الموضوع: تفسير سورة عبس
عرض مشاركة واحدة
قديم 04-11-2018, 10:09 PM   رقم المشاركة : ( 57 )
الشريف عبدالرحمن أبلج
عضو مجلس الشيوخ والحكماء بالرابطة ومشرف بالموقع

الصورة الرمزية الشريف عبدالرحمن أبلج

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 3838
تـاريخ التسجيـل : Feb 2009
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 4,745 [+]
آخــر تواجــــــــد : 12-02-2018(08:05 PM)
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : الشريف عبدالرحمن أبلج is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

الشريف عبدالرحمن أبلج غير متواجد حالياً

افتراضي رد: تفسير سورة عبس

{ يس ، وَالْقُرْآنِ الْحَكِيمِ ، إِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ ، عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ } .
هذه إشار إلى رسول الله صلى الله عليه واله وسلم وهي تؤكد بحرف التوكيد أن رسول الله صلى الله عليه واله وسلم رسولاً نبياً بقوله تعالى { يس } والبعض بحسب مايراه أن كلمة " يس " ليست من أسماء الرسول وهذا مجرد رأي هكذا يراه البعض ولما كانت المقدمه تشير إلى قسم من الله تعالى بقوله
" والقرآن " فهذا واو قسم كقوله :
( ن ، والقلم ومايسطرون ) أوكقوله : (والنجم إذا هوى ماضل صاحبكم وماغوى ) وكقوله : (والطور وكتاب مسطور ) وهكذا يقسم رب العزة والجلال برسولية نبينا محمد صلوات الله وسلامه عليه واله وأنه على صراط مستقيم ، والصراط هي الحقيقة المطلقة تفيد التنزيه لهذاالرسول العظيم المرسول إلى البشريه كافة من دون استثناء رحمة للعالمين فكل نبي ورسول مبعوث الى قومه إلا رسول الله محمد النبي المجتبى مرسول للعالم أجمع ثم يأتي من يقول أنه عبس في وجه عبدالله بن أم مكتوم فكل هذه الاوصاف التي اوردوها لا تصح والصحيح ان الذي عبس وتولى وعبس وبسر إنما كان شخص آخر وهو الوليد بن المغيره ، والوليد بن المغيره غير رسول الله ثم يأتي من لا فقه له ولا علم ويقول بأن رسول الله هو من ، عَبسَ أَوْعَبسٌَ في وجه الأعمى فحاشا رسول الله الذي أذهب الله عنه الرٌِجس أن يُعَبٌِس في وجوه العميان أو في وجوه المبصرين ، فهذا غير معقول بتاتاً ولا يستقيم مع أخلاقه العظيمه ، فهل نعيد صياغة الأفكار لتتوارد مع صحة المعلومه ام أن هناك من يجهل شيئا من ذلك :
( أم لم يعرفوا رسولهم )
ومن حيث معرفتنا المؤكده بحقه وطهره وأخلاقه العظيمه فكيف بمن يقول أنه عبس والمؤكد أنه :
( لم يعبس ويتولى ، ولم يعبس ويبسر )
فلا يُعبٌِس الا الهماز اللاماز وحاشاك يارسول الله مما ألصقوه الهمازون اللمازون الذين توعدهم الحق بقوله
( ويل لكل همزة لمزة )
فحري بكل عاقل أن يتأمل في هذه الايه جيداً ويُنَزٌه رسول الله صلى الله عليه واله وسلم حق التٌَنْزيه ولا يكون من الغافلين .
وبالله التوفيق .

التعديل الأخير تم بواسطة الشريف عبدالرحمن أبلج ; 04-12-2018 الساعة 09:54 AM
  رد مع اقتباس