منتديات الأشراف أون لاين

منتديات الأشراف أون لاين (www.ashraf-online.info/vb/index.php)
-   القٍسًم الـإِسٍلآُمِي العٌآم ~[ الأشراف أون لاين الأسلامي ]~ (www.ashraf-online.info/vb/forumdisplay.php?f=34)
-   -   كتابي البُخاري ومُسلم وغيرهما من كُتب السُنن تتهم رسول الله بأنه كان يعصي ربه وبأنهُ (www.ashraf-online.info/vb/showthread.php?t=72785)

عمر المناصير 05-10-2020 12:55 AM

كتابي البُخاري ومُسلم وغيرهما من كُتب السُنن تتهم رسول الله بأنه كان يعصي ربه وبأنهُ
 
1 مرفق
كتابي البُخاري ومُسلم وغيرهما من كُتب السُنن تتهم رسول الله بأنه كان يعصي ربه وبأنهُ يتعمد ويأمر زوجاته ليتزرن ليُباشرهُن وهُن حوائض...وكذب الوضاعون وكذب ما في هذه الكُتب
...............
كُل هذا النهي في تلك الآية من سورة البقرة 222..وأكد الله على ذلك وكرره..هو أذىً...إعتزلوا النساء في المحيض كقوله أعتزلكم وما تعبدون من دون الله ، أي إجتنبوهُن..لا تقربوهُن في المحيض ، كقوله ولا تقربوا الصلاة وأنتم سُكارى..لأنها تكون مُتوعكة وشبه مريضة ، وتشعر بالضيق وحتى الصُداع.. وهُم يُعاندون الله بقولهم باشروهُن في المحيض ، واستمتعوا بهُن في المحيض ، والمُهم هو الإزار إزار الوضاعين...وبكُل عُهر ووقاحة مع الله ورسوله..يقولون بأنه لا تعارض بين هذه الآية وهذه الأحاديث المُخزية..كُل ذلك لكي لا يكون ولا يعترفوا بأن في كتاب البُخاري وكتاب مُسلم وغيرها من الكُتب ما هو غير صحيح...فكتاب البُخاري والبُخاري وكتاب مُسلم ومُسلم وغيرها عندهم أهم من رسول الله.
...........
لا يذودون ولا يُدافعون عن رسول الله ويجعلونه من أسؤا خلق الله ، من أجل أن لا يكون هُناك ما هو غير صحيح في تلك الكُتب...دافعوا عن نبيكم بدل دفاعكم عن تلك الكُتب وما فيه مما لا يمكن أن يكون صحيح...ويقولون بأن هذا الكذب وهذا الإفتراء وهذه المسبة والأذية لرسول الله هي في أعلى درجات الصحة ، ومُتفقٌ عليها ، وتلقتها الأُمة بالقبول وأجمعت عليها ، أي أن الأمة أجمعت وتلقت بالقبول واتفقت على قبول المسبة والشتيمة والأذية لرسول الله ولزوجاته..وما صدقوا لأن 99% من الأُمة لا علم لها بهذا...ثُم من هو الزوج الذي لا يستطيع أن يستغني 3أو خمسة أيام عن زوجته ، حتى يُتهم رسول الله من عنده تلك الزوجات لا يستغني إلا من الحائض من زوجاته .
.............
يا تُرى لو كان عند رجُل زوجتين ، وكان يتعمد إذا كانت إحداهن حائض ، يأمرها للتتزر فيُباشرها وهي حائض ، والأُخري لم تكُن في فترة الحيض وكان يستطيع أخذ حاجته منها بتمامها وبدون أن تتزر...وكان عندهن العلم بذلك ...يا تُرى ما هي نظرتهن لهذا الزوج؟؟؟ ومن عجائب الوضاعين هو الإتزار...يأمرني..يأمرني..يأمرني...فأتزر...أول ما يلجأوون لهُ لتبرير هذه القذارات هو بأن المُباشرة لا تُعني الجماع...ومن قال لكم بأن هُناك أحد فهم بأنها هُنا الجماع ...ثُم يقفزون للرد على غيرهم بأن اليهود ينظرون للحائض بأنها نجسة....ومن قال لكم بأن هُناك مُسلم ينظر للحائض هذه النظرة...وهل يتم إتهام رسول الله بهذا الكذب لكي يتم بأن ما عندنا غير ما عندهم .
...........
ما هدف إليه الوضاعون من وضعهم لهذه الأحاديث والروايات المكذوبة ، والتي ضعفها اللغوي واضح وبأنه ليس من صياغة العرب ، التي نسبوها لأمهاتنا عائشة وميمونة رضي اللهُ عنهُن ولأم سلمة هو...لتخريب ما ورد من أعجاز عجيب في الآية 222 من سورة البقرة ، والهدف الثاني هو تشويه صورة رسول الله صلى اللهُ عليه وعلى آله وصحبه وسلم وصورة زوجاته أُمهاتنا أُمهات المؤمنين رضي اللهُ عنهُن ، وبوصف رسول الله بالشاذ جنسياً وبالسادية والشهوانية وبالشبق الجنسي ، وبالتسلط على زوجاته وإرغامهن على ما يُشبع رغباته ، في وضع تكون فيه المرأة ربما لا تُطيق نفسها ، حيث أنه يُصيبها المغص والغثيان ولدم الحيض رائحة غير مقبولة ومُنفرة ، والزوجة لا تُحب أن يقترب أو يطلع زوجها على ما يُنفره منها .
............
ووصف رسول الله بأنه ينظر للزوجة وكأنها قطعة أثاث أو أداة للإستمتاع ولإشباع رغبات الزوج الجنسية حتى لو كانت في المحيض" يأمرني" الذي أمر الله بأن يتم إعتزالها وعدم الإقتراب منها في هذه الفترة بخصوص الجماع وما يتعلق به.. في نهي واضخ فجعلوه لا يأتمر بأمر ربه ويعصيه..فينسبون له... " لتشد عليها إزارها، ثم شأنَك بأعلاها "..."كان إذا أراد من الحائض شيئاً ألقى على فرجها ثوباً "" اصنعوا كل شيء إلا النكاح"...إلخ إجرامهم الذي نسبوه لرسول الله بما يُخالف كتاب الله...كيف يستمتع الزوج ويُشبع شهوته ، ويُثير زوجته ويتركها هكذا فهل هي لا إحساس عندها ، المُهم هو الذي يستمتع.
..................
سؤال للوضاعين وحتى لمن قبلوا على رسول الله وعلى أُمهاتنا أُمهات المؤمنين ، هذا ووثقوه ، ولمن يؤمنون به ولمن شرحوه ولمن برروه ويُدافعون عنه ويستخرجون من الكذب والإفتراء فوائد وتعليم وتعاليم وأحكام...رسول الله عنده ليس زوجة واحدة بل ذلك العدد من الزوجات والنساء ، وبالتالي لا يمكن أن يأتيهن الحيض معاً...ونعتذر من رسول الله ومن أُمهاتنا زوجات رسول الله عما مُظطرين لذكره.
..............
والحمدُ لله أن رسول الله ليس عنده زوجة واحدة فقط ، بل عنده ذلك العدد من الزوجات ليفضح ويكشف الله ستر هؤلاء الوضاعين ...لماذا يتعمد رسول الله من زوجاته من تكون حائض أو فور حيضتها ليُباشرها وهي حائض...ويترك زوجاته اللواتي في طُهر يسمح لهُ جماعهن جماع كامل؟؟؟ نتمنى الإجابة ممن لا عقول برؤوسهم...وهل هذا مما أتاكم الرسول فخذوهُ ونتخذ رسول الله قدوة فيه وبأن لا نعصي رسول الله فيه؟؟ من عنده زوجة هل يتصيد فترة حيضها ليُباشرها وهي حائض ، أو من عنده عدد من النساء يتحرى من تكون في حيضتها ليُباشرها ؟؟ .
.............
ثُم ما معنى فأتزر هل يقصد الوضاعون بأن رسول الله يجعل من هي حائض من زوجاته تتعرى بالكامل ، ومن ثم تتزر فيباشرها وهي حائض ، أو أنها تتزر وهي بلباسها ، وما الفائدة من هذا الإتزار؟؟!! بمعنى لو أي مُسلم لو أراد الإقتداء برسول الله وتطبيق سُنته ، يتحرى زوجته فور حيضتها ، فيأمرها أن تتعرى ومن ثم تتزر فيُباشرها ، أم ماذا؟؟... لعنة الله على الوضاعين جعلونا وكأننا لا نحترم ونتجرأ....على حبيبنا رسول الله وعلى أُمهاتنا زوجاته...لكن ناقل الكُفر ليس بكافر....نُشهد الله بأنهم جعلونا إضحوكة لغيرنا ومحط إستهزاء لأعدائنا .
............
كنت أغتسل أنا ورسول الله صلى الله عليه وسلم من إناء واحد كلانا جنب ، وكان يأمرني فأتّـزر فيباشرني وأنا حائض....كلانا جُنب ويأمرها فتتزر ويُباشرها وهي حائض...كيف تكون جُنب وهي حائض كيف تُفهم هذه؟؟؟؟.. كان رسول الله يباشر نساءه فوق الإزار...كيف فوق الإزار... ومن لا عقول برؤوسهم يقولون ويتقولون على رسول الله بأنه يضع البشرة على البشرة والتقاء البشرتين .
.............
وسؤال آخر للوضاعين ولمن تبعوهم وأخذوا دينهم عنهم ، ولمن برروا ولمن شرحوا ولمن ولمن...هل في الآية 222 من سورة البقرة التي أمر الله فيها عباده إعتزال النساء والمرأة في المحيض وعدم الإقتراب منها حتى تطهر...هل يوجد بأن يأخذ زوجها حاجته منها ويقضي شهوته ، بأن يفعل كُل شيء ويجامع ويتجنب فقط الفرج والدُبر؟؟!! هل في الآية ما يفترونه على الله وعلى رسوله؟؟ هل في الآية إباحة المُقدمات وتلك المُباشرة فوق الإزار؟؟؟ هل في الآية ما يتقولون به ويفترونه ؟؟ أم أن فيها النهي القاطع فاعتزلوا..ولا تقربوهُن .
............
من يعلم ما الحالة النفسية والجسدية وما يحدث للأُنثى في فترة الحيض من تغيرات وتقلبات واضطرابات ، وتقلب المزاج ، هو من أنزل هذه الآية 222 من سورة البقرة ، التي فيها من الإعجاز ما فيها ، والتي تُثبت لمن تقولوا بأن القرءان من تأليف سيدنا مُحمد ، بأنهم لا عقول برؤوسهم ، بأن هذا الكلام لا يمكن أن يكون كلام بشر ، بأن المحيض هو أذىً وبأنه يجب إعتزال النساء في المحيض وعدم الإقتراب منهُن ، ولنخص عدم تهييجهن أو إثارتهن جنسياً ولو بأقل قدر ، ويعلم ذلك الطب وذوي الإختصاص والخبراء بالمرأة وبالجهاز التناسلي للمرأة خطورة هذا.
...........
نعم يجوز للزوج أن يضم زوجته أو يُقبلها ويُشعرها بالحنان ، وبعدم النفور منها ، وبأن الأمر طبيعي ويحسسها زوجها ومن حولها ، بأنها وكأنها في أيامها العادية....لكن أن يتم مُباشرتها وإثارتها جنسياً وهي حائض؟!...ولذلك فإن تلك العالمات والطبيبات المُتخصصات اللواتي درسن هذه الآية ووجدن ما فيها من إعجاز ، واعتنقن بسببها الإسلام...ما الذي يحدث معهن لو إطلعن على هذه الأحاديث الموضوعة والمكذوبة على رسول الله وزوجاته الطاهرات ؟؟ كما هو عدم إعتناق إحدى المسيحيات للإسلام ، التي رغبت بإعتناق الإسلام ، عندما أطلعتها الكنيسة على أن رسول المُسلمين إغتصب طفلة بريئة عمرها 6-9 سنوات..فرمت ذلك الكتاب على الأرض من هول ما أطلعت عليه .
............
تدرون لماذا جعل الوضاعون الإزار في رواياتهم المُجرمة ، حتى يتم تمرير وضعهم على المُغفلين ممن لا عقول برؤوسهم...لأنهم لو قالوا كان رسول الله يأمرني فيُباشرني وأنا حائض ، لا أحد يُصدقهم...ولعنة الله على الوضاعين إن كانت أُمهاتنا قُلن ولو حرف واحد مما أفتروهُ عليهُن ، بجعلهُن من شرار الناس وبأنهن شيطانات ، وبأنهن خائنات لرسول الله وللأمانة الزوجية ، وبأنهُن ينشرن ويُفشين الأسرار الزوجية لبيت النبوة والرسالة(وحاشاهُن)...والمسبة للوضاعين الأوغاد تأتي على رسول الله كذلك .
..............
روى الإمام مُسلم عليه رحمة الله في كتابه (1437) عن أَبي سَعِيدٍ الْخُدْرِيّ رضي اللهُ عنهُ ، قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :-
............
" إِنَّ مِنْ أَشَرِّ النَّاسِ عِنْدَ اللهِ مَنْزِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ ، الرَّجُلَ يُفْضِي إِلَى امْرَأَتِهِ ، وَتُفْضِي إِلَيْهِ ، ثُمَّ يَنْشُرُ سِرَّهَا " وقال أبي سعيد عن رسول الله
............
" إنَّ مِنْ أَعْظَمِ الأَمَانَةِ عِنْدَ اللَّهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ الرَّجُلَ يُفْضِى إِلَى امْرَأَتِهِ وَتُفْضِى إِلَيْهِ ثُمَّ يَنْشُرُ سِرَّهَا "
..............
وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من حديث طويل قليلاً نقتبس منهُ عمن يتحدثون من الأزواج وإفشاء ما يجري بينهم :-
............
" .....هَلْ تَدْرُونَ مَا مَثَلُ ذَلِكَ ( ويقصد عما يتم التحدث عنهُ للناس مما يحدث بين الزوج وزوجته)؟ فَقَالَ: إِنَّمَا مَثَلُ ذَلِكَ مَثَلُ شَيْطَانَةٍ لَقِيَتْ شَيْطَانًا فِي السِّكَّةِ فَقَضَى مِنْهَا حَاجَتَهُ وَالنَّاسُ يَنْظُرُونَ إِلَيْهِ..." سنن أبي داود رقم الحديث 2174
..............
ما أعتاد عليه الوضاعون هو وجودهم لآيةٍ معنية في كتاب الله ، فيؤلفون كذبهم وافتراءهم ووضعهم ، فوجدوا الآية 222 من سورة البقرة...فيها بأن المحيض أذىً وبأنه يجب إعتزال الزوجة في المحيض وعدم الإقتراب منها في الأمور الجنسية ، فمن سيختارون لمن يأتي بعكس ما أمر الله به ويعصيه، ويصفونه بالشبق وبالشهوانية وبالقذارة وبالوساخة والشذوذ ، لا وجود عندهم إلا رسول الله لهذا ، ومن قبلها جعلوه يطوف ويُجامع نساءه في كُل ساعة من ساعات الليل والنهار ، أي يُمارس الجنس 1056 مرة كُل 24 ساعة ، وهُم ما تركوا من نقيصة ومن خزيٍ إلا وألصقوه برسول الله من دون خلق الله....وكذب هؤلاء السفلة الأنذال لأن رسول الله ليس عنده زوجة واحدة بل عنده ذلك العدد من الزوجات...فهل ضاقت عليه حتى يترك زوجاته الأُخريات وهُن على طُهر ليتعمد من هُن في المحيض ليُباشرهن .
................
قال اللهُ سُبحانه وتعالى
............
}وَيَسْألُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُواْ النِّسَآءَ فِي الْمَحِيضِ وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللّه إِنَّ اللّه يُحِبُّ التَّوابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ {سورة البقرة222
..............
وَيَسْألُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ..... قُلْ هُوَ أَذًى..... فَاعْتَزِلُواْ النِّسَآءَ فِي الْمَحِيضِ..... وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ..... حَتَّى يَطْهُرْنَ.... فَإِذَا تَطَهَّرْنَ..... فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللّه .
.................
أما المُباشرة ومعناها فعرفها الله في قوله تعالى في سورة الحج 25 بأنه الجماع وباشر الرجل زوجته أي جامعها ، وعندما نقول تم الإصابة للهدف أصابة مُباشرة...أي تم إصابته وتدميره بالكامل...أو باشر العامل عمله أي بدأ به .
.................
}أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَائِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَخْتَانُونَ أَنْفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنْكُمْ فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ وَلا تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلا تَقْرَبُوهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ {سورة الحج 25
.............
فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ.......... وَلا تُبَاشِرُوهُنَّ...... وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلا تَقْرَبُوهَا
.....................
ما معى أذىً....ما معنى فَاعْتَزِلُواْ والتي تعني إجتنبوا....ما معنى وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ....ما معنى بَاشِرُوهُنَّ أو وَلا تُبَاشِرُوهُنَّ ؟؟؟
...............
هذا قول الله وهذا هو كلام الله وهذه هي أوامره ونواهيه التي يجب أن لا يتم معصيتُها.... ولنأتي لقول البشر أو لنقُل قول وكلام الوضاعين
....................
حدثنا قبيصة قال حدثنا سفيان عن منصور عن إبراهيم عن الأسود عن عائشة رضي الله عنها قالت :-
............
" كنت أغتسل أنا ورسول الله صلى الله عليه وسلم من إناء واحد كلانا جنب ، وكان يأمرني فأتّـزر فيباشرني وأنا حائض ، وكان يخرج رأسه إليّ وهو مُعتكف فأغسله وأنا حائض "
...............
حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ خَلِيلٍ قَالَ: أَخْبَرَنَا عَلِيُّ بْنُ مُسْهِرٍ قَالَ: أَخْبَرَنَا أَبُو إِسْحَاقَ- هُوَ الشَّيْبَانِيُّ- عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ الأَسْوَدِ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها، قَالَتْ:-
................
" كَانَت إِحْدَانَا، إِذَا كَانَتْ حَائِضاً، فأراد رسول الله أن يُباشرها ، أَمَرَهَا أَنْ تتزرَ فِي فَوْرِ حَيْضَتِهَا ، ثُمَّ يُبَاشِرُهَا. قَالَتْ: وَأَيُّكُمْ يَمْلِكُ إِرْبَهُ كَمَا كَانَ النبي يَمْلِكُ إِرْبَهُ ".... تَابَعَهُ خَالِدٌ وَجَرِيرٌ عَنِ الشَّيْبَانِيِّ.
................
حَدَّثَنَا أَبُو النُّعْمَانِ قَالَ: حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَاحِدِ قَالَ: حَدَّثَنَا الشَّيْبَانِيُّ قَالَ: حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ شَدَّادٍ قَالَ: سَمِعْتُ مَيْمُونَةَ :-
.............
" كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّ اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا أَرَادَ أَنْ يُبَاشِرَ امْرَأَةً مِنْ نِسَائِهِ أَمَرَهَا فَاتَّزَرَتْ وَهْيَ حَائِضٌ ". وَرَوَاهُ سُفْيَانُ عَنِ الشَّيْبَانِيِّ.
كتاب البُخاري..كتاب الحيض..باب مُباشرة الحائض "
................
ما سبق هو في كتاب البُخاري.....كتاب الحيض.....باب مُباشرة الحائض...... متفق عليه
..............
أما ما هو في كتاب مُسلم فهو....ولن يتم التطرق لما هو في كُتب السُنن الأُخرى لأنه على نفس النهج ومن نفس المصدر للوضاعين
...............
حدثنا أبو بكر ابن أبي شيبة وزهير بن حرب وإسحاق بن إبراهيم قال إسحاق أخبرنا، وقال الآخران حدثنا جرير عن منصور عن إبراهيم عن الأسود عن عائشة قالت :-
................
" كان إحدانا إذا كانت حائضا أمرها رسول الله فتأتزر بإزار ثم يباشرها ".... فتأتزر؟؟!!
................
حدثنا أبو بكر ابن أبي شيبة حدثنا علي بن مسهر عن الشيباني ح وحدثني علي بن حجر السعدي واللفظ له أخبرنا علي بن مسهر أخبرنا أبو إسحاق عن عبد الرحمن بن الأسود عن أبيه عن عائشة قالت :-
................
" كان إحدانا إذا كانت حائضا أمرها رسول الله أن تأتزر في فور حيضتها ثم يباشرها قالت وأيكم يملك أربه كما كان رسول الله يملك أربه"
.............
حدثنا يحيى بن يحيى أخبرنا خالد بن عبد الله عن الشيباني عن عبد الله بن شداد عن ميمونة قالت:-
...............
" كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُبَاشِرُ نِسَاءَهُ فَوْقَ الْإِزَارِ وَهُنَّ حُيَّضٌ " أي : أوله ومعظمه
..............
كتاب مُسلم....كتاب الحيض....باب مباشرة الحائض فوق الإزار
................
" اصنعوا كل شيء إلا النكاح". أخرجه مسلم (302)
.............
يروي كتاب البُخاري كذباً وينسب الرواية لأُمنا عائشة عن طريق مسروق بقولها ما يحل من الحائض.." كُلُّ شَيْءٍ إلَّا الْفَرْجَ " كُل شيء كُل شيء فهل الدُبر مُحلل؟؟ كذب الوضاعون إن قالت أمنا كلمة من هذا الإفتراء الذي نُسب لها...لأن أُمنا لا يمكن أن تقول بما يُخالف كتاب الله .
...............
ويُكمل هذه الطوام السابقة الطامة المنسوبة لأنس بن مالك والتي في كتاب مُسلم" اصنعوا كل شيء إلا الجماع "ولا بُد لعكرمة المولى الكذاب من أن يُدلي بدلوه حيث يقول هذا المولى البربري الذي كان يكذب على مولاه إبن عباس فيقول " عن بعض أزواج النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه كان إذا أراد من الحائض شيئا ألقى على فرجها ثوبا "..... رواه أبو داود ويقول عنهُ من لا عقول برؤوسهم بأن إسناده قوي عن عكرمة
...............
وفي مُسند أحمد وسُنن أبي داؤود ، وفي التمهيد لإبن عبد البر ، ما هو أخزى مما في كتاب البُخاري ومُسلم ، حيث يورد بأن رسول الله يُضاجع زوجاته في المحيض . والمضاجعة كلمة يستعملها أهل الكتاب من الوضاعين والمضاجعة الجماع.... وما رواه مالك في الموطأ (124)، ومن طريق الدارمي (1014" لتشد عليها إزارها، ثم شأنَك بأعلاها ".
ما ورد عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان إذا أراد من الحائض شيئاً ألقى على فرجها ثوباً. رواه أبو داود (272) بإسناد قوي...ما شاء الله بإسنادٍ قوي المُهم هو الإسناد...وقوي..وقوي
..............
الله يقول.. قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُواْ النِّسَآءَ فِي الْمَحِيضِ وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ...وكتابي البُخاري ومُسلم يُفردان باب مُباشرة الحائض...مُعاندة لله واضحة الله يقول فاعتزلوا ولا تقربوا الحائض وهي في فترة المحيض... والبُخاري ومُسلم يقولان باشروا الحائض وهي في فترة المحيض...هل يود المُسلمون قُبحاً ومسبة وشتيمةً لله وأذيةً لرسول الله أكثر من هذه .
..............
تعليق على هذه الأحاديث
..............
هل أُمنا عاشة تقول مثل هذا الكلام...سيقولون بأنه تعليم ، وبأنها تُعلم الأُمة ، فهل 23 سنة من البعثة كانت غير كافية حتى يُعلم رسول الله هذا التعليم للمُسلمين ....نقول لو قالت أُمنا بأنها تغتسل هي ورسول الله من إناء واحد ، سواء كانت جُنب أو غير جُنب شيء عادي لا غُبار عليه ، وغسلها لرأس رسول الله وهو معتكف لا شيء في ذلك حتى لو كانت جُنب... لكن كيف يُخرج رسول الله رأسه وهو مُعتكف لتغسله أُمنا عائشة؟؟!! نعم حُجرات الرسول بجانب المسجد ، وبالذات حُجرة أُمنا عائشة ، لكن هل رسول الله يفك رأسه ويُعطيه لأُمنا لتغسله ، أم أن رسول الله عُنقه مطاطي ويمده كيفما شاء ليوصل رأسه لحجرة أُمنا لتغسله ، لكن النص القذر في هذا الحديث هو... وكان يأمرني فأتّـزر فيباشرني وأنا حائض
.................
ويورد هؤلاء الوضاعون... وكان يأمرني فأتّـزر فيباشرني وأنا حائض... كَانَ إِحْدَانَا، إِذَا كَانَتْ حَائِضاً، أَمَرَهَا رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم أَنْ تتزرَ فِي فَوْرِ حَيْضَتِهَا، ثُمَّ يُبَاشِرُهَا... وَأَيُّكُمْ يَمْلِكُ إِرْبَهُ ... كان إحدانا إذا كانت حائضا أمرها رسول الله أن تأتزر في فور حيضتها ثم يباشرها.
..............
وكان تُعني الإستمرارية والتكرار وبأنها من عادة رسول الله ومن طبيعته...يأمرني جندرمه ودركي أمر عسكري بإرادتها أو بغير إرادتها ، عندها رغبة أو ليس عندها ، مُتفرغة أو غير مُتفرغة ، المُهم هو أن يحصل هو على شهوته وإشباعها..أمر يجب تنفيذه...ونلاحظ بأن كلاب الوضع يوحون ويُفهمون من يقرأ لهم بأن رسول الله كان يتعمد ذلك ويتحرى الحيض...في فور حيضتها ، أي بمجرد علمه بأن إحدى زوجاته حائض يأمرها أن تتزر فيُباشرها وهي حائض.... فَاتَّزَرَتْ وَهْيَ حَائِضٌ؟؟!!كيف إتزرت وهي حائض هل هكذا يُصيغ العرب كلامهم هكذا ؟؟؟ وَهُنَّ حُيَّضٌ؟؟
.................
ونجد قلة الحياء وعدم التأدب مع رسول الله من الوضاعين...أمرها فور حيضتها...والأكثر قلةً في الأدب قولهم...ومن يملك إربه وحاشى أن أُمنا عائشة أو أي واحدة من زوجات رسول الله تتجرأ وتقول مثل هذا الكلام..لكن الوضاعين أوجدوه لكي يُمرروا وضعهم وكذبهم .
.............
للتوضيح حول إتهام رسول الله بأنه كان يُجامع زوجاته 1056 مرة كُل 24 ساعة ، وهذا تم الإتيان به من قول الوضاع (كان النبي يدور على نسائه في الساعة الواحدة من اللیل والنهار)...في الساعة الواحدة من الليل والنهار...أي كُل ساعة من ساعات الليل والنهار ال 24 ساعة...وبما أن ساعتهم ليست كساعتنا 60 دقيقة..ولنفرض ساعتهم 15 دقيقة ، فتُصبح الساعة 4 أرباع...24 ساعة × 11 زوجة× 4 = 1056 مرة يُجامع رسول الله زوجاته في ال 24 ساعة....ولعنة الله على الوضاعين وعلى غباءهم .
...............
نورد التالي كمثال على وجود الأيدي اليهودية في الوضع وهو عن أم سلمة -رضي الله عنها- أنها قالت:-
" بينا أنا مع النبي -صلى الله عليه وسلم- مضطجعة في خميصة إذ حضت، فانسللت، فأخذت ثياب حيضتي. قال: “أنفست”؟ قلت: نعم. فدعاني فاضطجعت معه في الخميلة" أخرجه البخاري (294)، ومسلم (296) .
.................
هذه الرواية موضوعة ووضاعوها هُم من أهل الكتاب من اليهود والمسيحيين ، لكي يتم فيها إتهام بأن رسول الله جامع أُمنا أُم سلمة وهي حائض ، لأن كلمة إضطجع عندهم معناها جماع بالإضافة لمعناها الآخر ، نجد كلمة (بينا) وهذه الكلمة أستخدمها الوضاعون أكثر من مرة ممن لسانهم غير لسان العرب ، ونجد الغباء مُضطجعة في خميصة ، ثُم تحول الخميصة إلى خميلة...كيف يأتيها الحيض ثُم تتحول ثيابها لثياب حيض...المُهم أن رسول الله ناداها عندما علم بأنها نفست ، وهي حاولت الإنسلال والتداري لتدبر أمر حيضها ، لكنه ناداها كما يقول الوضاع ودعاها ليضطجع معها ، وكما يقول الوضاع في الخميلة...والإضطجاع الذي أراده الوضاع هُنا هو الجماع .
...............
ففي سفر الخروج}22 : 19{" كُلُّ مَنِ اضْطَجَعَ مَعَ بَهِيمَةٍ يُقْتَلُ قَتْلً "....وفي سفر التكوين }19 : 33 {" فَسَقَتَا أَبَاهُمَا خَمْرًا فِي تِلْكَ اللَّيْلَةِ، وَدَخَلَتِ الْبِكْرُ وَاضْطَجَعَتْ مَعَ أَبِيهَا، وَلَمْ يَعْلَمْ بِاضْطِجَاعِهَا وَلاَ بِقِيَامِهَا"
..............
وهُم نفس الوضاعون لتأليف تلك الرواية القذرة والمكذوبة ، من جعلوا رسول الله ، يضطجع في قبر فاطمة بنت أسد رضي اللهُ عنها ، لكي يأتي أبناءهم فيما بعد ليقوا بأن نبي الإسلام مارس الجنس وزنى مع الميتة في قبرها....لكن سؤالنا عن أُمنا أُم سلمة..هل كان يأتيها الحيض أو النفاس ، وهي التي قالت عن نفسها عندما جاء رسول الله ليتزوجها بأنها إمرأة كبيرة ، ولا تلد أي لا يأتيها الحيض .
.............
ومع الشيخ مصطفى عدوية...................
https://www.youtube.com/watch?v=fgxW0XQsvLQ
..............
ملفاتنا وما نُقدمه مُلك لكُل من يطلع عليها...ولهُ حُرية نشرها لمن إقتنع بها
.............
عمر المناصير..الأُردن..........9 / 5 /2020



الساعة الآن 02:31 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.