاهب فانصحك بان لا تتكلم بما لا تعرف

بيرق الشريف 10-07-2008 08:41 PM

رد: زواج المتعه
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو قنديل (المشاركة 42928)
مشاركتك هذه سيراها الجميع
وانا لن ارد عليك
وما دمت شخص لا تعرف الفرق بين المذاهب فانصحك بان لا تتكلم بما لا تعرف


اقتباس من رد الشريف محمد الحسني


وانا لست المسؤول عن موقع اشراف اون لاين بل مالكه ومؤسسه وانت تعلم اننا بفضل الله من اهل السنه والجماعة


اقول لك آية الله ابو قنديل ...

بل اعرف الفرق بين المذاهب ... و اعرف انا هذا المنتدى للسنه فقط دون غيرهم من المذاهب ...!!!


و لتعرف ان آل البيت بريئون منك و امثالك مدعين محبت آل البيت و هم ابعد مايكونون عنها ... و من اراق دمائهم اكثر منكم .... ؟؟؟؟

و انساب آل البيت محفوظه من امهاتهم و آباءهم ..... اما ابناء المتعه و عاشوراء ... فليس بأحرار او ابناء ذرية على كرم الله وجهه ....


فلتعي اين انت وباي ارض نزلت ... ومن يقرأ ردي .. و لتغادر الى غير رجعه الى منتدياتكم الصفويه ... و ما بها من تجني و ظلم نعلمه ...!!

محمد قنديل اللصيطي المحمودي 10-07-2008 09:07 PM

رد: زواج المتعه
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بيرق الشريف (المشاركة 42935)
اقتباس من رد الشريف محمد الحسني


وانا لست المسؤول عن موقع اشراف اون لاين بل مالكه ومؤسسه وانت تعلم اننا بفضل الله من اهل السنه والجماعة


اقول لك آية الله ابو قنديل ...

بل اعرف الفرق بين المذاهب ... و اعرف انا هذا المنتدى للسنه فقط دون غيرهم من المذاهب ...!!!


و لتعرف ان آل البيت بريئون منك و امثالك مدعين محبت آل البيت و هم ابعد مايكونون عنها ... و من اراق دمائهم اكثر منكم .... ؟؟؟؟

و انساب آل البيت محفوظه من امهاتهم و آباءهم ..... اما ابناء المتعه و عاشوراء ... فليس بأحرار او ابناء ذرية على كرم الله وجهه ....


فلتعي اين انت وباي ارض نزلت ... ومن يقرأ ردي .. و لتغادر الى غير رجعه الى منتدياتكم الصفويه ... و ما بها من تجني و ظلم نعلمه ...!!

سؤال هل تتهمني باني ابن متعه
وتقول بان ال البيت بريئون مني
وهل تعتقد اني امامي اثني عشري

حسبي الله ونعم الوكيل

بيرق الشريف 10-08-2008 12:37 AM

رد: زواج المتعه
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو قنديل (المشاركة 42938)
سؤال هل تتهمني باني ابن متعه
وتقول بان ال البيت بريئون مني
وهل تعتقد اني امامي اثني عشري

حسبي الله ونعم الوكيل


سألتك ان كنت منهم و لم تجيب !!! و كان بامكانك النفي ان لم تكن مهم .. و يكون ما سبق سوء فهم يصحح .. .!!! و لو كنت منهم فاننا بريئون منك و من هم على شلكلتك ...!!!

محمد قنديل اللصيطي المحمودي 10-08-2008 01:42 AM

رد: تحريم زواج المتعه من اقوال علماء ال البيت
 
انا لست امامي ولا اثني عشري
انا مسلم محب لال البيت وغير مبغض لصحابه النبي الغر الميامين
ولست من الطاعنين في امهات المؤمنين بالسب او القذف او غيره
واشك انك قرات المقال من الاساس
لان الغرض منه تفنيد جواز المتعه عند البعض بالادله والمنطق
اللهم صلي علي محمد وعلي ال محمدكما صليت علي ابراهيم وعلي ال ابراهيم
اللهم بارك علي محمد وعلي ال محمد كما باركت علي ابراهيم وعلي ال ابراهيم في العالمين انك حميد مجيد

بيرق الشريف 10-08-2008 02:01 AM

رد: تحريم زواج المتعه من اقوال علماء ال البيت
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو قنديل (المشاركة 42969)
انا لست امامي ولا اثني عشري
انا مسلم محب لال البيت وغير مبغض لصحابه النبي الغر الميامين
ولست من الطاعنين في امهات المؤمنين بالسب او القذف او غيره
واشك انك قرات المقال من الاساس
لان الغرض منه تفنيد جواز المتعه عند البعض بالادله والمنطق
اللهم صلي علي محمد وعلي ال محمدكما صليت علي ابراهيم وعلي ال ابراهيم
اللهم بارك علي محمد وعلي ال محمد كما باركت علي ابراهيم وعلي ال ابراهيم في العالمين انك حميد مجيد

اخي / العزيز / ابو قنديل .... كونك لست من الطاعنين في امهات المؤمنين ... فكل شيء يهون .. فأنت اخ لي ....

ولانك مصر على عدم قراأتي للموضوع ... اقول ان الموضوع قرأته و لم يثير الغيره في نفسي ( استشهادك بزيدي شيعي ) ... و الا جميع أأمتنا تنكر المتعه و يمكن الاستشهاد بهم ... قد تكون فكرتك ان كتبهم تحرم المتعه .. وكأنك تلمع صفحتهم ... فلا نصدقهم اهل التوريه و التقيه !!

اخي / ابو قنديل ... الفيصل بيننا استشهادك باقوال الشيعه و كتاباتهم !!!! ارى انه لا يجوز وخطأ تسبب بخطأ ...!!! و ليتك اجبتني من البدايه !!!

الشريف محمد بن عبدالله العبدلي 10-08-2008 02:11 AM

رد: زواج المتعه
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بيرق الشريف (المشاركة 42935)
اقتباس من رد الشريف محمد الحسني


وانا لست المسؤول عن موقع اشراف اون لاين بل مالكه ومؤسسه وانت تعلم اننا بفضل الله من اهل السنه والجماعة


اقول لك آية الله ابو قنديل ...

بل اعرف الفرق بين المذاهب ... و اعرف انا هذا المنتدى للسنه فقط دون غيرهم من المذاهب ...!!!


و لتعرف ان آل البيت بريئون منك و امثالك مدعين محبت آل البيت و هم ابعد مايكونون عنها ... و من اراق دمائهم اكثر منكم .... ؟؟؟؟

و انساب آل البيت محفوظه من امهاتهم و آباءهم ..... اما ابناء المتعه و عاشوراء ... فليس بأحرار او ابناء ذرية على كرم الله وجهه ....




فلتعي اين انت وباي ارض نزلت ... ومن يقرأ ردي .. و لتغادر الى غير رجعه الى منتدياتكم الصفويه ... و ما بها من تجني و ظلم نعلمه ...!!


أخي بيرق بارك الله فيك وجعلنا وإياك من متبعين الحق
يبدو انه ليس لديك ادنى علم بالمذاهب الإسلاميـــة وإنما بعض الشعارات التي نشأت عليها
وترددها وهذا وبكل اسف حال الاغلبيــــــــة..


وإذا اردت ان تعرف انك تجهل ماهو المذهب الزيدي فــاسأل نفسك وعدد على نفسك من هم اعلام
ال البيت وعلمائه ومشايخه ومفسرينه ومحديثينــه وحفاظه الذين امرنا الله ورسوله بإتباعهم
ووصفهم بالثقل الاصغر بعد القران الكريم الذي هو الثقل الاكبر..
فسوف تحتار في الاجابة لاننا كذلك نشأنا في بيئات نسفت وهضمت حقوقهم..
فالمذهبي الزيدي مذهـب اهل البيت قديمـا وحديثـا ولكـن الظروف السياسيـة وتكالب الطامعين
من الشيعة الإمامية والطامعين من السنــة في سحب البساط من تحت هؤلاء البررة الاتقياء

ولايزال المذهب الزيدي له اعلامـه ومشايخه وحفاظه لايضرهم من خذلهم وهم مؤيدون من الله
سبحانه وتعالى فهم
فهم محبين للآل ومكرمين لهم ومحبين للصحابة ومحبين ايضا لأمهات المؤمنين جميعهم
دستورهم كتاب الله وسنة رسوله
فلا يضحك عليك احد ويلمزهم بأشياء ليست فيهم فهم كما قال البعض:
((شيعة السنة وسنـة الشيعة)) ...

لم يجفوا ولم يغلوا منهجهم وسطي وارجع إلى امهات الكتب وسوف تجد الإنصاف لهذا المذهب
وأهله ..
فهذا الموضوع قد نوقش قبل وخذ هذا الرابط لعلـه يفيدك وينيرك ...

http://www.ashraf-online.com/vb/showthread.php?t=9252

بيرق الشريف 10-08-2008 02:28 AM

رد: زواج المتعه
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشريف محمد بن عبدالله (المشاركة 42972)
أخي بيرق بارك الله فيك وجعلنا وإياك من متبعين الحق
يبدو انه ليس لديك ادنى علم بالمذاهب الإسلاميـــة وإنما بعض الشعارات التي نشأت عليها
وترددها وهذا وبكل اسف حال الاغلبيــــــــة..


وإذا اردت ان تعرف انك تجهل ماهو المذهب الزيدي فــاسأل نفسك وعدد على نفسك من هم اعلام
ال البيت وعلمائه ومشايخه ومفسرينه ومحديثينــه وحفاظه الذين امرنا الله ورسوله بإتباعهم
ووصفهم بالثقل الاصغر بعد القران الكريم الذي هو الثقل الاكبر..
فسوف تحتار في الاجابة لاننا كذلك نشأنا في بيئات نسفت وهضمت حقوقهم..
فالمذهبي الزيدي مذهـب اهل البيت قديمـا وحديثـا ولكـن الظروف السياسيـة وتكالب الطامعين
من الشيعة الإمامية والطامعين من السنــة في سحب البساط من تحت هؤلاء البررة الاتقياء

ولايزال المذهب الزيدي له اعلامـه ومشايخه وحفاظه لايضرهم من خذلهم وهم مؤيدون من الله
سبحانه وتعالى فهم
فهم محبين للآل ومكرمين لهم ومحبين للصحابة ومحبين ايضا لأمهات المؤمنين جميعهم
دستورهم كتاب الله وسنة رسوله
فلا يضحك عليك احد ويلمزهم بأشياء ليست فيهم فهم كما قال البعض:
((شيعة السنة وسنـة الشيعة)) ...

لم يجفوا ولم يغلوا منهجهم وسطي وارجع إلى امهات الكتب وسوف تجد الإنصاف لهذا المذهب
وأهله ..
فهذا الموضوع قد نوقش قبل وخذ هذا الرابط لعلـه يفيدك وينيرك ...

http://www.ashraf-online.com/vb/showthread.php?t=9252


الشريف محمد .... و لله الحمد و المنه على جهلي بمذهبك الزيدي و هذا فضل من الله .. لاني علمي وقراءاتي لمذهبي مذهب اهل السنه و الجماعه و لن استشهد بغيره .!! ولا يعقل ان اقرأ كتب جميع المذاهب الضاله ؟؟. وانشاء الله يرد على مذهبك الزيدي شخص عالم و قاريء له ....!!!

اما شعارات حب آل البيت .. فالشيعه هم اكثر من يرفع لهذا الشعار و نعلم مافعلو بآل البيت ...

وقولك ان المذهب الزيدي مذهب آل البيت قديما و حديثا .... فأنت تدس السم بالدسم .. و لم تصدق .. !! و بقية كلامك لا يتعدى كونه خطاب عاطفي !!!! رضي على معاويه ...!!!

محمد قنديل اللصيطي المحمودي 10-08-2008 02:34 AM

رد: زواج المتعه
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بيرق الشريف (المشاركة 42974)
الشريف محمد .... و لله الحمد و المنه على جهلي بمذهبك الزيدي و هذا فضل من الله .. لاني علمي وقراءاتي لمذهبي مذهب اهل السنه و الجماعه و لن استشهد بغيره .. وانشاء الله يرد على مذهبك الزيدي شخص عالم و قاريء له ....!!!

اما شعارات حب آل البيت .. فالشيعه هم اكثر من يرفع لهذا الشعار و نعلم مافعلو بآل البيت ...

وقولك ان المذهب الزيدي مذهب آل البيت قديما و حديثا .... فأنت تدس السم بالدسم ..و بقية كلامك لا يتعدى كونه خطاب عاطفي قومي !!!! رضي على معاويه ...!!!

اتمني ان تسال الشريف محمد بن علي الحسني
ما هو مذهب العتره ولعله يجيبك بصراحه كما اجابك بوضوح علي سنيته ومذهبه

بيرق الشريف 10-08-2008 02:41 AM

رد: زواج المتعه
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو قنديل (المشاركة 42975)
اتمني ان تسال الشريف محمد بن علي الحسني
ما هو مذهب العتره ولعله يجيبك بصراحه كما اجابك بوضوح علي سنيته ومذهبه

اخي / الفاضل / ابو قنديل ....

حنا ما خلصنا من (الزيدي) ... تطلع لنا بمذهب ( العتره ) ..!!!

على كل حال .. اتضح لي انك رجل فاضل ... و الرجوع الى الحق فضيله .. و تستاهل ( العضو المميز ) .. حفظك الله ورعاك

الشريف محمد بن عبدالله العبدلي 10-08-2008 02:42 AM

رد: زواج المتعه
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بيرق الشريف (المشاركة 42974)
الشريف محمد .... و لله الحمد و المنه على جهلي بمذهبك الزيدي و هذا فضل من الله .. لاني علمي وقراءاتي لمذهبي مذهب اهل السنه و الجماعه و لن استشهد بغيره .. وانشاء الله يرد على مذهبك الزيدي شخص عالم و قاريء له ....!!!

اما شعارات حب آل البيت .. فالشيعه هم اكثر من يرفع لهذا الشعار و نعلم مافعلو بآل البيت ...

وقولك ان المذهب الزيدي مذهب آل البيت قديما و حديثا .... فأنت تدس السم بالدسم ..و بقية كلامك لا يتعدى كونه خطاب عاطفي قومي !!!! رضي على معاويه ...!!!


ســــلاما ســــلاما ســــــلاما

الشريف مبارك بن محمد 10-13-2008 12:38 AM

رد: تحريم زواج المتعه من اقوال علماء ال البيت
 
كل الشكر والتقدير على موضوعك المتميز

يالشريف محمد قنديل الاسيطي (اللصيطي )المحمودي
حفيد القطب الرباني والغوث الصمداني محمود الحجازي

وايضاً كل الشكر والتقدير على ماكتبت

يالشريف محمد بن عبدالله


الاخ بيرق الشريف

يرجى منكم المناقشة مع الاعضاء بدون استخدام اسلوب التهجم والعصبية الواضحة من قبلكم

شاكرين حسن تعاونكم ،،،

بيرق الشريف 10-13-2008 02:48 AM

رد: تحريم زواج المتعه من اقوال علماء ال البيت
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشريف مبارك بن محمد (المشاركة 43452)
كل الشكر والتقدير على موضوعك المتميز

يالشريف محمد قنديل الاسيطي (اللصيطي )المحمودي
حفيد القطب الرباني والغوث الصمداني محمود الحجازي

وايضاً كل الشكر والتقدير على ماكتبت

يالشريف محمد بن عبدالله


الاخ بيرق الشريف

يرجى منكم المناقشة مع الاعضاء بدون استخدام اسلوب التهجم والعصبية الواضحة من قبلكم

شاكرين حسن تعاونكم ،،،


الاخ الشريف مبارك بن محمد .... تشكرت من ربعك كلهم و اثنيت عليهم ... و انا عودت تعطيني نصايح ... ابيك تكمل النصيحه و تتفضل و تطالب بوقف التهجم على الصحابه و امهات المؤمنين !!!

الشريف مبارك بن محمد 10-13-2008 03:14 AM

رد: تحريم زواج المتعه من اقوال علماء ال البيت
 
الاخ و ابن العم بيرق الشريف

كل التقدير و الاحترام لكم

الاختلاف في الرأي وارد واتمنى منكم سعة صدوركم في المناقشة مع السادة الاشراف الاعضاء.

الاخ الشريف محمد قنديل طرح موضوع عن رأي المذهب الزيدي في قضية زواج المتعة ناقش في نفس الموضوع دون التطرق لمواضيع آخرى حتى تعم الفائدة للجميع وهذا هو المطلوب من المنتديات.

وفي حال تريد أن تطرح موضوع آخر كاسؤالك لي عن "ابيك تكمل النصيحه و تتفضل و تطالب بوقف التهجم على الصحابه و امهات المؤمنين !!! " مقتبسة من مشاركتكم.

أريد منكم أن تفيدونا عن اسم عالم من علماء المذهب الزيدي يتهجم على الصحابة و امهات المؤمنين؟؟

بيرق الشريف 10-13-2008 03:48 AM

رد: تحريم زواج المتعه من اقوال علماء ال البيت
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشريف مبارك بن محمد (المشاركة 43473)
الاخ و ابن العم بيرق الشريف

كل التقدير و الاحترام لكم

الاختلاف في الرأي وارد واتمنى منكم سعة صدوركم في المناقشة مع السادة الاشراف الاعضاء.

الاخ الشريف محمد قنديل طرح موضوع عن رأي المذهب الزيدي في قضية زواج المتعة ناقش في نفس الموضوع دون التطرق لمواضيع آخرى حتى تعم الفائدة للجميع وهذا هو المطلوب من المنتديات.

وفي حال تريد أن تطرح موضوع آخر كاسؤالك لي عن "ابيك تكمل النصيحه و تتفضل و تطالب بوقف التهجم على الصحابه و امهات المؤمنين !!! " مقتبسة من مشاركتكم.

أريد منكم أن تفيدونا عن اسم عالم من علماء المذهب الزيدي يتهجم على الصحابة و امهات المؤمنين؟؟


الاخ / الشريف مبارك بن محمد ..

كل الشكر و التقدير ... لخلقك و طرحك و اسلوبك .... بارك الله فيك و بك ...

الشريف مبارك بن محمد 10-13-2008 12:22 PM

رد: تحريم زواج المتعه من اقوال علماء ال البيت
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشريف محمد بن علي الحسني

الرابطه تدعوا اعضاءها لعدم تقليد بن جبرين وامثاله لتطاولهم على ال محمد وانكارهم ال البيت وتدعو جميع الهاشمين لتقليد مرجع هاشمي لان جميع المذاهب قالوا ان تقليد ال البيت اولى
وعالهاشمي من اهل العدل والتوحيد

-----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو قنديل

انا اعرف ذلك المرجع الهاشمي
وفقه الله
لكن ايش تقصد بالعدل والتوحيد
--------------------------------------------------------------------------------------------------------
المشاركة بواسطة الشريف محمد بن علي الحسني
المرجع الهاشمي لم نعينه ياابو قنديل المحترم حتى تعرفه
لمعرفة العدل والتوحيد عليك بكتاب البحر الزخار الجامع لمذاهب علماء الامصار
تاليف الامام المجتهد المهدي لدين الله
الشريف احمد بن يحي المرتضى الحسني سلام الله عليه
المتوفي سنة 840 هجريه
--------------------------------------------------------------------------------------------------------
الرابط:

http://www.ashraf-online.com/vb/show...=11889&page=31

http://www.ashraf-online.com/vb/show...=11889&page=32

محمد قنديل اللصيطي المحمودي 10-13-2008 10:27 PM

رد: تحريم زواج المتعه من اقوال علماء ال البيت
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشريف مبارك بن محمد (المشاركة 43499)
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشريف محمد بن علي الحسني

الرابطه تدعوا اعضاءها لعدم تقليد بن جبرين وامثاله لتطاولهم على ال محمد وانكارهم ال البيت وتدعو جميع الهاشمين لتقليد مرجع هاشمي لان جميع المذاهب قالوا ان تقليد ال البيت اولى
وعالهاشمي من اهل العدل والتوحيد

-----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو قنديل

انا اعرف ذلك المرجع الهاشمي
وفقه الله
لكن ايش تقصد بالعدل والتوحيد
--------------------------------------------------------------------------------------------------------
المشاركة بواسطة الشريف محمد بن علي الحسني
المرجع الهاشمي لم نعينه ياابو قنديل المحترم حتى تعرفه
لمعرفة العدل والتوحيد عليك بكتاب البحر الزخار الجامع لمذاهب علماء الامصار
تاليف الامام المجتهد المهدي لدين الله
الشريف احمد بن يحي المرتضى الحسني سلام الله عليه
المتوفي سنة 840 هجريه
--------------------------------------------------------------------------------------------------------
الرابط:

http://www.ashraf-online.com/vb/show...=11889&page=31

http://www.ashraf-online.com/vb/show...=11889&page=32

اصدقك القول يا شريف
لا اعرف لما اقتبست تلك المشاركات :eek::eek::eek::eek:
لكن الاهم من الاقتباس هو انك متابع لما دار بيني وبيني الشريف محمد الحسني :D وهو عمل مرهق حقا لدي نحو 430 مشاركه ربما او نحو ذلك ولكنك نقلت وعرفت في ايهم بيني وبين الشريف محمد بن علي الحسني


واشكرك يا شريف محمد علي اهتمامك بهذا الموضوع وان كنت اعتقد يجب تثبيت ذلك البحث

بيرق الشريف 10-13-2008 10:28 PM

رد: تحريم زواج المتعه من اقوال علماء ال البيت
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشريف مبارك بن محمد (المشاركة 43499)
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشريف محمد بن علي الحسني

الرابطه تدعوا اعضاءها لعدم تقليد بن جبرين وامثاله لتطاولهم على ال محمد وانكارهم ال البيت وتدعو جميع الهاشمين لتقليد مرجع هاشمي لان جميع المذاهب قالوا ان تقليد ال البيت اولى
وعالهاشمي من اهل العدل والتوحيد

-----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو قنديل

انا اعرف ذلك المرجع الهاشمي
وفقه الله
لكن ايش تقصد بالعدل والتوحيد
--------------------------------------------------------------------------------------------------------
المشاركة بواسطة الشريف محمد بن علي الحسني
المرجع الهاشمي لم نعينه ياابو قنديل المحترم حتى تعرفه
لمعرفة العدل والتوحيد عليك بكتاب البحر الزخار الجامع لمذاهب علماء الامصار
تاليف الامام المجتهد المهدي لدين الله
الشريف احمد بن يحي المرتضى الحسني سلام الله عليه
المتوفي سنة 840 هجريه
--------------------------------------------------------------------------------------------------------
الرابط:

http://www.ashraf-online.com/vb/show...=11889&page=31

http://www.ashraf-online.com/vb/show...=11889&page=32


اخي / الشريف مبارك بن محمد .... لم استطيع فهم علاقة موضوعنا بروابط موضوع بن جبرين .....!!!

و عليه اقول .... ان بن جبرين وما قام به من تجريح وطعن وما الى ذلك !!!!... فانه اقرب الى نفسي واهون علي من اي رافضي .... يدعي نسب آل البيت و حبهم ... و يسب الصحابه و امهات المؤمنين ....!!!!.... و صلتك الرساله !!!!!!!!!!

محمد قنديل اللصيطي المحمودي 10-13-2008 10:31 PM

رد: تحريم زواج المتعه من اقوال علماء ال البيت
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بيرق الشريف (المشاركة 43560)
اخي / الشريف مبارك بن محمد .... لم استطيع فهم علاقة موضوعنا بروابط موضوع بن جبرين .....!!!

و عليه اقول .... ان بن جبرين وما قام به من تجريح وطعن وما الى ذلك !!!!... فانه اقرب الى نفسي واهون علي من اي رافضي .... يدعي نسب آل البيت و حبهم ... و يسب الصحابه و امهات المؤمنين ....!!!!.... و صلتك الرساله !!!!!!!!!!

الاجابه هي من هم اهل العدل والتوحيد

محمد قنديل اللصيطي المحمودي 10-13-2008 10:38 PM

رد: تحريم زواج المتعه من اقوال علماء ال البيت
 
ليس معني ان انقل موضوع انني اعتنق فكر كاتبه
هذا شيخ من شيوخ المسلمين اجتهد ووضع بحث لتفنيد موضوع زواج المتعه
ونحن نشكره علي هذا
وكونه زيدي او اشعري او ماتريدي او معتزلي او سلفي لا تجعلنا نختلف معه
المهم انه من اهل القبله واجتهد في قضيه فقهيه ونشكر له اجتهاده
وبكل صراحه ما كنت احب ان يخرج الموضوع عن اساسه للطعن في المذاهب من المخالفين
فيتشتت الموضوع

بيرق الشريف 10-13-2008 10:59 PM

رد: تحريم زواج المتعه من اقوال علماء ال البيت
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو قنديل (المشاركة 43563)
ليس معني ان انقل موضوع انني اعتنق فكر كاتبه
هذا شيخ من شيوخ المسلمين اجتهد ووضع بحث لتفنيد موضوع زواج المتعه
ونحن نشكره علي هذا
وكونه زيدي او اشعري او ماتريدي او معتزلي او سلفي لا تجعلنا نختلف معه
المهم انه من اهل القبله واجتهد في قضيه فقهيه ونشكر له اجتهاده
وبكل صراحه ما كنت احب ان يخرج الموضوع عن اساسه للطعن في المذاهب من المخالفين
فيتشتت الموضوع

ابو قنديل ....

كونك تنقل موضوع ( زيدي او اشعري او ماتريدي او معتزلي ) و تستشهد بفكر لا تعتقد به او تعتنقه فهي و احده من اثنتين :-

1- ضعف فكرك و معتقدك عن الموضوع المثار .
2- رغبتك في نشر الفكر الذي تستشهد به ( بطريقه غير مباشره ) .

خاصة وان الفرق واضح و الخلاف بين ... بين اهل السنه و المذاهب الاخرى .. و لا اعتقد ان هناك شيعي يستشهد باحاديث و فتاوي اهل السنه ... !!!

فكونك سني سلفي كما اعلنت ... فحري بك ان تستشهد بكتاب الله و سنة نبيه ... و دعونا نبعد عن مسألة ( مذهب آل البيت ) لان مذهبنا السنه و ليس النسب ... !!!! اتمنى وصلتك الرساله ...!!

السعيد 10-13-2008 11:19 PM

رد: تحريم زواج المتعه من اقوال علماء ال البيت
 
سؤال: من هو الناصبي؟

جواب: الناصبي: هو من تجاهر بالعداوة لأهل البيت عليهم السلام، بحربهم أو قتلهم أو ضربهم أو سبّهم أو إهانتهم أو تنقيصهم أو جحد مآثرهم المعلوم ثبوتها لهم، أو نحو ذلك.

سؤال: ما الدليل من القرآن والسنة على كفر الناصبي؟

جواب: يدل على ذلك أدلة كثيرة:
منها: ما أخرجه الحاكم النيسابوري في المستدرك 3/162 عن أبي سعيد الخدري، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: والذي نفسي بيده لا يبغضنا أهل البيت أحد إلا أدخله النار.
قال الحاكم : هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه.

وأخرجه ابن حبان في صحيحه 15/435 وقال المعلق: إسناده حسن.
وقد جعله ابن حبان في صحيحه تحت عنوان : ذكر إيجاب الخلود في النار لمبغض أهل بيت المصطفى .

ومنها: ما أخرجه الحاكم في المستدرك 3/161، عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما، أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: يا بني عبد المطلب إني سألت الله لكم ثلاثاً....

إلى أن قال: فلو أن رجلاً صفن بين الركن والمقام، فصلى وصام ثم لقي الله وهو مبغض لآل بيت محمد دخل النار.
قال الحاكم: هذا حديث حسن صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه. ووافقه الذهبي.

وأخرج الإمام أحمد في فضائل الصحابة 2/661 بسنده عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من أبغضنا أهل البيت فهو منافق.

والأحاديث في ذلك كثيرة وما ذكرناه فيه الكفاية.

وأما خصوص النصب بعداوة علي عليه السلام فقد ورد فيه أحاديث صحيحة كثيرة أنه لا يحبه إلا مؤمن ولا يبغضه إلا منافق.

ولا ريب في كفر المنافق ، بل هو أسوأ الكفار حالاً. لقوله تعالى (إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرًا).

سؤال: ما الدليل على نجاسة الناصبي ؟ وهل هي عينية؟ وما الدليل من القرآن والسنة وأقوال أهل البيت على ذلك ؟

جواب: إذا تقرر أن مبغض أهل البيت كافر بل هو منافق الذي هو أسوأ الكفار حالاً، كما نصت عليه الأحاديث، فحينئذ لا ريب في نجاسته، فإن المشرك إذا كان نجساً بنص قوله تعالى (إنما المشركون نجس)، فالناصبي الذي هو أسوأ حالاً منه يكون نجساً من باب أولى.

وقد روي من طريق أهل البيت عليهم السلام عن جعفر بن محمد الصادق عليه السلام ، قال: إياك أن تغتسل من غسالة الحمام ، ففيها تجتمع غسالة اليهودي والنصراني والمجوسي والناصب لنا أهل البيت فهو شرهم ، فإن الله تبارك وتعالى لم يخلق خلقاً أنجس من الكلب، وإن الناصب لنا أهل البيت لأنجس منه.


سؤال: ما الدليل من القرآن والسنة على جواز قتله بالإغراق أو قلب الحائط عليه وما الدليل على جواز سرقة ماله؟
وهل يجوز قتله بطرق أخرى كالإحراق أو الصعق الكهربي أو إلقاءه من شاهق ؟ مع الدليل ؟

جواب: إذا اتضح أن الناصبي كافر، فحكمه في هذه المسألة هو حكم الكافر لا فرق بينهما، فالذي يجوز في قتل الكافر يجوز في قتل الناصب من غير فرق.

وأذكرك بما مرَّ أن الناصبي هو الذي يتجاهر ببغض أهل البيت وبعداوتهم، لا من يقدم غيرهم عليهم ولا يبغضهم فهو ليس بناصبي.
ـــــــــ
منقول

السعيد 10-13-2008 11:20 PM

رد: تحريم زواج المتعه من اقوال علماء ال البيت
 
أقول قد ظهر لنا البعض ينكر لعن أعداء آل محمد بحجج واهية وسخيفة..

إن لعن أعداء آل محمد منصوص عليه بالتواتر

والرواية عن ابن عبّاس حبر الأمة رضوان الله عليه..

تفسير البغوي (6/149) طبعة مجمع الملك فهد 1417

(وروي) أَنّ جماعة من اليهود قالوا لابن عباس: إنا سائلوك عن سبعة أشياء فإن أخبرتنا آمنا وصدقنا، قال: سلوا تفقها ولا تسألوا تعنتا، قالوا: أخبرنا ما يقول القنبر في صفيره، والديك في صقيعه، والضفدع في نقيقه، والحمار في نهيقه، والفرس في صهيله، وماذا يقول الزرزور والدراج؟ قال: نعم، أما القنبر فيقول: اللهم العن مبغضي محمد وآل محمد ، وأما الديك فيقول: اذكروا الله يا غافلين، وأما الضفدع فيقول: سبحان المعبود في لجج البحار، وأما الحمار فيقول: اللهم العن العشار، وأما الفرس فيقول: إذا التقى الصفان سبوح قدوس رب الملائكة والروح، وأما الزرزور فيقول: اللهم إني أسألك قوت يوم بيوم يا رازق، وأما الدراج فيقول: الرحمن على العرش استوى، قال: فأسلم اليهود وحسن إسلامهم.
http://www.islamww.com/booksww/book_...bkid=5&id=3175

السعيد 10-13-2008 11:22 PM

رد: تحريم زواج المتعه من اقوال علماء ال البيت
 
شبكة راصد الإخبارية - 12 / 8 / 2008م - 12:59 ص
الشيخ حسن فرحان المالكي
• رسائلنا الجامعية في المملكة كلها ضد الآخر
• يجب أن تكون جميع المذاهب تحت الكتاب والسنة وليست فوق الكتاب والسنة
• التشيع ومحبة أهل البيت أصبحت مسبة
• أنا أتمنى أن يخرج من داخل كل مذهب من ينقد داخلياً لأن النقد الذاتي هو أدعى للقبول
• شخص يقتل إن لم يسب الإمام علي والقصص معروفة

بثّت قناة الأنوار الفضائية ضمن برنامج «وما يسطرون»، لقاءً أجراه الأستاذ حسن آل حمادة مع الشيخ حسن فرحان المالكي، لمناقشة كتابه: «قراءة في كتب العقائد.. المذهب الحنبلي نموذجاً»، وقد تم التطرق لمواضيع ساخنة أثارها الشيخ المالكي الذي لا يجد حرجاً في أن يتبع غير مذهبه الحنبلي في بعض القضايا التي رأى أن الصواب فيها مع غيره.

وقال المالكي: إن الإمام أحمد بن حنبل مع فضله هو تحت الكتاب والسنة، وليس فوق الكتاب والسنة، وهكذا جميع المذاهب.

وعاب المالكي كون الرسائل الجامعية في المملكة كلها ضد الآخر، في حين لا توجد رسالة واحدة في نقد الذات. وتأسف المالكي لهجر منهج الإمام علي الذي عدّه أفضل من حقق العدالة بعد الأنبياء (صلوات الله عليهم أجمعين).

وهنا نص اللقاء:



• شيخ حسن، أنت حنبلي، وتؤلف كتاباً في نقد المذهب الحنبلي.. في البدء حتى يعيش المشاهد مع أجواء الكتاب حدثنا عن الغاية لتأليفك له؟

- بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين ورضي الله عن الصحابة الأخيار ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

طبعاً، «قراءة في كتب العقائد.. المذهب الحنبلي نموذجاً»، ينبغي أن نعرف من قبل بأن المذهب الحنبلي أول نشأته كان مذهباً عقدياً لم يكن مذهباً فقيهاً يعني توفي الإمام أحمد عام 241 هـ وبقي بلا مذهب فقهي إلى أيام أبي عبد الله.. طبعاً رويت مسائل ولم يكن في القرن الثالث الذي كان فيه الإمام أحمد، هو آخر الأئمة الأربعة عند السنة الفقهية، لكن لم يكن له مذهب ولم يكن يرى كتب الفقه، كان يرى أن التأليف في الرأي بدعة، كتب الفقه بدعة، فقط كان يرى رواية الحديث وإذا وجدت جواباً من الأحاديث، سألك رجل سؤالاً ووجدت نصاً قل قال رسول الله هكذا.. لا يرى الفقه، لذلك بدأ أبو الحسن بن حامد الحنبلي –توفي عام 403 هـ– بدأ بكتابة وتجميع مسائل أحمد في الفقه ثم الذي كان له فضل في انتشار المذهب كفقه هو الخرقي المتوفى عام 334هـ تقريباً، المختصر هذا، هو الخرقي متقدم عن بن حامد لكن بن حامد هو شيخ الحنابلة، أتى بعدها القاضي أبو يعلى المتوفى في عام 458هـ لكن قبل ذلك إذا وجدت في التاريخ الخصومة بين الحنابلة والشافعية هي خصومة عقدية وليست فقهية، الخصومة بين الحنابلة والشيعة، الخصومة بين الحنابلة كانوا داخلين كخصومة عقدية، وأدخلوا طبعاًً بعض القضايا الفقهية مثل الجهر والبسملة أدخلوها في العقيدة والمسح على الخفين أدخلوها في العقيدة وهكذا، فالمذهب الحنبلي -طبعاً كوني حنبلي- من حيث النشأة، نحن تعلمنا في مدارس السعودية مدرسة الشيخ محمد بن عيد الوهاب سواءً فقهية أو عقدية، هي مدرسة حنبلية في الأساس، الواسطة بينها وبين أحمد بن حنبل هو فترة ابن تيمية أو حلقة ابن تيمية، نشأنا هكذا، نحن إلى الآن طبعاً في صلاتنا وفي حجنا وصومنا نحن على المذهب الحنبلي فقهاً، المذهب الحنبلي عقيدةً، طبعاً أنا حتى في الناحية الفقهية إلا مسائل يسيرة اكتشفتها بنفسي أو بحثتها مثل الجهر في البسملة، مثل بعض القضايا التي أرى أن الصواب فيها مع غير المذهب الحنبلي فاتبعتها. لكن، لا يستطيع الإنسان أن يراجع جميع التراث الحنبلي ليعرف خطأه من صوابه في الناحية الفقهية.

جاء الإشكال من الناحية العقدية الإمام أحمد أيضاً من الناحية العقدية أنه عندما يقول لا تقلدوني ولا تقلدون مالكاً ولا الشافعي ولا الثوري وخذوا من حيث أخذوا، أنا أخذت من حيث أخذ هؤلاء، فعندما أجد مثلاً حديث: «تقتل عمار الفئة الباغية»، متواتراً عندنا وفي الصحيحين وفي غيره، لما أجد الحنابلة خالفوه هل أكون حنبلياً باتباع نصيحة أحمد بن حنبل بأن أرجع إلى حيث أخذوا من النصوص الشرعية؟ أم أكون حنبلياً عندما أقلد الخلال أو غير الخلال؟ عندما يقول نمسك عن هذه، والنبي لم يمسك. فبدأت أأخذ على المذهب الحنبلي عقيدة مسألة التكفير.. مسألة الإقصاء للآخرين.. مسألة الحياد عن النصوص الشرعية مذهبياً. للأسف، يعني فيه مسائل للأسف الأغلبية الحنبلية المؤلفة في العقائد من أيام المرودي -تلميذ الإمام أحمد توفي سنة 275هـ- إلى أيام أبو بكر بن أبي داود 316 هـ، إلى أيام البربهاري 329 هـ، ثم تلميذه البطة 387هـ، ثم ابن حامد 403هـ، ثم أبو يعلى 458هـ، هذه المسيرة هي مسيرة غرور، عندما تقرأ كتبهم مطبعة الآن، التكفير على أي شيء، أصبح التكفير بسهولة جداً، التوسع في الرواية، الإثبات ما يخص التشبيه يعني أبو إسماعيل الهروي، تجد الأبواب باب إثبات اليد والساعد والوجه والصدر والفخذ والقدمين.

• أشرت إلى قضايا الإثبات والتشبيه ولكن وجدتك في المذكرة الإيضاحية في الكتاب تؤكد على أنك من أهل السنة والجماعة وأنك لا ترفع من الشعارات إلا شعار، قال الله وقال رسوله متحرياً للحق والصواب.. لماذا يلجأ كاتب مسلم ومعروف مثل الشيخ حسن فرحان المالكي إلى هذه الإيضاحية؟

- طبعاً، المقدمة الإيضاحية كتبتها لجهة ما رسمية دينية داخلية، أول ما صدر الكتاب كمذكرة طلب مني وزير من الوزراء بعدما تفاجئ لماذا أنقد المذهب الحنبلي في العقيدة فكان جوابي أن الإمام أحمد (رحمه الله) مع فضله هو تحت الكتاب والسنة وليس فوق الكتاب والسنة، وهكذا جميع المذاهب، فكان مستغرباً كيف أنت سني وتنقد الإمام أحمد، طبعاً، المشكلة أنه لا يوجد فهم للسنة.. وإذا كنت سنياً يجب أن تقدم السنة على أقوال الرجال هذه لا يفهم البعض، البعض يفهم من السنة إما أن تتبع فلاناً، إذا كنت حنبلياً فاتبع أحمد في جميع ما قاله، هذه منطقة افتراق فلذلك أنا ذكرت وأكدت على أني سني لأن هناك شبهة.

كل من نقد الإمام أحمد أو المذهب الحنبلي في مسألة أو ابن تيمية أو الشيخ محمد يصنف مباشرةً على أنه في فرقة أخرى، إما شيعياً وإما صوفياً وإما أشعرياً، وهذا غير صحيح. وأيضاً كوني من الجنوب هناك شبهة عند الزيدية الذين كان لهم تواجد وأنا أحترم الزيدية وأحترم الصوفية وأحترم الشيعة، لكن ليس بالضرورة أنه عندما تحترم الشافعية أن تكون شافعياً أو تحترم الزيدية أن تكون زيدياً، فلذلك عندما أؤكد هذا، أنا من المدرسة نفسها لكني لا أحاول وأنا أدين للمدرسة بهذا التعليم وبأشياء كثيرة وأنا تعلمت على أيدي علماء كثر داخل المملكة، لكن ليس معنى هذا التعلم أن تتبعهم وتقلدهم في جميع ما يقولون وأن نصبح متقوقعين فقط.

رسائلنا الجامعية في المملكة كلها ضد الآخر، ضد الشيعة، ضد الخوارج، ضد القدرية، ضد الجهنية، ضد المرجئة.. ليس هنالك رسالة واحدة في نقد الذات، ونحن أولى، خاصةً ونحن نجد داخل التراث الكبير من أيام الإمام أحمد، إلى أيام الشيخ محمد وهذه المدارس الثلاث: أحمد، ابن تيمية، الشيخ محمد، هناك ملحوظات كثيرة يجب أن نكون منصفين ونبدأ بنقدها بدل التركيز على الآخر، كل بلاء في الآخر ونحن بريئون .

• سليمان الخراشي في كتابه: «السرقات» أو في بحثه: «سرقات حسن المالكي»، يؤكد على أنك تتستر بستار أنك حنبلي ويشبهك بالأفغاني الرافضي الذي تسلق على أكتاف جماعة من العقلانيين السذج وعلى رأسهم محمد عبده ومدرسته، ويذكر بيتاً من الشعر: فكم من اللوم لو سرقوا ففازوا، فكيف بهم وقد سرقوا وخابوا؟

- الأخ سليمان الخراشي أعرفه شخصياً وسبق أن دعاني إلى بيته وسبق أيضاً أن دعوته إلى بيتي، وهو يعني لو تنقل آية من القرآن الكريم لقال أنت صدقت هذه الآية من القرآن الكريم، يعني المبالغة لما تنقل أن الإمام علياً على حق قال هذه سرقتها من الشوكاني، هذه كل السنة عندما تنقل بأن عماراً قتله أبو سلمة غادية بن ديار وله صحبة وقد قال النبي : «قاتل عمار مصلوب في النار»، قال نقلته من فلان، هذه كلها تراث وكأنه لا يدري أني قرأت كل الكتب الحديثية، الصحاح والمسانيد والمصنف وابن أبي شيبة وعبد الرزاق والمعاجمة والطبراني، أنا استخرجت في الفترة الجامعية وقرأت واستخرجت بنفسي، فهو مندهش يظن الأخ سليمان لأنه قليل في البحث لأنه معتمد على بعض الجماعة الوهابية وعلى ابن تيمية وحتى ابن تيمية لم يقرؤه، أنا قرأت لابن تيمية أكثر منه، فهو يظن أنه من أتى ببعض المعلومات أنه إنما أخذها من الكوثري وإلا أخذها من الشيعة وإلا من الأشاعرة، لكن ليس الأخ سليمان بالغ، وأنت تعرف التيار السلفي المغالي هم أكثر الناس سرقة، يعني تجد كتبًا كاملة ألفها ابن تيمية ادعّاها ناس أتوا بعده، وكتب كاملة ألفها الفلاني، الآن مثل كتاب السنة للخلال ينسب للغلام الخلال، كتاب السنة للبربهاري ينسب للغلام الخلال أيضاً، فهناك عندما ترمي الآخرين بالسرقة وتراثك كله تحت كلمة سرقة يعني نصيحة للأخ سليمان الخراشي وغيره ألا يفتح كلمة سرقة لأنه سيجد التراث لهؤلاء الذين هو يقلدهم معظمها السرقات فيها ما لا تحصى.

• دعنا نتوقف عند نقطة مهمة ذكرتها في الكتاب، قلت إنه لا يجوز المقارنة بين الإسلام والمذهب، ودعوة إلى الانتساب إلى الإسلام لا المذهب، فهل توضح هذه النقطة؟


الشيخ حسن المالكي يتوسط الشيخ حسن الصفار والسيد حسن النمر في زيارة سابقة للمنطقة- طبعاً، هناك انتساب شرعي وانتساب مدرسي، الانتساب المدرسي قد أستطيع أن أقول لك إنه من القبيلة الفلانية، من المنطقة الفلانية، بشرط أن لا أرى أن هذا الانتساب له ميزة على بقية القبائل أو هذا الانتساب إلى المنطقة له ميزة على بقية المناطق، نفس الشيء الانتساب المذهبي من الجميل أن أقول إني من المدرسة الحنبلية السلفية بحكم المدرسة! لكن، أن أرى هذا شرعاً أنه يجب أن أنتسب إلى المدرسة السنية -اللفظ الشرعي- اللفظ الشرعي هو الإسلام فقط، وأما المدارس فلذلك ذكرت الضوابط في مسألة الانتساب أنه حتى كلمة المذهب السني، نحن نبدِّع المعتزلة وهم متسمين بأهل العدل والتوحيد، وكلمة العدل والتوحيد شرعية موجودة في القرآن الكريم، فبعض الإخوة يقولون لماذا تنكر انتسابنا إلى السنة مع أن النبي أوصى بالسنة.. المعتزلة انتسبوا إلى العدل والله أمر بالعدل فلماذا تبدعونهم إذاً، القضية ليست عندي إشكالية في الاسم.

• كذلك الأمر بالنسبة للشيعة؟

- كذلك الأمر بالنسبة للشيعة، أو الشيعة، ليست عندي مشكلة في التسمية بشرط ألا تتخذ هذه التسمية مهنة يمتهن به فلان، هل أنت كذا أو ليس كذا، أنا مسلم وكفى، فالإسلام فيه الكفاية. طبعاً والآيات تذكر واشهد بأنا مسلمون وأننا مسلمين ليس في القرآن الكريم واشهدوا بأنا سنة أو بأن شيعة أو معتزلة فيجب الرجوع للأصل.

• عندما نتفحص الكتاب نلحظ أنك تصدم القارئ بمصطلح العقيدة بين السنة والبدعة لتؤكد تحت هذا العنوان أن مصطلح العقيدة لم يرد لا لفظاً ولا معنىً في القرآن الكريم أو السنة ولا الآثار المشهورة المأثورة عن السلف من الصحابة وكبار التابعين، ورحت تؤكد أنه من المصطلحات البدعية المستحدثة، فهل أنت ضد العقيدة كمصطلح؟

- لا، المشكلة في كلمة العقيدة، الآن عندنا هوس في التيار السلفي، ما عقيدة فلان؟ ما عقيدة فلان؟ هوس، كلمة عقيد ليست موجودة في القرآن ولا في السنة، موجود معنى فقهي أو لغوي في القرآن، مسألة أوفوا بالعقود، كلفظة، لكن اللفظ الشرعي (الإيمان)، الموجود في القرآن موجود (الإيمان)، موجود (الدين)، إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوجه، يعني فيه ألفاظ شرعية، لكن، لم يقول من ترضون دينه وعقيدته، يعني كلمة العقيدة هذه نشأت في القرن الثالث تقريباً وربما أول من استخدمها المعتزلة ثم تبعهم... فالذي يبالغ في العقيدة ويتخذها مهنة لا شك أن هذا استخدام بدعي أما الذي -أنا لست ضد استخدام العقيدة كمصطلح متعارف عليه عند حول عقائد الشعوب وتياراتهم حتى تعرف الطرف الآخر أو حتى ربما ألفاظ أخرى أيدلوجيات ما عندي إشكالية، عندي إشكالية لمن يستخدم هذا المصطلح ويبدع به الآخرين ويمتحن به الناس ويصنف به الناس.. صنفني على ضوء الإسلام وصنفني على وفق ما أمر الله به وما نهى عنه وليس ما أمر به أحمد وما نهى عنه ولا ما أمر به بن بطة وما نهى عنه وهكذا.

• من كلماتك الجميلة في الكتاب قلت مصطلح العقيدة أصبح في أيدي الغلاة كالسيوف في أيدي المجانين.

- نعم.

• شيخ حسن قلت أيضاً؛ أن العقيدة أصبحت في الأزمنة المتأخرة لا تعني عند الكثير من الناس إلا تتبع بعض المسلمين ما يرونه من المخالفات الفكرية عند غيرهم من المسلمين مع تناسي الأخطاء الكبيرة لأفكارهم ثم إتباع ذلك التتبع بالتكفير أو بالتبديع والتظليل والتفسيق مع الاستعداء السياسي والاجتماعي، طيب ماذا تقول لمن يسلك هذا النهج؟ وما هو السبيل لتغيير هذا النمط من التفكير؟

- طبعاً، لا أقول له إلا أن يتقي الله عز وجل في إخوانه المسلمين ولا يخرجهم من دين الله بملحوظات هي أقل من الملحوظات داخل مذهبه، يعني إن كان منصفاً.. أنا ظني، كثير من الإخوة ممن يغدو في هذا الجانب، هم بحاجة إلى أن يقرؤوا بهدوء ولا بد أن يمتلكوا ناحية نقدية، يعني رجل يقرأ كتاب السنة للبربهاري أو كتاب السنة لبن الخلال، وليس لديه المصطلح بمصطلح الحديث، ليس لديه علم بالعلل والغوص فيها ولا علم بالظل السياسي وماذا ينتج داخل هذا الظل السياسي، ماذا سينتج من أفكار وبالناحية المذهبية والخصومية، فنحن دعوتنا أن يتقوا الله عز وجل وأن يراجعوا وأن يعترفوا بأن هناك داخل المذهب وداخل كل مذهب، ولذلك لماذا بعض الإخوة يحرض على أنه لا بد أن ترد على الشيعة وعلى كذا، أنا أتمنى أن يخرج من داخل كل مذهب من ينقد داخلياً لأن النقد الذاتي هو أدعى للقبول، وأما الكتب من مذهب إلى مذهب أو من طرف إلى طرف هذه من 1200 سنة لم تنتهِ ولم تجعل للمذهب أن ينظر إلى أخطائه أو إلى أخطاء بعض التراث في نظرة واعية أو نظرة منصفة. ولذلك يأتي التصنيف وهنا المشكلة أصبح من العرف أنك إن نقدت مذهباً أنك من الخارجين وهذه نتيجة عدم المساس بالمذهب مهما كانت الكوارث الموجودة داخله.

• لماذا أصبح سلفكم من الحنابلة كما تقول أشد من غيرهم من المذاهب السنية في التكفير والتبديع والإفتاء يقتل الخصوم؟

- لا أدري هل ذكرت نصاً كلمة أن هم أشد من غيرهم -لأنه هناك الخوارج كانوا أيضاً أشد- لكن المشكلة لماذا هم كانوا أكثر في ظني إهمالاً للناحية العقلية، يعني الاهتمام بالعقل، في القرآن ممدوح وفي المذهب مذموم، الإهمال المنطق إهمال دلالة الألفاظ، الآن تجد الشيخ قد يرد عليَّ وعلى غيري لا يعرف الألفاظ الذي يتحدث بها، لا يعرف كلمة الإجماع، لا يعرف كلمة الإسناد الصحيح، لا يعرف أن يضبط.

• ذكرت أنت نموذجاً في الكتاب..

- هذه مشكلة أن يأتي أحدهم ويقول أن كتابك هذا يخالف منهج السنة والجماعة في كذا، الألفاظ تناقشه فيها في لفظة ما يعرفها، هذا يعني هذا الجمع الحشدي فقط، نحن تيار نريد أن نكون ضد الآخرين ونهدي العالم، هذا ينبغي أن نهدئها قليلاً وأن يقرؤوا قليلاً، فبالإضافة إلى الخصومات الإمام أحمد نفسه أن وجدت أنه بداية الغلو مع زهده وفضله وقل ما شئت من الثناء لكن يجب أن نؤكد أنه وصل مسألة الموقف من الآخر حتى هجر يحيى بن معين وعلي بن مديني من كبار أهل الحديث أرادوا أن يسلموا عليه في مرضه وكان يأبى، يعني مرض مرة وزاره أحدهم، أحد المحدثين الكبار يأبى أن يرد عليه السلام، هذا الموقف الحدي لا بد أن ينعكس على المدرسة.

• حتى أنت ذكرت نموذجاً في الكتاب أنه أحمد بن حنبل عندما سأل عن شخص هل أصلي مع من هو سكران قال لا، ثم سأله من يقول بخلق القرآن، قال تسألني عن مسلم فأقول: لا، ثم تسألني عن كافر.

- طبعاً، موقفه في تكفير الكرابيسي الإمام الشافعي الحسين الكرابيسي، الإمام كان يقول هو أن الكرابيسي عنده كافر، هذا تكفير عيني، هذا خطير جداً، وجد في مدرسته تكفير أبي حنيفة طبعاً هذه مشكلة، فلو تقرأ كتاب السنة لعبد الله بن أحمد من صفحة 181 إلى 250 تقريباً من الجزء الأول تحقيق محمد سعيد القحطاني ونعرف المحقق رجل فاضل ونقد هذا التكفير، لكن أنا أتكلم عن مدرسة قديمة في تكفير أبي حنيفة وحتى بألفاظ أحياناً لا يجوز أن تقال، فمرة يذم بأنه نبطي غير عربي، ومعظم المحدثين ليسوا عرباً، يعني هل نريد إعادة قومية عربية لأن الإمام أحمد عربي ونذمّ أبا حنيفة لأنه غير عربي هذه عقليات أتى الإسلام بإبطالها، فإذا لم نجعل كتب العقيدة هذه تحت القرآن والسنة لن نفلح، يجب أن يكون جميع المذاهب تحت الكتاب والسنة وليس فوق الكتاب والسنة فهذه نقطة للأسف هناك شك في إيصالها.. طرف عندنا، يعني الطرف السني هناك توجس منها لم نعتد على أي نقد، نقد بعضنا البعض أو النقد الذاتي، لكن في ظني أنه مع الأيام أجد أنه مع الأيام القبول يزداد والناس بدؤوا يتواصلون أكثر ويحسنون الظن وإن شاء الله يكون المستقبل مستقبل المنهج السني، إن شاء الله أكثر مراجعة وأكثر نقداً للذات.

• من المستفيد من هذا التراث العقدي المليء بالتكفير والتفسيق والتبديع؟

- والله للأسف يا أخي، الخسارة على الجميع، على المغالي نفسه وعلى الخصوم، من أدوات التفكيك في ظني أنه ليس هناك أبلغ من وجود من أراد أن يفكك بين الأمة الإسلامية بل بين أفراد المذهب الواحد، ليس هناك أبلغ من يقول بخلق القرآن ومن شك في ذلك ولم يكفر الكافر أقصد من يكفر هؤلاء فهو كافر، هذه سلسة طويلة عريضة طبعاً غير تراث الأحاديث أنه من سافر إلى الشام فهو كافر ويهجر ويغمس في بركة سبعة أيام يعني يغسل.

فيه تراث عجيب جداً، لا أريد أن أتحدث عنه لكن المقصود أنه لا يستفيد من هذا التراث، لا بد أن نكون مبادرين لنقده لأنه إن لم نبادر لنقده سيأكل بعضنا، ثق تماماً وأوجه كلمتي للإخوة الذين الآن ربما لا يعجبهم هذا اللقاء، ثق تماماً إذا ذهب فلان وفلان هذا المنهج لأنه خلاف الكتاب والسنة سيأكلك أنت ومن حولك، وسيخالف بين البيت الواحد، البيت الواحد يتناحر ونحن لدينا قصص كثيرة نعرفها داخل البيت الواحد في هذا الجانب، فهو الرجوع لسماحة الإسلام ويسره قول الرسول : «يسروا ولا تعسروا»، «بشروا ولا تنفروا»، الأعرابي كانت تكفيه كلمات أفلح من صدق، نأخذ الأمور بهدوء والمسلم بحمد الله اليوم، الأعرابي الذي كان يترك النبي وقد قال أفلح إن صدق ليس معه إلا أوامر قليلة موجدة عند الفرق الآن، أكثر من هذه الأوامر أكثر بكثير من هذه الأوامر فلا بد أن يتراحم السود فيما بينهم.

• في نقدك للمذهب الحنبلي في العقيدة فصلت الحديث ضمن 23 نقطة منها التكفير والتبديع، التجسيم والتشبيه، سكوتهم عن الإنكار عن بعضهم وانشغالهم بذم الآخرين، العنف، الافتراء على الخصوم، التزييد في التحاكم إلى القرآن مع المبالغة بالأخذ بأقوال الرجال.. شيخ حسن دعنا نتوقف عند نقطة تشريع الكراهية بين المسلمين؟

- قبل هذا أريد مسألة «المذهب الحنبلي نموذجاً».. أنا ذكرت في المقدمة أن المقصود غلاة الحنابلة يستطيع الباحث من حق الباحث عندما يكتب عن آراء مثلاً القوميين العرب، يذكر في المقدمة أنه يريد الشخص فلان وفلان وفلان، قراءة في آراء القوميين العرب ويحدد، هناك حنابلة معتدلون، أنا قرأت طبقات الحنابلة أكثر من مرة وتراجم الحنابلة في أناس في غاية الاعتدال على سبيل المثال ابن الجوزي فيما يخص التشبيه معتدل جداً، ابن هبيرة، في مجموعة من المعتدلين فالمذهب الحنبلي نموذجاً في الصنف الأولي من المقدمة من الغلو الحنبلي وغلاة الحنابلة وأنا أعرف من هم غلاة الحنابلة وذكرت كتبهم، تشريع الكراهية بين المسلمين عندما يسألون هل يؤجر الرجل على بغض أبي حنيفة قال نعم والله يؤجر، يعني يجد شيخ حنبلي سلفي كبير يجيب على الجواب، هو هذا تشريع مسألة الولاء والبراءة لا بد أن تتبرأ من هذه البدعة وتؤجر على هذا وتوالي المتمذهبين تسميهم أهل السنة يقصرون على مجموعة وتيار بسيط ومغالي يقصر عليهم لفظة السنة وتحرم بقية الأمة تصبح أهل البدعة وتبغضها وإن لم تبغضها لست منهم، طبعاً هذا تشريع الكراهية -آكل مع يهود ومع نصراني ولا آكل من ممبتدع- البربهاري له كلام كبير في السنة من قرأ... من خالف حرفاً في كتابي هذا فلا دين الله بدين، ولأن تصاحب ظالماً زانياً سارقاً خير من تصاحب صاحب بدعة، يعني ما أمر الله به ولم ترك الذين ظلموا، الله سبحانه وتعالى يأمر بهجران الظالمين وهذا يقول لا صاحبهم فقط أو يقول أن مصاحبة الرجل الصالح الذي يختلف معه في الرأي في مسألة بسيطة أصبحت مذمة والآخر يصبح ثقة.

• شيخ حسن، أعجبني تأكيدك على عبارة: (الصالحون من السلف) لأنها كما تقول أقرب للدقة وأوضح في التقييد من لفظ (السلف الصالح) لأن السلف فيه الصالح وغير الصالح، وأتساءل هنا ألا يؤجج هذا الكلام خصومك الذين يرون أنك تقلل من السلف الصالح؟

- يجب أن يعرف المشاهدون الكرام أني لا أنتظر ثناء التيار الذي أنا فيه أو تبرئته -ولا تيار آخر أيضاً- لكن، فعلاً كلمة السلف الصالح يعني: يعمموها تعميم عجيب، بينما السلف الصالح والسلف في القرآن: ثلة أولى كما يقولون، الكلمة المفضلة فيها الصالح والطالح، الفُرّق جميعها التي يذمونها الجهنية والمعتزلة والشيعة والخوارج ظهروا في القرن الأول أكثرهم، في القرن الأول والثاني، فأي صلاح، ينبغي أن نعود لمعيار القرآن والسنة ما هي الأوامر وما هي النواهي، بقدر ما تفعل من الأوامر وما تجتنب من النواهي فأنت أقرب إليّ.

أما في المذهب بقدر ما توافق إمامنا فأنت أقرب إلينا وما تخالفه فأنت أبعد منا. هذه السنة المذهبية غير السنة الشرعية، يجب أن نعرف بأن كثيرًا من الدعاة للسنة عبر التاريخ دعوا لسنة مذهبية للأسف. وكما ذكرت قبل قليل يجد أشياء ممدوحة في القرآن الكريم أصبحت مذمومة في المذهب، كلمة عقلاني أصبحت مذمة، القرآن يأمر بالتدبر والتفكر والعقل، يعني يمكن أن تنتقد.. ممارسات عقلانية أصبحت مسبة، والتشيع ومحبة أهل البيت أصبحت مسبة.

• بر الوالدين شيخنا البعض يرى أنه إذا كان الوالدان من المبتدعة فهجرانهم...

- نعم يأمرون بهجر الأبوين مع أن الله -عز وجل- قد أوصى ولو كانا مشركين فلا تعصهما.

• شيخ حسن، قلت بأن التيار الشامي العثماني له أثر بالغ على الحياة العلمية عندنا في الخليج وهذا من أسرار حساسيتنا من الثناء على علي أو الحسين وميلنا الشديد لبني أمية، هل نفهم من ذلك أنك تدعو لتسنن خليجي محب لأهل البيت وما الذي يمنع السني من أن يكون محباً لأهل البيت ؟

- طبعاً، أولاً الحمد الله، السنة أقسام، يعني فيه قسم كبير محب لأهل البيت، وهناك قسم تأثر بالتيار الشامي الذي هو تيار ابن تيمية، ابن تيمية طبعاً بطبيعته الشامية الحرانية وما ورثه من التراث الحنبلي، لأن التراث الحنبلي ألفوا في فضائل معاوية ويزيد، لم يؤلف بالمذاهب الأربعة في فضائل يزيد ومعاوية إلا عبد المغيث الحربي الحنبلي وهو من تلميذ ابن أبي يعلي وهو راوي الطبقات، فابن تيمية واضح منهجه السني أنه منحرف عن أهل البيت، وهذا ذكره السنة في عصره، حاكمه الحافظ بن حجر في لسان الميزان يقول: طالعت كتاب ابن تيمية في الرد على الرافضة -يقصد ابن مطهر- فوجدته شديد التحامي فرد حديث الجياد، وكم من موطن بالغ في الرد على الشيعة أدته إلى تنقص علي وهذا وظاهر جداً، فابن تيمية لا يحتمل -يقول أنه من عقيدة أهل السنة والجماعة- لا هذا غير صحيح، السنة والجماعة....، لا يحب الإمام علي إلا مؤمن ولا يبغضه إلا منافق، «أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي من بعدي»، «من كنت مولاه فهذا علي مولاه»، هذه متواترة، «لأعطين الراية رجلاً يحبه الله ورسوله ويحبه الله ورسوله»، هذه السنة، أما ابن تيمية لما يأتي مثل هذا يحاول أن يشكك يعني يقلق كثيراً لما يأتي حديث مثل حديث الراية، أو أنه ليس من خصائص علي بن أبي طالب، مثل حديث المنزلة.. هذا القلق بينما إذا أتت أحاديث ضعيفة في فضائل معاوية يقبلها ويضخمها وينفخ فيها، هذا التعامل هو له وقته، خصومة ابن تيمية كان فيها حدة وآل تيمية بشكل عام فيهم حدة، لكن، لا أدعو أنا فقط لتسنن خليجي يحب أهل البيت وإنما كل السنة يجب...، دعك من السنة والشيعة المعاصرين، البعض يقول هل تريدنا أن نتبع المرجعية الفلانية أو لفلان.. المعاصرون دعك منهم، هل عرفت سيرة الإمام علي كما ينبغي؟ سيرة الإمام الحسين، الإمام الحسن، حتى ابن الحنفية والعباس بن علي، وعمر بن علي وأبناء الإمام علي، ثم السلالة من سلالة أهل البيت الكبار، الباقر، زيد بن علي، الصادق، عبد الله المحض، النفس الزكية، أخوهم إبراهيم وأخوهم الثالث إدريس وأخوهم الرابع يحيى، موسى الكاظم.. هؤلاء للأسف نعرفهم أسماء، ربما إذا وصل السني وتطور خاصة في محيط الغلاة يعرف الآن جعفر كاسم، ويعرف الباقر كاسم، ولا يعرف تحتهم أي معلومة أو لا أي نصيحة ورواية، يعني هذا الهجر العجيب لأهل البيت يجب أن يتعدل، يعني لنا اهتمام بأصحاب الإمام أحمد وسيرهم يعني تسأل واحد من تيارنا الخلال أو البربهاري يعطيك سيرة كاملة، مع ما رأينا في الخلال والبربهاري خاصة من الغلو اسألوا عن ابن تيمية يعرف بالتفصيل، وربما أكثر مما يعرف عن سيرة النبي هذا لا يجوز، هذا من الغلو، يجب أن يراجع، طبعاً، هناك قصص عجيبة بابن تيمية يعلم تنزل أمر بين طبقات السماء والأرض، أثبتها أنا في كتاب العقائد وأن الإمام أحمد في فضاء القمر، ثلاثة كتب وضح الحنابلة، بينما يشنعون على أي رجل زار قبر النبي أو يعني زار قبر الإمام الحسين، هذا التناقض، لو كان موقفهم موحداً يقول أنا ضد زيارة القبور فهذه مشكلة .

• فيما يرتبط بالتناقض أنت قلت في أحد اللقاءات أن الإمام علي أصبح عند السنة مثل الطوف الهبيطة، الكل يتحدث بإساءة ضد الإمام علي ولا أحد يتكلم؟

- نعم، للأسف، الغلاة ولا زلت أكرر، لأن الغلاة مهما طعنة في الإمام علي الخراشي -الذي ذكرته قبل قليل- يقول: ما من ذنب في معاوية إلا وهو في الإمام علي، ولم يتكلم عليه أحد، بينما أنا لأني دافعت عن الإمام علي صار الإمام علي وأهل البيت تتكلم عنهم بما شئت، فأنت صلد العقيدة، لكن انقد معاوية قليلاً أو لاحظ على فترة عثمان بعض الملحوظات فأنت هنا لديك مشكلة، أكيد أحد وراك، هذه الهواجس ينبغي أن نعيدها وردود الأفعال ما تفيدنا، يعني الشيعة المعاصرين فرحوا أو لم يفرحوا يهمنا الحقيقة، لما نعالج التكفير لا يهمنا الأباظية أو من يسمون.. طبعاً، للأسف أنهم يظلمون الأباظية بوصفهم بأنهم خوارج، فالأباظية الآن ينكرون علينا التكفير، يعني إذا كان الخوارج إن صح تسميتهم خوارج أصبحوا ينكرون علينا التكفير معنى هذا أننا وصلنا من التكفير مبلغاً عظيماً، يعني في وقت أصبح الخوارج ينكرون -على أية حال- المقصود يعني أن المذهبيات هذه تحترم، أم الغلو من جميع المذاهب؛ فيجب أن ينتقد.

• أين الأمة من نهج الإمام علي فهو لم يكفر الخوارج الذين يمرقون من الإسلام، بل قال فيهم: إخواننا بغوا علينا؟

- للأسف، هجر منهج الإمام علي، للأسف تعرض من قديم، من أيام بني أمية، أصبح لا يذكر الإمام علي إلا بصعوبة، شخص يقتل إن لم يسب الإمام علي والقصص معروفة، عن ابن أبي ليلى عبد الرحمن بن أبي ليلى وحجر المدري وغيرهم القصص معروفة، لكن نحن بحاجة إلى سيرة...، طبعاً، أنا بحكم أني مقتنع بالنظرية السنية، لكن لا أرى عصمة للإمام علي ولا لغيره، لكنني أراه من أفضل من حقق العدالة بعد الأنبياء يعني بعد النبي ، أنا رأيت أن الخوارج كانوا يكفرونه على المنبر وهو يذكرهم بحقوقهم، إن لكم علينا أن لا نمنعكم فيئنا ولا مساجدنا ولا نبدأكم بقتال. الإمام علي من حيث العدالة صار أولوية إنسانية ليس خاصاً حتى بالمسلمين، حتى كتب غير المسلمين، فنحن لا شك أننا بحاجة إلى منهج الإمام علي في العدالة وفي العلم والتواضع والزهد وفي أشياء كثيرة، وأيضاً هناك سير غير الإمام علي سواء من الصحابة والتابعين هي مغطاة يعني داخل التراث السني مغطاة يعني عدل عمر موجود، أما الإمام علي لا يشار إليه مع أن المفترض من كمال محبة أهل البيت أن يعرف سير هؤلاء الأعلام، -خاصة في القرون الثلاثة الأولى- أعلام كبار يستفاد منها، على الأقل، وخذ أقوال الإمام الصادق والباقر مثلما تستعرض أقوال أبي حنيفة والشافعي، خذ ودع على الأقل، أما الهجر المطلق مع الثناء، مع أن لديهم ثناء مطلقًا أن هم أئمة وأننا نحبهم في الله، لكن، ليس هنالك للأسف اهتمام بسيرهم حتى يظهر هذا حتى في أسماء الشوارع -هذا واضح- واضح أن هناك هجرًا، أسماء المدارس عندنا في كثير بعضها منسوب.. التعليم كما تعرف أن الغلاة قد يندسون في التعليم فيسمون مدرسة الحجاج بن يوسف، مدرسة المغيرة بن شعبة، بينما أهل البيت مهجورون في هذا.

• عندما توجهت لنقد المذهب الحنبلي في العقيدة، ما الفائدة التي خرجت منها في مقابل الفتاوى التي وسمتك بالظلال واتهمتك بالتخفي تحت ثياب الرافضة؟

- طبعاً، ليست غريبة، إذا كان أبي حنيفة عند هذا التيار القديم كافر زنديق وأنه نبطي غير عربي وأنه سيكون في النار، في المكان الفلاني، يعني من باب أولى أن أكون أنا يعني في هذا...، الغلو لا يستغرب منه شيء، وبالمناسبة من أسهم في ذلك يعود لهم فضل الخصومة، أنهم أوصلوا كلامي إلى جميع الناس، كثير من الإخوة يتصلون بي داخل المملكة أو خارجها.. داخل المملكة زارني أكثر من أستاذ جامعي يقولون نحن لم نعرف إلا عن طريق فلان، ومرة أحدهم يقول: كنت أعرف الصحبة؛ أن ما كل أصحاب النبي في مستوى وفضل واحد، وبعضهم لا يلتحق، قال هذه فكرة حسن المالكي، فجزاهم الله خيراً أنهم وصلوا -يعني أحياناً- كثير من الآراء من الخصوم إلى جميع الناس وإن لم أستغرب ذلك.
ــــــــــــــ
المصدر : شبكة راصد الإخباريه

بيرق الشريف 10-13-2008 11:41 PM

رد: تحريم زواج المتعه من اقوال علماء ال البيت
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السعيد (المشاركة 43566)
أقول قد ظهر لنا البعض ينكر لعن أعداء آل محمد بحجج واهية وسخيفة..

إن لعن أعداء آل محمد منصوص عليه بالتواتر

والرواية عن ابن عبّاس حبر الأمة رضوان الله عليه..

تفسير البغوي (6/149) طبعة مجمع الملك فهد 1417

(وروي) أَنّ جماعة من اليهود قالوا لابن عباس: إنا سائلوك عن سبعة أشياء فإن أخبرتنا آمنا وصدقنا، قال: سلوا تفقها ولا تسألوا تعنتا، قالوا: أخبرنا ما يقول القنبر في صفيره، والديك في صقيعه، والضفدع في نقيقه، والحمار في نهيقه، والفرس في صهيله، وماذا يقول الزرزور والدراج؟ قال: نعم، أما القنبر فيقول: اللهم العن مبغضي محمد وآل محمد ، وأما الديك فيقول: اذكروا الله يا غافلين، وأما الضفدع فيقول: سبحان المعبود في لجج البحار، وأما الحمار فيقول: اللهم العن العشار، وأما الفرس فيقول: إذا التقى الصفان سبوح قدوس رب الملائكة والروح، وأما الزرزور فيقول: اللهم إني أسألك قوت يوم بيوم يا رازق، وأما الدراج فيقول: الرحمن على العرش استوى، قال: فأسلم اليهود وحسن إسلامهم.
http://www.islamww.com/booksww/book_...bkid=5&id=3175


آية الله / السعيد ....

ردك السابق و حديثك ورواياتك به واضح ان مصادرك .... و مرجعك من قناة ANIMAL PLANET

و استشهادك بشخص حنبلي ينتقد المذهب الحنبلي ....!!! اتمنى ان تقابله باستشهاد لشيعي تحول الى سني ... لترى كبر الفرق .....!!!!

وواضح ان صفوفكم مرتبه .. وتداخلكم موزع ... وغايتكم واضحه .... و لا الومكم .....!!

و لكني الوم الساكتين على منهم على شاكلتك !!!

ولن اخوض في تفاصيل ردودك لانها باختصار توريه و تقيه ( ظاهرها محبت آل البيت ... وباطنها اقحام آل البيت بالمذهب الشيعي ) و نحن بريئون منكم براءة الذئب من دم يوسف !!

محمد قنديل اللصيطي المحمودي 10-13-2008 11:45 PM

رد: تحريم زواج المتعه من اقوال علماء ال البيت
 
نصف المشاركات لا تتكلم عن جواز زواج المتعه او عدمه
وبكل اسف ثقافه الحوار وقبول الراي الاخر معدومه عند البعض
المشاركات بعيده عن الموضوع وانا برئ والحمد لله من الاساءه لمن شاركوا بالموضوع

اتمني من الاداره وبكل اسف ان تفعل ما يمليه عليها ضميرها

الشريف غسان ال غالب 10-14-2008 01:23 AM

رد: تحريم زواج المتعه من اقوال علماء ال البيت
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو قنديل (المشاركة 43562)
الاجابه هي من هم اهل العدل والتوحيد

عزيزي أبا قنديل

أهل العدل والتوحيد هم أهل القرآن فهم أهل الله وخاصته وهم أهل السنة فمن جمع القرآن والسنة إهتدى.
أما كلامك عن المرجع فأنا أختلف معك في ذلك فأنا أرى أن مرجعنا القرآن والسنة وقد جاء في الأحاديث الأربعين النووية من حديث وابصة بن معبد حينما سُئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن البر والإثم فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: استفت قلبك وإن أفتاك الناس وأفتوك.
أما أن يكون لنا مراجع على شاكلة الشيعة فأنا لا أتفق معك في ذلك ولن نؤجر عقولنا لأحد لكي ننقاد كالبهماء.وأنصح نفسي وبقية الناس بقراءة القرآن والإطلاع على السنة الصحيحة في صحيحي البخاري ومسلم فالإسلام سهل وأحكامه واضحة وقد شرحت السنة ما استشكل على الناس في القرآن.وأعتقد أن وجود المفتي هو لتعليم الناس الذين لا يقرأون ولا يكتبون أحكام دينهم.فقد أوقف أحد الخلفاءعلى ما أظن العباسيين العلم الشرعي على أربعة مذاهب المتعارف عليها الآن بعد أن توسعت ووصلت إلى إثنا عشر مذهباُ.فالقرآن والسنة مذهب أهل العدل والتوحيد ومذهب آل البيت من أهل السنة والجماعة فارجو أن يعود الناس إلى ينبوع الإسلام الصافي القرآن والسنة و أظن أنه لا يليق بآل البيت أن يكونوا من غير أهل السنة والجماعة.
عزيزي أبا قنديل هذا ليس خلافاً معك وإنما مشاركة مني فقط ليعلم اناس أننا من آل بيت الرسول صاحب السنة المطهرة الذين يصلون عليه ويترضون على أصحابه ونحن شوكة في حلوق من يتناول عرضه صلى الله عليه وسلم.قاتل الله من يقع في عرضه ويسب أصحابه.
وتعريجاً على إبن جبرين الذي ورد ذكره في بعض المشاركات(طالما الموضوع تشعب خلينا يا أبا قنديل نتشعب شوية) فإنه ليحزنني ما بدر منه وليعلم الجميع أني لا أضمر في قلبي نحوه غلاً وفي نفس الوقت لا أضمر له حباً.وما قمت به هو ذباً عن عرض بني عمومتي آل لؤي.كما أحزنني من دافع عنه دفاعاً أعمى وحاول أن يجد له مخرجاً بشتى الوسائل.

محمد قنديل اللصيطي المحمودي 10-14-2008 02:23 AM

رد: تحريم زواج المتعه من اقوال علماء ال البيت
 
الشريف غسان ال غالب
لماذا ظننت اني اختلف مع ما قلته انت
لما لا يكون رايي كرايك
بخصوص المرجع فالشريف مبارك بن محمد هو من اقتبس قول الشريف محمد بن علي الحسني
لست انا
وبخصوص اهل العدل والتوحيد فقد ذكر الشريف محمد بن علي الحسني اسم كتاب يمكن الرجوع اليه

و انا علي فكره معك في موقفك ممن يطعنون في عرض النبي ويسبون الشيخين

والصحابه الكرام


لكن هل تسمح لي لماذا احس انا ان هناك من يتهمني برفض ومن يتهمني بنصب

لماذا احس بترصد من البعض ضد مشاركاتي


هذا الموضوع بالاعلي تم نقله كقضيه فقهيه وليست مذهبيه

وانا شاكر لكلامك ومشاركتك وان كنت احس انها ليست موجهه لي وانما من باب اسمعي يا جاره

محمد قنديل اللصيطي المحمودي 07-03-2009 09:13 PM

رد: تحريم زواج المتعه من اقوال علماء ال البيت
 
للرفع ونرجو التثبيت


الساعة الآن 11:43 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.